أرشيفات الكلمات المفتاحية: العافية

قصة لقمان الحكيم

لُقِب بلقمان الحكيم  ولكن كان اسمه  لقمان بن ياعور وكان ابن اخت سيدنا ايوب أوابن خالته. وقيل هو من اهل سودان مصر من قرية نوبة حبشي اسود البشرة ذو قدمين مشققتين وشعر مجعد .  واختلفت الاقوال عن طبيعة عمله فمنهم من يقول انه نجار او خياط او راعي ،عاش في نفس الحقبة التي عاش فيها سيدنا داوود وهو لم يكن نبيا ولكنه تعلم من سيدنا داوود الحكمة والعلم الواسع حتى ان وهبه الله الحكمة وفيض من العلم فكان جوابه لا ينافسه جواب لانه لا ينطقه الا بعد تفكير فخيره الله ان يكون خليفة في الأرض يحكم فيها فأجابه بذكاء انت ربي فأن خيرتني قبلت العافية وتركت البلاء وان اجبرتني فأنت ربي ولك الطاعة ، عندها الملائكة فرحت لجوابه ولحكمته حتى اصبح في الأرض خليفة . فهناك سورة قرآنية سُميت باسمه، وهذا يدل على الشرف والمكانة والتكريم لقوله تعالى: “وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ ….” (لقمان12). فالقرآن يشهد له أن ربنا أعطى له الحكمة. فسبحان الله بعد ان كان اضعف خلق الله اصبح افضلهم بحكمته. متابعة قراءة قصة لقمان الحكيم