القرنبيط

فوائد القرنبيط الصحية : 10 فوائد للقرنبيط تجعلك تهتم لأكل القرنبيط باستمرار

يصنّف القرنبيط ضمن أفضل 20 طعاماً في قائمة الأطعمة الأكثر كثافة في احتوائها على المغذيات، ويمتاز بأنه يحتوي على كل من مجموعة فيتامينات “ب” والألياف بنسبة عالية. تتنوع فوائد القرنبيط ما بين الوقاية من السرطان إلى تعزيز صحة الجهاز الهضمي إلى دعم وظائف التعلّم والذاكرة.

فوائد القرنبيط

  1. يحتوي القرنبيط على مضادات للأكسدة ومغذيات نباتية تحمي من السرطان، إلى جانب الألياف التي تعزّز الإحساس بالشبع، وتساعد على فقدان الوزن، وتزيد من صحة الجهاز الهضمي.
  2. يوفر كوب واحد من القرنبيط حوالي 77 بالمائة من احتياجات الإنسان اليومية من فيتامين “سي”، و20 بالمائة من فيتامين “ك”، و10 بالمائة من فيتامين “ب6”.
  3. يحتوي القرنبيط على كميات صغيرة من مغذيات هامة مثل الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وحمض البانتوثنيك، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والمنغنيز.
  4. يساعد الاستهلاك الجيد والمنتظم للقرنبيط على تقليل مجموعة من المخاطر الصحية، مثل السمنة ومضاعفاتها، والسكري، وأمراض القلب، كما يعزّز صحة البشرة، ويزيد الطاقة بشكل عام.
  5. أهمية تناول القرنبيط للوقاية من سرطان القولون والرئة لاحتوائه على مركبات الكبريت، كما تشير نتائج دراسات أخرى إلى دوره في الوقاية من سرطان المريء والبروستاتا والبنكرياس.
  6. يحتوي القرنبيط على نسبة كبيرة من الألياف والماء، ما يساعد في تجنب الإمساك، والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي.
  7. بينت دراسة أجريت في جامعة كنتاكي أهمية تناول القرنبيط لتقليل مخاطر الإصابة بارتفاع الضغط والكولسترول، وتحسين الحساسية للأنسولين.
  8. يحتوي القرنبيط على مادة الكولين الهامة جداً لحركة العضلات، والتعلم والذاكرة، وامتصاص الدهون، وتقليل الأمراض المزمنة.
  9. يساعد استهلاك فيتامين “ك” الموجود في القرنبيط على تقوية العظام وتقليل مخاطر التعرّض لهشاشة العظام مع التقدم في العمر.
  10. فوائد القرنبيط للحامل : يحتوي القرنبيط علي نسب عالية من حمض الفوليك وفيتامين B9واللذان يساعدان في نمو الجنين ، قبل واثناء الحمل، وحمض الفوليك يمنع ايضا حدوث تشوهات عصبية لدي الجنين ، كما يساعد القرنبيط المرأة اثناء فترة الحمل وذلك لانه غني بالفيتامينات الاخري مثل فيتامين A وفيتامين B ايضا، والتي تساعد في نمو الخلايا وهذا كله يساعد في نهاية المطاف في التنمية السليمة للجنين في الرحم .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *