القدس

قصيدة موطني – بكلمات جديدة تعكس حالنا هذه الايام – كان موطني كان

قصيدة موطني للشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان، كتبها في العام 1934م و أصبحت النشيد الغير رسمي لفلسطين ولحنها محمد فليفل.   بعد احتلال العراق و سقوط بغداد عام 2003، قامت السلطة المنصبة أمريكياً في عام 2004 باعتماد قصيدة موطني كنشيد العراق الوطني، لتحل بدلاً لإنشودة أرض الفراتين (نشيد).

اقدم اليكم النشيد الاصلي والجديد الذي اعيدت كتابه ليتناسب مع وضع القضية الفلسطينية.

النشيد الوطني الفلسطيني قديماً
النشيد والوطني الفلسطيني الجديد
موطني .. موطني
الجلال والجمال والسناء والبهاء
في رباك في رباك
والحياة والنجاة والهناء والرجاء
في هواك في هواك
هل أراك .. هل أراك
موطني .. موطني
الوبال والضلال والبلاء والرياء
في رباك .. في رباك
والطغاة والبغاء والدهاء، لا الوفاء
في حماك في حماك
ها آراك .. لاسواك

سالماً منعما وغانما مكرما
سالماً منعما وغانما مكرما
هل أراك .. في علاك
تبلغ السماك
تبلغ السماك
موطني .. موطني
******
موطني .. موطني
الشباب لن يكل همه أن تستقل
أو يبيد أو يبيد
نستقي من الردى ولن ننكون للعدى
كالعبيد .. كالعبيد
لا نريد .. لا نريد
ذلنا المؤبد وعيشنا المنكد
ذلنا المؤبد وعيشنا المنكد
لا نريد بل نعيد
مجدنا التليد مجدنا التليد
موطني .. موطني
******
موطني .. موطني
الحسام واليراع لا الكلام والنزاع
رمزنا رمزنا
مجدنا وعهدنا وواجب الى الوفا
يهزنا .. يهزنا
عزنا .. عزنا
غاية تشرف وراية ترفرف
غاية تشرف وراية ترفرف
يا هناك في علاك
قاهرا عداك قاهرا عداك
موطني .. موطني
******
موطني .. موطني

 

خانعاً مكمماً بقادتك مسمما
خانعاً مكمماً بقادتك مسمما
هل أراك .. هل أراك
كـُ بلت يداك
تصطلي لظاك
موطني .. موطني
******
موطني .. موطني
الوفاق لن يُـهل
نجمه لا لن يطل من جديد
من جديد
كل حزبٍ قد بدا
وهمه يُرضي العدا
وان تبيد .. وان تبيد
لايريد .. لايريد
مسرى طه الأتلدا وقبةً ومسجدا
مسرى طه الأتلدا وقبةً ومسجدا
بل يريد ..  بل يريد
عيشة العبيد .. ذلنا الأكيد
موطني .. موطني
******
موطني .. موطني
الدولار والدينار والريال والعقار
همهم .. همهم
فقرنا وجوعنا وذبحنا وحرقنا
شعارهم و رمزهم
حالنا .. وضعنا
بائسٌ لايُوصف .. مقززٌ ومقرف
بائسٌ لايُوصف .. مقززٌ ومقرف
للهلاك .. للهلاك
قادة ُ النفاق
مالهم ميثاق
موطني .. موطني
******
موطني .. موطني

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *