رفة العين أسبابها وطرق علاجها

رفة العين ( نفضان جفن العين) – 8 اسباب لرفة العين وطرق علاجها

رفة العين أو (نفضان جفن العين) من المشاكل الشائعة هى حالة تحدث للإنسان برعشة فى جفنه الأعلى قد تسبب له الضيق والتوتر وهي تصيب عينا واحدة، فإن اعتقاد البعض أن رفّة أو اهتزاز العين عبارة عن إشارة لحدوث أمر ما، وهذه خرافات لا مجال للصحة فيها، مشيرا إلى أنها عبارة عن انقباض لا إرادي للعضلة الدائرية التي تحيط بالعين، وليس كما يتناقل أجدادنا من خرافات بأن رفةّ العين اليُمنى تعني حدوث الخير أما اليسار فهي تعني السفر. وهذه الحركة لا تصيب جميع الناس ، فهناك العديد من الأشخاص الذين لا يعرفونها ولا يشعرون بها طوال حياتهم ، ورفّة العين هذه تتكون بسبب بعض الضغوطات النفسية فتتكون شحنات الإجهاد ، فتتسبب في هذه الحركة اللا إراديّة.

والاسم الطبي لها هو “الميوكيميا” Myokymia، وهي ظاهرة تختفي عادة من تلقاء نفسها، بدون أيّ علاج، بعد أخذ قسط كافٍ من النوم، والتخفيف من استهلاك الكافيين، والابتعاد عن الإجهاد.أمّا إذا استمرت هذه الحال يومياً، لشهرين أو أكثر، فبالإمكان إيقافها بواسطة عقار خفيف مضادّ للانقباض، يصفه الطبيب، أو بواسطة حقنة في محيط العين من مادة توكسين الـ Botulinum، والمعروفة تحت اسم “بوتوكس”. أمّا إذا امتد الانقباض إلى عضلات أخرى من الوجه، فالواجب عندها استشارة الطبيب.

اسباب رفة العين

  1. القلق ، يجب الإبتعاد عن أي من المواقف المؤديّة للقلق وبالتّالي لرفة العين ومعرفة المواقف والأوضاع والأفعال التي تساعد على تهدئة العين وعدم تضاعف مشاكلها .
  2. التوتّر ، فهناك بعض القوى المؤثرة بدون وعي على عضلات الجفن وحركته ، فيجب معرفتها لتتمكن من إكتشاف هذه القوى ، ونعرف كيف نتعامل مع التوتر .
  3. عدم توازن علاقة الكبد والمرارة ، فقد تؤثر على الجسم بأكمله وتكون من أهم الأسباب المؤدية لرفة العين .
  4. الإجهاد والإرهاق المستمرين.
  5. قلّة النوم ( الأرق ).
  6. النشاط الجسدي المفرط.
  7. شرب الكافين بشكل كبير.
  8. العمليات الجراحية التي تتعرّض لها العين.

طرق العلاج

  1. استخدام الكمّادات الباردة.
  2. زيارة الطبيب النفسي، لأنّ رفّة العين قد تكون نتيجةً للإجهاد الذي يؤثر في العينين. ومن الممكن أن تنتج عن الضغوط النفسيّة.
  3. الحفاظ على التوازن في العلاقة ما بين الكبد والمرارة.
  4. الرّاحة التامّة للجسم وشرب كميات كبيرة من الماء ليساعد على المحافظة على صحة الكبد .
  5. تجنّب تناول الطعام قبل الخلود للنوم ، فعضلة الكبد لا تعمل أثناء نوم الإنسان .
  6. القيام بتدريبات للتنفس والتأمّل لمدة لا تقل عن 10 دقائق ، في الصباح والمساء .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *