الكافور

فوائد الكافور : خصائص الكافور و أهم 17 استخدام له في الطب وعلاج الامراض

فوائد الكافور كثيرة وهناك الكثير من الإستخدامات الطبية منها انه منشط و مضاد لتشنج و معقم و مزيل للأحتقان و مُخدر و مهدئ أو مسكن للألم خاصةً الألم العصبي و مضاد للالتهاب وحتى انه قاتل للحشرات.  تعالوا نتعرف على هذه النبتة مستخرجها الذي ذكر في القرآن الكريم   قال تعالى: ( إنّ الأبرار يشربون من كأس كان مزاجها كافورا) .


يعدّ الكافور من المواد الصلبة الّتي تتواجد على شكل صفائح بيضاء أو كتلٍ مربّعة الشّكل، تذوب هذه المادّة في الماء بصعوبة، ويسهل تطايرها وتبخّرها عند درجة الحرارة العاديّة.  كانت مادة الكافور تستخرج بعملية التقطير لقشرة وخشب شجرة الكافور.  والجدير بالذكر ان هناك نوعان من شجر الكافور ويخلفون قليلاً بالرائحة و المحتوى الكيمايئي لكليهما.
فوائد الكافور : خصائص الكافور و أهم 17 استخدام له في الطب وعلاج الامراض

خصائص شجرة الكافور

  1. تعتبر من الفصيلة الغاريّة.
  2. جذوعها كبيرة وسميكة.
  3. تتميّز بارتفاعها الّذي يصل إلى 50 متراً.
  4. أوراقها بسيطة وملساء الحافّة وبيضويّة الشكل.
  5. أزهارها صفراء اللون أو رماديّة وتكون صغيرة الحجم.
  6. تعتبر من أسرع الأشجار نموّاً في العالم، حيث أنّها من الممكن أن ترتفع إلى ما يقارب عشرة أمتار سنويّاً، وتعدّ فيتنام وجنوب الصّين وجنوب اليابان وجزيرة تايوان المواطن الأصلية لهذه الشّجرة. ولا تعدّ هذه الشجرة الوحيدة الّتي تنتج الكافور، فمن الممكن استخراجه من نباتاتٍ أخرى، ولكن بكميّاتٍ أقل بكثير من شجرة الكافور الأصليّة.

إستخدامات وفوائد الكافور الطبية والعلاجية

  1. للعناية بالشعر والبشرة
    من فوائد الكافور انه مطهر و معقم فيعمل زيت الكافور على تعقيم الجسم خارجياً بالكامل من خلال وضع نقطتين من الزيت في ماء الإستحمام. كما يعمل أيضاً على التخلص من حشرات الرأس، لذا فهو يدخل في صناعة العديد من أدوية ومستحضرات العناية بالبشرة والشعر، خصوصا في علاج مشكلات البشرة التي تنتج عن الإصابة بالفطريات والبكتيريا.
  2. يعمل كمُهدئ ومُخدر فى آن واحد
    يؤدي زيت الكافور وظيفتين منبه ومسكن في آن واحد وهو يوصف في حالات الهبوط و الصرع وضعف الأعصاب لأنه ينبه المجموع العصبي وينشطه ، ويوصف في حالة الحيض عند النساء وفي علاج الهذيان ونوبات الربو و النزلات الشعبية لأنه يعمل على التسكين و التهدئة.
  3. لعلاج الإلتهابات، الروماتيزم  وآلام المفاصل: يستخدم زيت الكافور في علاج آلام الروماتيزم وآلام المفاصل والالتهابات، حيث يعمل على تنشيط الدورة الدموية في الأماكن المصابة.
  4. لعلاج الجهاز التنفسي
     يدخل زيت الكافور في صناعة العديد من الدهانات الموضعية المضادة للاحتقان وعلاج البرد، وذلك نظراً لرائحته النفاذة القوية التي تعمل على منع الاحتقان، وفتح مجارى التنفس في الشعب الهوائية والحنجرة، والبلعوم، والرئتين.
  5. علاج للجهاز الهضمي
    يعمل زيت الكافور على طرد الغازات من خلال منع تكون وتراكم غازات الأمعاء مما يعطي إحساساً فورياً بالراحة.
  6. مطهر
     يعمل  زيت الكافور كمطهر وقاتل للبكتيريا، والميكروبات، والحشرات. كما يعمل على تعقيم وإبعاد الحشرات عن ماء الشرب من خلال وضع نقطتين من زيت الكافور على كمية كبيرة من الماء.
  7. علاج لبعض الأمراض الجلدية
     اذا استعمل الكافور من الظاهر يسبب احمرار الجلد ، وقد يحدث تقرحات إذا كانت الكمية كبيرة . وهو يضاف بكميات صغيرة جداً إلى بعض مساحيق البودرة لأنه يُساعد على تسكين الحرقان الناشئ عن الأكزيما  والحصف وبعض الالتهابات الجلدية الأخرى، يدخل أيضاً في تركيب بعض الادويه المطهرة .
  8. مضاد للإسهال والعرق وقاطع للعطش والحميات
     مزيل لقروح الرئة والسل والتهاب الكبد وحرقة البول وتآكل الأسنان، وهو يضر الشهوة ويمكن أن يخلط معه الريحان و الخزامى و البابونج.
  9. لعلاج الجروح
     يتم استخدام زيت الكافور لشفاء الجروح، والتقرحات، والحروق، والسحجات والقروح. وهو أيضا مرهم فعال لعلاج لدغات الحشرات واللسعات. كما انه يلطف المناطق المتضررة، لأنه يحمي أيضا اى جرح مفتوح من تطور العدوى الناجمة عن النشاط الميكروبي والتعرض للهواء.
  10. يزيل ألم العضلات
     إذا كنت تعاني من آلام المفاصل والعضلات ، فعليك بالتدليك بزيت الكافور فهو يساعد على تخفيف التوتر والألم. كما ان زيت الكافور مسكن ومضاد للالتهابات لذلك غالبا ما ينصح للمرضى الذين يعانون من الروماتيزم وألم الظهر والأربطة والأوتار والالتواءات، وتصلب العضلات، وآلامها، والتليف والم العصب. ويجب ان تقوم بتدليك الزيت بحركة دائرية على المناطق المتضررة من الجسم.
  11. يعالج الإرهاق الذهني
     فزيت الكافور يخلق احساسا بالبروده والانعاش. وهو منبه ، ويزيل الإرهاق و بطء العقلية  ويجدد أرواح المرضى. ويمكن أيضا أن يكون فعالا في علاج التوتر والاضطرابات النفسية.
  12. للعناية بالأسنان
     الكافور فعال جدا ضد تسوس الأسنان، والتهابات الأسنان والتهاب اللثة وغيرها نظرا لان له خصائص مبيده للجراثيم .ولذا فهى تستخدم كعنصر نشط في غسول الفم ومعجون الأسنان، وغيرها من منتجات صحة الأسنان.
  13. يقضى على القمل
    يستخدم كعلاج طبيعي من القمل. فبعض القمل يمكن أن تكون شديدة جدا وضارة على الشعر، لذلك فتمشيط الشعر ببضع قطرات من زيت الكافور تخلصك تماما من قمل الرأس وتعتبر الحل الامثل والاكثر صحه.للعناية بالبشرة: حيث يستخدم موضعيا لعلاج الالتهابات الجلدية وللعنايه بالجلد وزياده نضارته.
  14. يعالج الحمى
    يستخدم فى علاج الحمى والحد من درجة حرارة الجسم. و يعمل بشكل جيد عند دمجه مع زيت النعناع ويرش على الجسم على شكل مزيج من مزيل العرق فيخفض درجه الحرارة.
  15. يقضى على الجراثيم المعوية
    من فوائد الكافور انه طارد للديدان ويعمل في كثير من الأحيان على إزالة الجراثيم في الأمعاء. وقد أظهرت الدراسات أن تناول زيت الكافور يمكن من ردع العديد من الحالات البكتيرية، الجرثومية، والطفيلية التي تنشأ في أجزاء مختلفة من الجسم، و بشكل خاص مثل القولون والأمعاء.
  16. معطرومطهر للغرف: فهو مطهر ومزيل العرق وهو مثالي للمستشفيات. حيث يقتل البكتيريا والجراثيم في الهواء، ويحفاظ على البيئة المحيطه ويجعل الغرف نظيفة ومعقمة.
  17. يعالج السل والالتهاب الرئوي
    حيث ان له الكثير من الصفات المضادة للبكتيريا والمطهره، حيث يدلك على الصدر أو يستنشق، وهو يخفف من حدة العلامات وألاعراض الضارة مثل السل عن طريق مسح الرئتين ويحد من الالتهابات. ومن الأفضل إذا ما دهن على كل من الصدر والظهر، فوق منطقة الرئتين.

تحذير من استخدامه بدون وصفة طبية

مع كل فوائد الكافور يعد زيت الكافور سام و قد يكون سام جداً اذا ما تناولت اكثر من اللازم.  تناول غرامين منه فقط قد يكون قاتلاً ومن عوارض تسمم به العطش و القيئ و انخفاض درجة الحرارة للجسم.  من المهم تذكر دائماً ان اي شيء سام للحشرات قد يكون ساماً للانسان ايضاً.

علاقة الكافور بغسل الموتى

من فوائد الكافور ان له رائحة قوية وطيبة لذلك كان رسول الله صلّى الله عليه وسلم يضع الكافور مع غسل الميّت، حيث بيّن عليه السلام أنّ الميّت يجب أن يكرّم ويوضع فى صورة نهائيّة سليمة وطاهرة، لأنّه يكون فى معيّة ربّه، لذا يقوم النّاس بتغسيل الأموات مستخدمين الكافور نظراً لكون رائحته من الرّوائح الطّاهرة والقابضة، وبالتّالي تحفظ الميّت. ففي الصحيحين من حديث أم عطية الأنصارية قالت: دخل علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توفيت ابنته، قال: اغسلنها ثلاثاً أو خمساً أو أكثر من ذلك إن رأيتن ذلك بماء وسدر، وأجعلن في الأخيرة كافوراً أو شيئاً من كافور...

أقوال بعض العلماء في فوائد الكافور

  1. قال ابن البيطار عن الكافور بأنّه : نافع للمحرورين وأصحاب الصّداع الصفراوي إذا استنشقوا رائحته مفرداً أو مع ماء الورد والصّندل معجوناً بماء الورد نفع أعضاءهم وحواسهم، وإذا أديم شمّه قطع شهوة الجماع، وإذا شرب كان فعله في ذلك أقوى، وإذا استعط منه بوزن شعيرتين مع ماء الخس كلّ يوم قطع حرارة الدّماغ، ونوّم وذهب بالصّداع، وقطع الرّعاف، وحبس الدّم المفرط إذا خلط بدهن الورد والخل وطلي به مقدّم الرأس نفع من الصّداع الحار ولا سيّما للنّفساء.
  2. وقال عنه ابن سينا: الكافور يمنع الأورام الحارّة، ويسرّع في شيب الرأس، ويمنع من الرّعاف مع الخل أو مع عصير البسر أو مع ماء الأس أو ماء الباذروج، وينفع الصّداع الحار في الحميات الحادّة، ويسهر، ويقوّي الحواس من المحرورين، وينفع من القلاع شديداً، ويقطع في الباه، ويولد حصاة الكلية والمثانة، ويعقل الخلفة الصفراويّة.
  3. أمّا الانطاكي فقال: الكافور: اسم لصمغ شجرة هنديّة تكون بتخوم سرنديب واشية وما يلي المحيط كجزائر معلّقة وتعظم حتّى تظلّ مائة فارس، خشبها سبط شديد البياض، خفيف ذكيّ الرائحة، وليس لها زهرٌ ولا حمل، والكافور إمّا متصاعد منها إلى خارج العود ويسمّى الرياحي لتصاعده مع الرّيح، وقيل الرّباحي بالموحّدة نسبة إلى رباح. وملوك الهند أوّل من عرفوا الكافور، وهو أبيض يلمع إلى حمرة وكلّما مسّ نقص وإن فارقه الفلفل ذهب ، وإمّا موجود في داخل العود يتساقط إذا نشر وهو القيصوري ( جزيرة في بلاد سرنديب )، وهو شديد البياض رقيقٌ كالصّفائح، ويصعد هذا فيلحق بالأوّل، وهو غليظ خشن الملمس فيه زرقة ما، ويسمّى الأزرار والأزاد، وهو أن يرض الخشب ويهرى بالطّبخ، ثمّ يصفّي ويقوّم الماء وهذا هو كافور الموى ويسمّى أرغول . وقيل : كلّه يجنى بالشّرط ويكون أولاً أصفر وإنّ شجرته تموت (إذا أخرج، وقد ينقّط من الشّجر ماء شديد الرائحة غليظ كأنه القطران لكن فيه زرقة يسمى دهن الكافور وماؤه ، وتكثر هذه الأنوع بكثرة عند الرّعود والأمطار، ويقال: إنّ الكافور يقتل؛ لأنّ الحيّات تحمي شجره بنومها عليه طلباً للتّبريد وقيل : من النمّورة وهذا كله (إذا لم تنشر، فإذا نشرت وعملت ألواحاً اتّخذتها الملوك تخوتآ فلم يقربها شيء من ذوات السّموم ولا الهوام كالقمل والبق وغيرها، وهي خاصيّة عظيمة مجرّبة عند ملوك الهند، وهو بأسره باردٌ يابس في الثّالثة أو برده في الرابعة، يسقط الدّم حيث كان وكيف استعمل، وهو حابسٌ للإسهال والعرق وقاطعٌ للعطش والحميات، مزيل لقروح الرّئة والسلّ والدق والتهاب الكبد وحرقة البول وذات الجنب وكلّ مرض حار شرباً وطلاء ، والسّهر سعوطاً بماء الخس والأورام بدهن الورد، وهو يضرّ الباه ويقطع النسل والشهوة، ويسرّع بالمشيب، ويبرّد الأمزجة، ويصلحه المسك والعنبر.

لمزيد من المعلومات حول فوائد الكافور و اضراره راجع المجلة الطبية 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *