الفلسطينين في لبنان

من فلسطينية

قصيدة جميلة حازت على عدة جوائز وهي للشاعرة الفلسطينية حنان حميد

 

الى هذا الذي قتل الأحرار..
و يتم الأطفال وجعل أيامنا في ضباب
…لا ندري من أين تنهشنا الذئاب
الى هذا الذي هجرنا..دمرنا جعل من أجساد موتانا طعاما للذباب
الى هذا الذي دس لنا السم في الخبز..و الفراش..وفي الثياب
الى هذا الذي نشر السلام في العالم
وبدأ هو بالارهاب!!
سأبدأ رسالتي هذه ولتكن له و لكل الأعراب

فلقد قررت أنا الآن..أن أعلن الانقلاب!!!
سأرسم لكم الصورة كاملة لتسكن العيون و الأهداب
دمرنا الجهل في الماضي..وجعل منا لاجئين..وأبطالا للاغتراب
بعد أن خذلنا العرب في وعودهم..
وفضلوا الانسحاب
عشنا المعاناة و الفقر..واغلقت أمامنا جميع الأبواب
.عشنا في مخيمات..بيوتها كالكوخ المهجور
ظلمنا و ذللنا..كما تظلم الأفعى ببلعها العصفور
ستون عاما مضت..على تغريبتنا و جناحنا المكسور
صبرنا..ولم نشكو ظلم الحياة..كأننا أناس بلا شعور
والآن قرر الظالم أن يعيد المأساة و يمثل المسرحية بكل الفصول
بعد أن لفت أنظار العالم لمسرحه و حشد أعظم الجمهور.
…هو الآن..يدمر قطاع غزة و العرب ينثرون عليه الزهور
هو الآن..يشتت الشعب على الارصفة في الطرقات وهم..يستقبلونه في القصور
هو الآن..يقتل أطفالا,شيوخا,نساءا وهم يشربون معه كؤوس الدم و الخمور
هو الآن يغزو برا و بحرا و جوا وهم يطوفون حوله كالنسور
في نور الشمس يصرخون هيا للجهاد وفي الغروب تغلق الحدود و يمنع الشعب من العبور
يا أيها العالم.أنا لن ألعب معكم لعبة المحكمة و الحاكم
ولكنني سأثأر منكم كما يثأر المظلوم من الظالم
فقد كنتم كمن أكل لحم أخيه ميتا وهو صائم
فوالله لو كنا في غابة الوحوش لضحكت علينا جميع البهائم
أنا الآن…بعد رحلة الضياع و الاغتراب.
.سأكسر القيود و أقتحم جميع الأبواب
سأخرج كوحش من وراء الخراب
كقطرة دم تسللت من شق المزراب
سأخرج من صرخة طفل يبكي من العذاب
من حزن أب استشهد له جميع الأحباب
من لهفة أم أطفأت الغربة وجهها الطيب الجذاب
يا بني اسرائيل أنا الفلسطينية
..جئت لأحرر بلدي الأصيل
جئت ولا يعرف معجمي معنى للمستحيل
سأجعل دماؤكم تظلم عليكم كالليل الطويل
سأخرج لكم من يافا و حيفا و عكا و الخليل
سأرمي عليكم لعنتي و لن أكتفي منكم بالقليل
أنا الفلسطينية..تلف وجهي كوفيتي البيضاء و السوداء
جئت من غربتي لأرفع علم بلادي عاليا في السماء
لأعيد مااغتصب من بيت و شرف وعرض و كبرياء
يا بني اسرائيل سترحلون من وطني عندما يعلن نهايتكم الجبار
وسيكون مأواكم جهنم و عذاب النار
فالله للمؤمنين أمثالنا بارئ غفار
ومن المشركين أمثالكم منتقم قهار

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *