الصراخ على الأطفال

7 نصائح للحد من العصبية والصراخ على الطفل

يتحول أحيانا التعامل مع الطفل وتربيته إلى أمر مرهق وليس بالسهل على الإطلاق، وبالطبع فإن الأم أحيانا قد تفقد أعصابها في النهاية، وتقوم بالصراخ على الطفل عندما يستمر طفلها مثلا في فعل نفس الأمر الذي طلبت منه أن يتوقف عن فعله. ولكن يجب على الأم أن تعي وتستوعب أن الصراخ على الطفل يعتبر طريقة فاشلة للتعامل مع سلوكه السيئ، وهو أسلوب سيجعل جميع أفراد العائلة في النهاية يشعرون بالحزن والإحباط.

على الأم أن تفهم أنه عبر صراخها على الطفل فإنه يفهم أنه بإمكانه أن يجعلها تفقد أعصابها، مع الوضع في الاعتبار أن الأم إذا بدأت في اللجوء للصراخ كوسيلة للتعامل مع السلوكيات السيئة لطفلها فإنها بذلك تمنحه الطريقة التي يمكنه من خلالها جعلها تفقد أعصابها، ومع الوقت فإن الطفل يتعلم أنه يستطيع أن يتحكم في الأمور عن طريق التلاعب بالقوة، ويتعلم أيضا كيف يبعدك عنه مع تعويد نفسه على طريقة يتوقف بها عن الاستماع إليك أو التفاعل معك إذا كنت تصرخين في وجهه. إذا كنت تصرخين في وجه الطفل فإنه قد يبدأ في عدم الانتباه إليك، ورفض ما يسمعه أو قد يتجه هو أيضا للصراخ.
  1. يجب عليك كأم أن تفكري في الوقت الذي تشعرين فيه أنك عادة ما تفقدين أعصابك على الطفل، وهل هذا الوقت مثلا يكون في الصباح قبل أن تشربي فنجان القهوة الخاص بك، وإذا كانت تلك هي الحالة فيمكنك أن تطلبي من زوجك الاعتناء بالطفل لبعض الوقت لحين الانتهاء من شرب القهوة.
  2. يجب أن تعي أحيانا إذا وجدت نفسك تلجئين للصراخ على طفلك طوال الوقت، فإن هذا الأمر قد يعني أنك تتوقعين الكثير من طفلك، فمثلا إن رحلة قصيرة للسوبر ماركت أمر لن يزعج الطفل مثلما سيزعجه التسوق لساعات وساعات ممتدة، وهو بالتالي أمر قد يجعله يتذمر ويبكي.
  3. عندما تتحدثين لطفلك، فيجب أن تقومي بالنظر في عينيه، ولا تصرخي عليه مثلا وأنت في المطبخ، وإذا كنت تريدين فعلا أن تتواصلي مع طفلك فعليك أن تقومي بإطفاء التلفاز والتحدث معه وجها لوجه، ويجب أن تخبري طفلك أنه من الآن فصاعدا فإنكما ستتواصلان ليس عن طريق الصراخ، ولكن عن طريق التحدث معا.
  4. إن التحدث مع الطفل يجب أن يكون بنبرة صوت هادئة، ولكنها في نفس الوقت حازمة، مع الوضع في الاعتبار ان نبرة الصوت الناعمة الهادئة ستجبر طفلك على الاستماع إليك، وسيكون لكلماتك تأثير كبير عليه، وبتلك الطريقة فإن طفلك سيفهم كلامك وتعليماتك بطريقة أسرع.
  5.  قبل أن تفقدي أعصابك بسبب سوء سلوك طفلك عليك أن تبحثي عن سبب سوء السلوك هذا، مع الوضع في الاعتبار أنه في كثير من الأحيان يسيء الطفل التصرف لأنه لا يعلم أي طريقة أخرى يمكنه التصرف بها أو التعبير بها عن مشاعره، ويجب على الأم أن تعلم طفلها كيف يعبر عن نفسه ومشاعره. إذا قام طفلك مثلا بدفع صديق له فيجب أن تفهمي منه سبب فعله لهذا الأمر، مع توضيح الطريقة المثلى للتصرف له.
  6. إن الأم تثني على طفلها بسبب سلوكه الجيد، وتصرخ عليه بسبب أي سلوك سيء، مع الوضع في الاعتبار أن الصراخ على طفلك سيجعله يستمر في إساءة التصرف؛ لأنه بتلك الطريقة سيحصل على انتباهك حتى لو كان انتباها سلبيا، ولكنك إذا قمت بالثناء على طفلك بسبب سلوكه الجيد الإيجابي، فإن هذا الأمر سيجعله يبدأ في الاستماع إليك.
  7. حاولي أن تقومي بتقوية علاقتك مع طفلك، وهو الأمر الذي سيزيد من احترامه لك، وسيجعله قليل التمرد عليك، يجب أن تعلمي أنك عندما تقومين بالصراخ في وجه طفلك فإنك بتلك الطريقة تقومين بهز ثقته بنفسه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *