دوالي الخصيتين

دوالي الخصيتين أو فاريز الخصيتين عند الرجال، أعراضها وكيفية علاجها

دوالي الخصيتين هو اسم يطلق على حالات تمدد واتساع الأوردة الصارفة للدم من الخصيتين مما يؤدي إلى رجوع الدم في اتجاه عكسي وبالتالي رفع درجة حرارة الخصية. ويصاب 10 % من الرجال بدوالي الخصية والأغلبية منهم حوالي الثلثين لا يعانون من العقم أو أية مشاكل أخرى ولا يعلمون بوجود الدوالي إلا عن طريق الصدفة كأثناء الفحص الطبي أما الثلث الباقي من الرجال المصابون بدوالي فقد يعانون من العقم أو صغر حجم الخصية أو الألم عند الوقوف لفترات طويلة. ومن غير معروف علميا حتى الآن لماذا تؤثر الدوالي سلبيا على بعض الرجال بينما يتمتع البعض الآخر بخصوبة عالية بالرغم من وجود الدوالي.

اعراض دوالي الخصيتين

  1. معظم الاحيان بدون اعراض.
  2. ثقل في الخصيتين.
  3. الم في الخصيتين ويزداد بنهاية اليوم وويقل الالم عند الاستلقاء على الظهر.
  4. الشعور بوجود كتلة او انتفاخ في كيس االصفن .
  5. بالفحص السرير و يمكن للطبيب الشعور بالتواءات وتضخم في الاوردة ة واحيانا توصف ب (كيس ديدان).

الاسباب

لايوجد سبب محدد لتكون الدوالي ولكن المعظم يرجح السبب الى خلل في الصمامات الموجودة داخل الاوردة مما يودي الى ارتجاع الدم داخل الاوردة مما يؤدي الى احتقان وتوسع فيها .  في حالات نادرة جدا يكون السبب وجود ورم في الغدة الفوق كلوية  يحدث عادة في الرجال الكبار في السن.

 كيف تؤثر دوالي الخصيتين على خصوبة الرجال؟

  1. تؤدي الدوالي إلى نقص عدد الحيوانات المنوية وضعف حركتها وانخفاض قدرتها على تلقيح البويضة.
  2. قد تؤدي الدوالي أيضا إلى صغر حجم الخصية واختلال عملية صنع الحيوانات المنوية.
  3. ركود الدم يؤدى إلى تراكم بعض نواتج ايض الخلايا وارتجاعها عند الحذق مما يضر بخلايا الخصية لأنها مواد إلى حد ما سامه وهناك نظريات عديدة في هذا الشأن.
  4. في معظم الاحيان دوالي الخصيتين لا يوجد لها تاثير نهائي ولا تحتاج لعلاج.
  5. احيانا يحدث تجلطات في الاوردة خاصة بعد العلاج بالجراحة.

تشخيص دوالي الخصيتين

لا زال الفحص الإكلينكي هو أهم وسائل تشخيص دوالي الخصية وعلى أساس هذا الفحص تقسم الدوالي إلى صغيرة ومتوسطة وكبيرة وتؤثر كلها تأثيرا سلبيا على خصوبة الرجال، أما عن الدوالي الخفية فهذا اسم يطلق على بعض الحالات التي يحسها الطبيب ولكن يستطيع فقط أن يرصد ارتجاع الدم عن طريق الموجات الصوتية أو الأشعة الملونة على وريد الخصية أو دراسة ارتفاع درجة حرارة الخصية، وحتى الآن لا يوجد إجماع تام حول أهمية الدوالي الخفية ووجوب علاجها جراحيا، وتفيد الأبحاث الأولية الآن بجامعة أيوا بالولابات المتحدة أن استعمال الموجات الصوتية لتشخيص الدوالي لا يضيف كثيرا إلى الخبرة الإكلينيكية إلا في حالات قليلة حينما يشك الطبيب في وجود الدوالي ويرد تأكيد نتيجة الفحص، بالطبع فان كشف الطبيب الأخصائي إكلينيكيا (بيديه) يكتشف وجود الدوالي بسهوله.
وبالطبع فإن إجراء تحليل سائل منوي هو أمر بديهي لبيان ما إذا كان هناك تأثيرا سلبيا على مجمل صفات الحيوانات المنوية في العينة من عدد وحركه ونسبة الطبيعي إلى غير الطبيعي لأنه كما أوضحنا ليس كل رجل لديه دوالي على الخصية لديه مشكله في الحيوانات المنوية بل نسبه قليله منهم .

علاج دوالي الخصيتين

حيث أن دوالي الخصية هي عبارة عن مشكله تشريحية وضعف بالأوردة فإنه لا يوجد دواء أو عقار يؤخذ لتصليح هذه المشكلة إنما العلاج الوحيد هو عمليه جراحيه لربط الدوالي ولكن لذلك معايير توضع بالحسبان وهى مدى احتياج حاله المريض لإجراء الجراحة.

دواعي إجراء عمليه لربط الدوالي:

  1. وجود دليل على تقلص حجم الخصية في الجهة التي عليها الدوالي( ضمور) وعادة ما يحدث ذلك في الحالات الكثيفة ويكون الفرق في الحجم واضحا بين الخصيتين نتيجة تأثير الدوالي.
  2. نتائج تحليل السائل المنوي اقل من النسب الطبيعية بشكل كبير من حيث العدد والحركة وأكثر من حيث عدد غير الطبيعي ولا يوجد ما يبرر هذه النتائج إلا وجود الدوالي.
  3. وجود الم وإحساس بثقل مستمر عند الوقوف بحيث يؤثر سلبا على الشخص المصاب بالدوالي ويسبب له قلقا مستمرا وإحساسا بعدم الراحة ولا يستجيب هذا الألم المزمن للعلاج.

وتختلف طرق الجراحة ولها عدة طرق أما على القناة الاربيه أو أسفل منها أو أعلاها حسب تفضيل وخبرة الجراح أو بالمنظار تحت مخدر موضعي أو نصفي أو عمومي.

آخر التطورات في جراحة الدوالي هو استعمال الميكروسكوب أو وسائل التكبير أو المنظار الجراحي لربط الأوردة وذلك للتمكن من ربط كل الأوردة حتى الصغيرة جدا منها مع الحفاظ على شريان الخصية الملاصق لها والحفاظ على القنوات الليمفاوية الدقيقة لتفادي تكون قيله مائية حول الخصية.

نتيجة للتطور الطبي والثورة التقنية الحديثة في مجال الطب أمكن من اجراء العديد من العمليات دون الحاجة إلى جراحة وذلك عن طريق استخدام الأشعة، ومن أهم تلك العمليات هي علاج دوالي الخصية بالقسطرة بدون جراحة.

نتائج الجراحة

تؤدي الجراحة إلى منع ارتجاع الدم إلى الخصية وعدم رجوع الدوالي في 95 % من الحالات، أما بالنسبة للخصوبة فيحدث تحسن في تحليل المني في 60 % إلى 70 % من الحالات وتكون نسبة الحمل من 40 % إلى 50 % خلال السنة الأولى بعد العملية وتعتبر نسبة مرتفعة مقارنة بالوسائل الأخرى المتبعة في علاج عقم الرجال.

مضاعفات العملية

  1. بعض المرضى حوالي  2 – 5 % يحدث عندهم تجمع مائي حول الخصية وحوالي 10% نسبة رجوع  في الدوالي مره أخرى.
  2. هناك خلاف كبير على فعالية الدوالي على تحسين مجمل صفات الحيوانات المنوية ولكن اغلب الأبحاث تشير إلى حدوث تحسن قد يصل إلى 60 – 70% ولكن غالبا ما يظهر التغيرات أو تحسن قبل 3 – 4 أشهر من إجراء العملية.
  3. ضمور الخصية.
  4. تجلطات في الاوردة.
  5. حدوث التهابات وانتانات.
  6. ايذاء الاوعية الدموية المجاورة.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *