أرشيفات الكلمات المفتاحية: اليهود

سيرة السيدة صفية بنت حيي بن أخطب زوجة الرسول

هي أم المؤمنين صفية بنت حيي بن أخطب بن سعية بن ثعلبة بن عبيد بن كعب بن الخزرج بن ابي الحبيب بن النضير بن النحام بن ناخوم من سبط لاوي بن يعقوب عليه السلام ثم من ذرية هارون بن عمران عليه السلام أخي موسى كليم الله عليه السلام.  أمها  برة بنت شموال أخت رفاعة بن شموال القرظي. و على الرغم من انها لم تكن قد تجاوزت السابعة عشرة الا انها كانت رضي الله عنها قد تزوجت سلام بن مشكم القرظي ثم خلف عليها كنانة بن الربيع بن ابي الحقيق النضري و هما شاعران و قد قتل كنانة يوم خيبر. كانت صفية رضي الله عنها شريفة عاقلة،  ذات حسب وجمال، ودين وتقوى، وذات حلم ووقار.
متابعة قراءة سيرة السيدة صفية بنت حيي بن أخطب زوجة الرسول

فنانون يهود أعلنوا إسلامهم

أعادت تصريحات الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، حول عودة اليهود إلى مصر، إلى الواجهة ذكريات ماضية تتعلق بحياة اليهود وعملهم في مصر، ومشاركاتهم فى مجالات عدة منها الفن، خصوصًا السينما، وهى واحدة من أكثر المجالات التى اشتهر اليهود بالعمل بها فى مصر منذ نشأتها وحتى خروجهم من مصر.
ومنذ نشأة الكيان الصهيونى عام 48 استمرت المحاولات الساعية لجذب يهود مصر وتهجيرهم إلى إسرائيل، بل جرت مساع عدة لجذب من عملوا بالفن خاصة، ومنهم من كان يسارع بإعلان إسلامه والزواج من مصريين، حتى يستقر ويعلن أنه لم تعد له علاقة باليهودية، حتى تتوقف محاولات الكيان الصهيونى. متابعة قراءة فنانون يهود أعلنوا إسلامهم

شجرة الغرقد أو العوسج وما قاله الرسول الكريم عنها وما علقتها باليهود في آخر الزمان

بعد بحث طويل وجدت معلومات علميه لـشجرة الغرقد أو العوسج  وصور شبيهه تماما بالعوسج الموجود بالمدينه المنورة. العوسج شجرة اليهود واسمها العلمي Lycium shawii roem ومن أسمائه العلمية أيضا (Lycium arabicum schwiein f.ex Boiss Lycium persicum miers) .  أهمية هذه الشجرة أن الرسول صلى الله عليه و سلم ذكرها عندما كان يحدثنا عن الساعة. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , قَالَ : ” لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يُقَاتِلَ الْمُسْلِمُونَ الْيَهُودَ , فَيَقْتُلُهُمُ الْمُسْلِمُونَ , حَتَّى يَخْتَبِئَ الْيَهُودِيُّ مِنْ وَرَاءِ الْحَجَرِ وَالشَّجَرِ , فَيَقُولُ الْحَجَرُ وَالشَّجَرُ : يَا مُسْلِمُ , يَا عَبْدَ اللَّهِ , هَذَا يَهُودِيٌّ خَلْفِي , فَتَعَالَ فَاقْتُلْهُ , إِلا الْغَرْقَدَ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرِ الْيَهُودِ ”
متابعة قراءة شجرة الغرقد أو العوسج وما قاله الرسول الكريم عنها وما علقتها باليهود في آخر الزمان