أرشيفات الكلمات المفتاحية: يوم القيامة

التكبر ومخاطره: قصة فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة، والعبر المستوحاة منها

من أعظم المفاسد الأخلاقية التي يتعرض لها الأفراد والمجتمعات هي  الغرور، ذلك الداء الذي يدل على نقصان الفطنة وطمس نور العقل والبصيرة، فينخدع العبد بما آتاه الله فيتعالى على الناس ويتكبر، ويسير وراء شهواته ونزواته بالأخطاء بسبب الجهل، “يَا أَيُّهَا الْأِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ”، (الانفطار)، وهو مرض من أمراض القلب المعنوية التي لا تؤلم المريض فحسب ولكن تزعج من حوله أيضا. الغرور لا يعني الثقة بالنفس بل الشعور بالنقص بداخل الشخص المغرور الذي يريد أن يخفيه عن الناس في ثوب التكبر والغرور متناسيا أن الدنيا متاع الغرور، “يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ”، (غافر- 39). ، قال الله تعالى: “اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلادِ”، (الحديد- 20). فقد يغتر الإنسان بكثرة ماله أو جماله أو سلطته ولكن ما لا يعلمه المغتر أنه ما رفع الله شيئاً إلا وضعه، وأن دوام الحال من المحال، ويبقى غنى النفس والجمال الروحي. فالغرور نهايته الندم والأنكسار، والتواضع ليس له نهاية، فهو بداية للرفعة في الدنيا والآخرة يوم لا ينفع مال ولا جمال ولا قوة ولا غيره إلا من أتى الله بقلب سليم. متابعة قراءة التكبر ومخاطره: قصة فهو يتجلجل فيها إلى يوم القيامة، والعبر المستوحاة منها

أعمال تثقل الميزان

إن كلّ حسنةٍ لها مكانها في الميزان، ولن يضيّع الله عملاً مهما كانت ضآلته وحقارتُه: {إن الله لا يظلم مثقال ذرة} (النساء: 40)، {فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرةٍ شراً يره} (الزلزلة: 7-8)، ولربما كانت نجاة العبد في ذلك العمل الذي احتقره، فكان الميلُ اليسير لكفّة الحسنات بسببه، إلا أن الأهم أن نسعى في تحصيل الأعمال التي لها شأنٌ كبيرٌ عند الله سبحانه وتعالى، وأوّلها ولا شك: أداء الفرائض والواجبات، بنصّ حديث النبي –صلى الله عليه وسلم- كما رواه عن ربّه تبارك وتعالى: (وما تقرّب إليّ عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه) أخرجه البخاري، ثم يأتي بعدها في المرتبة، ما يكون من النوافل والمستحبّات.
متابعة قراءة أعمال تثقل الميزان

عشرة أمور تعين المسلم على التقوى

قد نتحمس لفعل الطاعات في بعض المواسم أو بعض الحالات  كشهر رمضان، أو في بعض المناسبات عند أداء بعض العبادات كالحج والعمرة، ثم النفس قد تصاب بالفتور بعد مواسم الطاعات، والهمم قد تضعف، أو تقل بالتدريج، ثم نفقد الحماسة . فالنفس تحتاج بصورة مستمرة إلى تكرار تذكر الأهداف، واستحضار الدوافع، لكي تتحمس للوصول لحق التقوى. فهناك أمور يجب على المرء القيام بها  لكي يثبت على الطاعات، و السير على طريق الاستقامة، و النجاح في مجاهدة النفس، وتهيئتها للوصول للتقوى وشحذ الهمة للوصول للجنة.
متابعة قراءة عشرة أمور تعين المسلم على التقوى

الصدقة : فضلها وأنواعها وشروط قبولها

الصدقة هي تلك الصلة الخفية التي تربط العبد بربه، فهي من افضل واصدق العبادات التي عظمها  ديننا الإسلامي فاورد فيها العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية.   فهي كل ما يعطيه المسلم للمحتاج سواء في السر او العلن إبتغاء وجه الله وطلباً في رضوانه وطمعا في رحمته عز وجل لا بقصد الرياء او السمعة.
متابعة قراءة الصدقة : فضلها وأنواعها وشروط قبولها

قصة “دخلت النار في هرّة” والعبر المستوحاة من القصة

حدث النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه عن العديد من القصص وكان في ذلك منفعة وعلم حتى يومنا هذا ومنها قصة الامرأة التي عُذبت لأنها عذبت هرة.  فهذه القصة مثلاً تعلمنا كيف نتعامل مع الحيوانات والغريب أن نرى الغرب في أيامنا هذه يعنى بحقوق الحيوان و الكثير من المسلمين لا يطبقون أدنى من نص عليه ديننا الحنيف.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : ( عُذّبت امرأة في هرّة ، سجنتها حتى ماتت ، فدخلت فيها النار ، لا هي أطعمتها ، ولا سقتها إذ حبستها ، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ) متفق عليه.

متابعة قراءة قصة “دخلت النار في هرّة” والعبر المستوحاة من القصة

مفهوم الصدقة الجارية وفوائدها وافضل مجالاتها

الصدقة الجارية يعني المستمرة التي تبقى بعد موت الشخص وتستمر حسب التيسير، لقوله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث، صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له) فإذا سبَّل بيتاً مثلاً تصرف أجرته في أعمال الخير، والصدقة على الفقراء، في مساعدة طلبة العلم، في الحج في العمرة في الأضاحي كل هذه صدقة جارية، أو سبل أرضاً تزرع الأشجار، تصرف الأجرة في أعمال الخير، أو دكاناً يعني حانوتاً يؤجر يصرف أجرته في أعمال الخير، كل هذه صدقة جارية، وهكذا لو جعل في بيته شيئاً معلوماً قال: في بيتي كل سنة مائة ريال، أو ألف ريال ويتصدق بها على الفقراء يبقى في البيت والورثة، وهكذا من صار إليه البيت ولو بالشراء يخرج من هذه الصدقة الجارية.
متابعة قراءة مفهوم الصدقة الجارية وفوائدها وافضل مجالاتها