شمع الاذن

شمع الاذن اهميته ووظيفته وانواعه والأسباب وراء تراكمه وعلاجها

يعتبر شمع الاذن خليط من إفرازات الغدد الدهنية والعرقية وخلايا الجلد الميتة معا فهو مادة شمعيه صفراء ذات قوام لزج.  وقد يكون رطب وقد يكون صلب. و يختلف نوع و كمية الإفراز من شخص لآخر بإختلاف الجينات كاختلاف لون الشعر و الطول . يتم إفرازه في الثلث الخارجي لقناة الأذن الخارجية للإنسان وهو الجزء المغلف بالغضروف والواقع بين طبلة الأذن وبين الفتحة الخارجية للأذن.  ويعتبر شمع الاذن هو العنصر الرئيسي في الحفاظ على قناة الاذن نظيفة من الرواسب الضارة ومنع الاضرار بطبلة الاذن الداخلية .

وظيفة شمع الاذن

ان الله سبحانه وتعالى لم يخلق أي شيء عبثاً او بدون فائدة، فشمع الاذن  مثله مثل أي شيء في الجسم له وظيفة وفائدة فهو يعمل عمل شعيرات الأنف والرموش وكذلك يعمل كعمل الدموع.

  1. يمكن وصف وظيفة شمع الاذن كمادة للتشحيم والتنظيف ، مضاد للجراثيم ، طارد للحشرات ، فعلى الرغم من ان كثير من الناس يتضايق من شكله الا ان شمع الاذن ضروري للاذان الصحية ، فعندما يتم وصول اية اوساخ او رواسب ترابية الى قناة الاذن عادة ما يتم التصاقها في الشمع الذي يتم ازالته تلقائيا عن طريق افراز المزيد من الشمع الجديد الذي يدفع الشمع الغير نظيف الى الخارج وبذلك تظل الاذن نظيفة من الاوساخ والاتربة ، كما ان شمع الاذن له طعم ورائحة تنفر منها الحشرات الصغيرة وهو مضاد للفطريات ايضا .
  2. من المهم جداً وجود مادة تُرطب البطانة الداخلية لقناة الأذن الخارجية، وذلك لمنع حصول الجفاف في جلد القناة الخارجية، وبالتالي منع تداعيات الجفاف من حكة وحُرقة. وسبب وجود خاصية الترطيب والتزليق في شمع الأذن هو وجود كمية عالية نسبياً من الدهون والكولسترول في شمع الأذن .
  3. حماية الأذن الخارجية للإنسان من الحشرات والأجسام الغريبة التى تدخل الأذن  لأن شمع الاذن يحتوي على مركبات كيميائية ذات قدرات على قتل الميكروبات بفاعلية.  وأيضا حماية طبلة الأذن مما قد يؤذيها .
  4. إن شمع الاذن يساعد في الحافظة على نظافة الأذن لأنه يساعد على التنظيف الذاتي للأذن حيث أنه عندما تقوم بتحريك الفكين والمضغ يساعد ذلك على خروج شمع الأذن من داخل الأذن إلى خارجها حيث يجف ويتم تقشيره ويسقط من الأذن وبالتالي تنتج الأذن شمع أذن جديد وهكذا فإن شمع الأذن يساعد على أن تقوم الأذن بتنظيف نفسها بنفسها.

أنواع شمع الاذن

هناك نوعان من شمع الأذن:

  1. النوع الرطب وهو بني اللون ولزج، يتألف من نحو 50 في المائة من الدهون، و20 في المائة من البروتينات.
  2. النوع الثاني فهو شمع الاذن الجاف الذي يكون لونه رماديا ويكون على شكل قشرات. وهو يتألف من 18 في المائة من الدهون و43 في المائة من البروتينات. ويكون نوع شمع الأذن محددا لكل شخص معين.

الناس عامة يتفاوتون في نوعية شمع الأذن، وذلك لاعتبارات عرقية جينية. فالأشخاص من الأصول الأفريقية أو القوقازية البيضاء لديهم إفرازات شمعية ذات طبيعة رطبة تخضع لجينات وراثية سائدة وقوية التأثيرات، أما الأشخاص من الأصول الآسيوية والهندية ومن سكان القارة الأميركية الأصليين فلديهم افرازات ذات طبيعة جافة وصلبة تخضع لجينات وراثية ذات صفة متنحية وضعيفة التأثيرات.

يختلط شمع الاذن مع الجلد المنسلخ، ومع بعض من الشعر، والنتف الأخرى. وحالته تتراوح بين الحالتين السائلة والصلبة المتصخرة، ويعتمد ذلك على كمية كل من العناصر الموجودة وعلى الزمن الذي قضاه الشمع داخل القناة. وكلما كانت نسبة الجلد الميت اكبر وكلما كان فترة وجود الشمع أطول، كلما كان اشد صلابة.

أعراض شمع الاذن الزائد

إذا ظهرت اياً من الأعراض التالية عليك زيارة الطبيب:

  1. ضعف في السمع.
  2. طنين الأذن.
  3. أوجاع في الأذن مع الحكة.
  4. انسداد الأذن
  5. عدم الاتزان.

 

أسباب تراكم شمع الاذن

  1. أهم الاسباب وهو التنظيف الخاطئ للأذن عن طريق العيدان او الصوف التى تدفع الشمع الى الداخل أكثر.
  2. بعض حالات الجلد المرضية مثل الأكزيما : لأنها تزيد من إنتاج خلايا الجلد. والنمو الكثيف للشعر داخل القناة يطوق الصملاخ، ما يبطئ انتقاله إلى خارج الأذن.
  3. صغر حجم قناة الاذن الخارجيه مقارنه بالافرازات
  4. دخول الماء فى الاذن أثناء السباحه والاستحمام يعمل على زيادة حجم شمع الأذن ويحدث انسداد الاذن.
  5. تقدم عمر الانسان : وهنا تبدأ الغدد في قناة الاذن بالضمور، منتجة سائلا اقل زيتا، ولذلك فانه لا ينتقل بسهولة عبر قناة الاذن.

علاج تشمع الاذن

  1. قطرات الأذن : مثل كاربامايد بيراوكسايد (Carbamide Peroxide ) أو نافازولين هايدروكلورايد( Naphazoline Hydrochloride ) وهي وحدها التي يمكنها في كثير من الأحيان تنظيف شمع الأذن . وعادة ما يخفف شمع الاذن أو ينفض إذا ما وضعت القطرات عليه من 2 – 3 مرات يومياً ولمدة 3 – 7 أيام. وبالتدريج تجد أن رقائق وقشور شمع الأذن يتساقط شيئا فشيئا.
  2. غسيل الأذن : قد يكون هناك حاجة لها إذا لم تعمل قطرات الأذن بشكل جيد، وعادة غسل الأذن يكون غير مؤلم. ويتم بماء فاتر ومتدفق في قناة الأذن،  ويتم ذلك عادة عن طريق آلة تشبه نافورة المياه في تدفقها وبضغط مناسب، مما يخفف من الشمع  .وقد لا ينصح بعمل غسل للأذن إذا كان لديك بعض المشاكل في أذنك.

تجنب  إزالة الشمع بالطرق التالية

  1. استخدام أعواد مسحات القطن .
  2. استخدام وسيلة التروية بالماء عبر الضخ بالفم.
  3. استخدام الكوب والشمعة .
  4. استخدام مسحات القطن .
  5. استخدام قلم أو مفتاح أو دبوس .
  6. استخدام قطرت إزالة وتفتيت الشمع دون استشارة الطبيب .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *