المشي

المشي حافياً – أهم 10 فوائد للمشي من دون حذاء و مخاطره

قد يبدو غريباً جداً المشي حافياً في هذا الزمن مع أنه صحي وبسيط وآمن ولا سيما الانخراط في رياضة مثل الركض من دون حذاء.  وقد شاهدنا العديد من العدائين يركضون حُفاة في سباقات عالمية  ورأينا تصميمات جديدة لأحذية الخمس أصابع التي  تحاكي المشي حافي القدمين. وظهرت عدت دراسات تشير الى ان طريقة الجري من دون حذاء تختلف كلياً وأن القدمين مصممة للعمل بشكل أفضل من دون نعال أو حذاء يلجم عمل مفاصل واوتار وعضلات القدم علماً أن الانسان مشى لقرون عديدة حافياً!

يعمل المشي حافياً على اعادة الخطوات الخفيفة و الطبيعية للجسم من خلال الإحساس الناتج عن التلامس بالأرض.  ويخفُ حجم الضغط على المفاصل مقارنةً مع المشي بحذاءإذ يوقذ المشي حافياً العضلات التي أصابها الضمور الناتج عن الأحذية كل تلك السنين.  تنتعش أيضاً أطراف الأعصاب التي لم تتعود على الإحساس بمختلف تضاريس الأرض وذلك يحسن نظام التوازن في الجسم ويحفز النقاط التي تستخدم في طب الأنعكاسات من خلال تدليك القدمين (Reflexology)  حتى أن له فوائد مضادة للألتهابات من خلال التأريض. وتحكي هذه الدراسة العلمية  كيف يتخلص الجسم من الجذور الحرة اذا ما تلامس مع الأرض وطاقتها بشكل مباشر.

وهذا كله يعني بإختصار جسم أقوى، ومفاصل أقل ألماً، ووضعية وقوف أفضل،  وليونة وصحة وحرية أكثر.  ويشبه المشي حافياً الشرب من ينبوع الحياة لأنه عندما يزول ألم المفاصل في الأقدام والركب والحوض والظهر نعود لنشاط وحيوية أفضل.  ستشعر بشباب العقل والجسم و قوة وحيوية وتركيز أفضل من قبل بعد ممارسة المشي بدون نعال وبالطبع نقصد هنا المشي على أرض طبيعية وليس المشي داخل المنزل على أرض مسطحة تماماً.  وينصح العلماء والأطباء جميع من يريدون تجربة المشي حافياً أن يكون ذلك تدريجياً حتى يتسنى للعضلات والعظام والمفاصل والأوتار التعود على الوضع الجديد إذ قد يكون هناك آثار سلبية من جراء عمل بعض الاعضاء الضامرة بشكل مفاجئ.

أهم فوائد المشي حافياً

تتسم ممارسة رياضة المشي بفوائد صحية ، ولكن ربما لا يعلم الكثيرون أن المشي من دون حذاء لبعض الوقت له فوائد كثيرة منها:

  1. توازن أفضل: عند الاحساس بالأرض يعود الجسم الى ايقاظ الجهاز الدهليزي (جهاز التوازن) في الدماغ لأن تحفيز الأطراف العصبية يعيد برمجت العقل للسيطرة على التوازن.  وبالنسبة للكبار في السن هذا شيء مهم لأن التعثر وفقدان التوازن قد يسبب كسر في الحوض وتدهور الحالة الصحية.
  2. قوة أكبر: عند المشي حافياً يستخدم الجسم عضلات مختلفة أو بطريقة مختلفة للتوازن والدعم وهذا يقوي العضلات.  الكثير من عارضات الازياء يتمتعن بسيقان جميلة على الأغلب كانوا يمشون حفاة على شاطئ ما للتقوية وتنغيم العضلات.
  3. أقدام صحية:  يعمل الجسم على قاعدة إما أن تستعمله أو تخسره – تحتفظ بالشيء اذا استخدمته والا اصابه الضمور.  عندما يبدأ الناس بالمشي حفاة تستيقظ القدمين من سبات دام سنين وتعود لتتحسن قوتها وصحتها.
  4. المرادف لهذا هو إصابات أقل للقدم: فيما تقوى القدمين، يختفي التهاب اللفافة الأخمصية، ويذهب ورم عصبي القدم وتبدأ الأورام الأخرى بالتبدد كما تتلاشى الحالات الأخرى مثل أصابع المطرقة.  حتى المفاصل الملتهبة تبدأ بالتعافي حين تزيد قوة القدمين وليونتهما ويزيد تدفق الدم.
  5. تنشيط الدورة الدموية– المشي حافيا لا يوقظ العضلات من السبات فقط بك يزيد من تدفق الدم في الأرجل مما يسرع في الشفاء والنمو وهذا يعني أوجاع أقل.  ويقلل أيضاً من الفاريز ويزيد حرارة القدمين في الشتاء.
  6. قوام أفضل:  تعلمنا عادة سيئة وهي انحراف وميول في الحوض من جراء حياة كاملة في حذاء تقليدي الشكل.  حذاء المشي أو الركض العادي ليس نعالاً فقط إذ يرفع الكعب عن الارض بمقدار يتراوح ما بين 2-5سم أو حتى أكثر وهذا يجذب الكثير من الناس لأنه يزيد من طول القامة.  وحتى لا نقع نضطر الى إرجاع المؤخرة الى الخلف والانحناء الى الأمام عند الخصر وهذا يشكل ضغط دائم على عضلات الفخذ الخلفية وأسفل وأعلى الظهر وصولاً الى الأكتاف والرقبة.  ويشكل أيضاً قوة ضغط على الحوض والركب والأقدام أثناء الجري.  عندما نخلع الحذاء نبدأ بالتعافي من كل ذلك فأطراف الاعصاب تبدأ باعطاء المعلومات المعاكسة ويبدأ الجسم بإعادة كل شيء الى الوضعية الطبيعية تماماً مثل العارضة أو الراقصة.  لن نتمتع فقط بشكل أفضل بل سنزيد طولاً وسيخف الضغط العام على الجسم.  وكل هذا بدون تعب او تكاليف اعادة تأهيل!
  7. صحة للأطفال.  مع ظهور السمنة والسكري عند الصغار تراجع الوضع الصحي لأطفالنا كثيراً.  وكما نعلم تبدأ الصحة من الأقدام حتى ان قداما المصرين كانوا يضعون أقدامهم على الوسادة لراحة أفضل كما يفعل أي شخص عندما يتعب يقوم برفع قدميه.  وتنصح جمعية صحة الأطفال الأمريكية بإبقاء الأطفال بدون حذاء قدر المستطاع لأنهم يعلمون أن الأحذية تسبب ضعف وتشويه القدمين.  وفقاً للدكتور Merzenich أحد أهم أطباء تجميل الأعصاب، فإن المشي بدون حذاء يساعد في تحفيز الذكرة والتركيز وحتى أنه يزيد من مستوى الذكاء.
  8. تخفيف ضغط الدم: تشير الدراسات الى انه بتحفيز أطراف الاعصاب في القدمين نساعد على تخفيض ضغط الدم والضغط النفسي.
  9. تخفيف الإلتهابات:  أخيراً وليس آخراً تشير الدراسات الى ان المشي حافياً يخفف من الإلتهابات بشكل عام في الجسم. والإلتهابات من أحد أكثر الامراض إنتشاراً في هذا القرن وأحد الحلول قد يكون بالتأريض أو المشي أو الوقوف أو حتى الجلوس على الأرض من دون نعال.
    تشير الدراسات أن الجذور الحرة تلعب دوراً في تأجيج الإلتهابات وتحتوي على شحنة إيجابية.  مع أن هذه الجزيئات المشحون ايجابياً مهمة لعمل جهاز المناعة الا ان عدم تفريغها يجعلها تتراكم في الجسم مما يسبب إلتهابات وتلف في الخلايا.  في الوقت نفسه نعلم أن الأرض تحتوي على شحنات سلبية هائلة وطبيعية وبالتالي ونظراً للفارق بين حجم الشحنتين فإن الاتصال بين إجسامنا والأرض يفرغ الجذور الحرة.
  10. فوائد تدليك القدمين الأنعكاسي (Reflexology) : تطور هذا التدليك من عمل تقليدي الى طب إذ وجد ان هنالك تأثير ناتج عن تحفيز الاعصاب أسفل القدم على باقي أعضاء الجسم.  فيعمل تدليك مناطق معينة من القدم على تخفيف الوجع والإلتهاب وتخفيف ضغط الدم والضغط النفسي وتحفيز الشفاء في أعضاء الجسم الأخرى.  وهذا التدليك هو نتيجة طبيعية وإضافية للمشي بدون حذاء

مع كل فوائد المشي حافياً ، لا يخلوا الأمر من التحذيرات. كانت  جدتي على حق عندما نصحتنا بعدم المشي حافياً على الارض الباردة.   يبدو ان ذلك كان صحيحاً خاصتاً أثناء أشهر الشتاء الباردة لمنع نزلات البرد و الاصابة بالرشح.  عدا ذلك فالمشي حافياً يسبب الخمول والضعف و الشعور بالمرض في كل الاوقات.

في الواقع ينتقل البرد من الأرض الى قدمك حتى لو ارتديت الجوارب و يسبب المرض.  بعض الناس يشتكون ألم و تورم الحنجرة ولا يصابون بالزكام.  هذا هو بالفعل الخط الفاصل حول حالة المرض و يكون جهاز المناعة قد بدأ بالدفاع عن الجسم لطرد البرد و المرض.  فينصح دائماً بارتداء جوارب دافئة و نعال أو حذاء غير مصنوع من القماش حتى يمنع البرد من الوصول الى قدمك.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *