يا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً

فَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ … يا رَبِّ إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً

يا رَبِّ  إِن عَظُمَت ذُنوبي كَثرَةً               ….              فَلَقَد عَلِمتُ بِأَنَّ عَفوَكَ أَعظَمُ
إِن كانَ لا يَرجوكَ إِلّا مُحسِنٌ                 ….             فَبِمَن يَلوذُ وَيَستَجيرُ المُجرِمُ
أَدعوكَ رَبِّ كَما أَمَرتَ تَضَرُّعاً             ….            فَإِذا رَدَدتَ يَدي فَمَن ذا يَرحَمُ
ما لي إِلَيكَ وَسيلَةٌ إِلّا الرَجا                    ….               وَجَميلُ عَفوِكَ ثُمَّ أَنّي مُسلِمُ

من أجمل ما قاله أبى نواس

فَهَبْ لِي تَوْبَةً وَ اغْفِرْ ذُنُوْبِي          ….                     فَاِنَّكَ غَافِرُ الذَنْبِ الْعَظِيْمِ
وَ عَامِّلْنِي مُعامَلةً الْكَرِيْمِ          ….              وَ ثَبِّتْنِي عَلَي النَّهْج الْقَوِيْمِ
إلّهَنَا مَا أعدَلَك          ….           مَلِيكَ كُلِ مَن مَلَك
لَبَيكَ قَد لَبَيتُ لَك          ….              لَبَيك لَا شَرِيكَ لَكَ
وَالَليلِ لَمَا أَنحلَك          ….          والسَابِحَاَت فيِ الفَلَك
عَلَى مَجَارِىِ المَنسَلَك        ….           مَا خَابَ عَبدٌ أَمَّلَك
أَنتَ لَه حَيثُ سَلَك                ….             لَولَاكَ يَا رَبِ هَلَك
كُلِ نَبِى وَمَلَك                      ….             يَا مُخطِئاً مَاأعقَلَك
عَجِل وَبَارِز أَجَلَك            ….           وَاختِم بِخَيرٍ عَمَلَك
لَبَيكَ إن الحَمدَ لَك              ….           وَالعِز لَا شَرِيكَ لَك
ذُنُوْبِي مِثْلُ اَعْدَادِ الرِّمَالِ            ….           فَهَبْ لِي تَوْبَةً يَا ذَاالْجَلالِ
وَ عُمْرِي نَاقِصٌ فِي كُلِّ يَوْمٍ          ….           وَ ذَنْبِي زَائِدٌ كَيْفَ احْتِمَالِي
اِلهِي عبْدُكَ الْعَاصِي اٰتَاك           ….           مُقِرًّا بِالذُّنُوْبِ وَ قَدْ دَ عَاكَ
اِنْ تَغْفِرْ وَ اَنْتَ لِذاكَ اَهْلٌ                ….           وَ ِانْ تَتْرُدْ فَمَنْ نَرْجُو سِواكَ

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *