أرشيفات الكلمات المفتاحية: المصحف

موجبات الوضوء وما يستحب له وما الذي يبطله

موجبات الوضوء هي الأمور التي يُشترط الوضوءُ لها، ويجب من أجلها، وإذا أحدث الشخصُ حَرُمَت عليه.  قال اللـه سبحانه { يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا لاَ تَقْرَبُوا الصَّلاَةَ وَأَنْتُمْ سُكَارَى حَتَّى تَعْلَمُوا مَا تَقُولُونَ وَلاَ جُنُباً إِلاَّ عَابِرِي سَبِيلٍ حَتَّى تَغْتَسِلُوا وإِن كُنتُم مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَآءَ أَحَدٌ مِنكُم مِنَ الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَآءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَآءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ إِنَّ اللـه كَانَ عَفُوّاً غَفُوراً } (النساء/43). متابعة قراءة موجبات الوضوء وما يستحب له وما الذي يبطله

من هو اول من دون الحديث النبوي؟

الحديث هو الركن الثاني في التشريع والأحكام الإسلامية بعد القران الكريم. نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن تدوين الحديث في عهده كي لا يختلط بالقران الكريم، إضافة إلى  قلة المواد التي يكتب عليها وأدوات الكتابة. وأيضا في عهد الصحابة لم يدون الحديث بل إهتموا بكتابة القرآن وجمعه. وظل وضع الحديث هكذا الى ان جاء عهد عمر بن عبد العزيز أرسل إلى أبي بكر بن حزم قاضيه على المدينة قائلا: انظر ما كان من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فاكتبه، فإني خفت دروس العلم وذهاب العلماء،وعمم هذا الأمر إلى جميع الأمصار.
متابعة قراءة من هو اول من دون الحديث النبوي؟

هل يجوز قراءة القرآن بدون وضوء؟

اجمع العلماء على ان قراءة القران بدون وضوء جائزة ولا حرج فيها. فقراءة القران تندرج تحت الذكر وقد قالت عائشة رضى الله عنها ( كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل احيائه))( رواه البخاري). فكان النبي صلى الله عليه وسلم يسبح الله ويذكره كثيرا وفي كل الاوقات والقران هو من الذكر وهنا فاذا قرأ القران دون ان يمسه فلا حرج في ذلك. متابعة قراءة هل يجوز قراءة القرآن بدون وضوء؟