خارطة ذهنية

حفظ القرآن الكريم – نصائح و اساليب

هناك أجر كبير لمن حفظ القرآن الكريم بما دلت عليه الكثير من الاحاديث الصحيحة ولكن مع انشغالنا بأمور الدنيا تشتت تفكيرنا اصبح يصعب على الكثير منا التركيز حتى الصلاة، فكيف لنا في حفظ القرآن.  والاحاديث التي تدل على أجر حافظ القرآن الكريم كثيرة  منها
“من قرأ القرآن وعمل بما فيه ألبس والداه تاجاً يوم القيامة ضوؤه مثل ضوء الشمس في بيوت الدنيا لو كانت فيكم، فما ظنكم بالذي عمل بهذا”  كما أخرج الإمام أحمد في المسند وأبو داود في السنن والحاكم في المستدرك عن معاذ بن أنس الجهني.
وأيضاً يقول رسول الله-صلى الله عليه وسلم ” من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء، لا أقول الــــم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف
و يقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ” اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه”.
فاليكم بعض النصائح و الطرق لتسهيل وتمكين عملية حفظ القرآن.

نصائح للمساعدة في حفظ القرآن الكريم

  1. الاخلاص في النية،  قال تعالى ( قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103)  الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104) )   فلا بد من الاخلاص لله تعالى و يأتي بعد ذلك التوكل على الله لانه لولا مشيئة الله لما استطاع الانسان فعل اي شيء.  ولا يحفظ القرآن للتعالي على الناس في الدنيا أو لسبب أخر دنيوي وليكن تعلمك للقرآن ابتغاء ما عند الله واكتساب الخشية والسكينة والوقار لا الاستكبار. الحذر من الرياء ضد الإخلاص ، والإخلاص: أن تقصد بعملك وجه الله ، أما الرياء فمشتق من الرؤية وهو أن يعمل العمل ليراه الناس ، والسمعة مشتقة من السمع وهو: أن يعمل العمل ليسمعه الناس.
  2. الحرص على اقتناء نسخة جيدة من القرآن الكريم بخط كبير و واضح و لا تبدل المصحف الذي تحفظ منه ، ويُفضل مصحف الحفاظ  أومصحف تبدأ آياته وتنتهى فى نفس الصفحة أي بأن الصفحة دائمًا تبدأ برأس آية وتختتم برأس آية فذلك يساعد على ربط الايات بصفحة من القرآن الكريم.
  3. تجنّب الحفظ عندما تكون معدتك ممتلئةً فالتركيز يكون أفضل عندما  تكون المعدة فارغة ويفضل تجنب الحفظ وأنت متعب.  وأفضل الأوقات للحفظ هو وقت الفجر، يقول الإمام ابن جماعة : ” أجود الأوقات للحفظ الأسحار ، وأجودها للبحث الأبكار ، وللتأليف وسط النهار ، وللمراجعة والمطالعة الليل “
  4. تهيئة الجلسة نفسياً باستحضار النية والرغبة في الثواب ، والوضوء والطهارة الكاملة ، واستقبال القبلة والجلوس بخشوع وطمأنينة   والجلوس في مكان ترتاح فيه كالمسجد مثلاً ، خالي من النقوش والزخارف متجدد الهواء .
  5. البدء ( بعملية التسخين والتحمية ) وهي الاستعداد بقراءة بضع صفحات بصوت جيد .  احذر من أن يستهويك جمال صوتك فتحلق في اجواء النغم وتنسى الحفظ . افتح الصفحة التي تريد حفظها بعد 5-10 دقائق من التسخين
  6.   ركز جيداً بنظرك على الآيات ،فإن عينيك عدسة تصوير فلا تجعلها تهتز كثيراً ، وأنطق بطريقة جيدة و راجع بصوت عال قدر الامكان واصغي جيداً فتركيز حواس البصر و السمع واللسان يساعد العقل في تخزين العلومات.
  7. التكرار : اعد القراءة ثلاث مرات أو أكثر حتى يسجلها عقلك، وأكثر من قراءة ما حفظة حديثاً خاصة في الصلاة حتى تتثبت في الذاكرة جيداً.
  8. قراءة الآيات قراءة متأنية و فهم المعنى العام للآية فهو باب لرسوخ الحفظ في الذهن.
  9. اختر صديقاً يهمه ما يهمك واتفقا على موعد للحفظ كأن يكون بعد الفجر أو بين المغرب والعشاء على أن يكون يومياً
  10. شرب ماء زمزم بنية الحفظ فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ماء زمزم لما شرب له)
  11. ربط الآيات ببعضها والتفكر في تكوين كل سورة من القرآن و قد نشر موقع خرائط ذهنية للقرآن الكريم خرائط ذهني للسور القرآن الكريم من اعداد صفية بنت عبدالرحمن السحيبانى جزاها الله خير.  يمكن أيضا تحميلها من هنا

فوائد الخرائط الذهنية في حفظ القرآن الكريم

  1. تعطيك صورة شاملة عن الموضوع الذي تريد دراسته أو التحدث عنه بحيث أنك سترى الموضوع بصورة أكثر شمولية .
  2. تعطيك صورة واضحة عن موقعك الآن .. أين وصلت .. ماذا تريد (هدفك) ؟ .. من أين ستبدأ .. ماهي العوائق ؟؟
  3. تجعلك تضع أكبر قدر ممكن من المعلومات في ورقة واحدة بشكل مركز ومختصر يغنيك عن كم من الورق .
  4. تمكنك من وضع كل مايدور في ذهنك وكل افكارك عن الموضوع في ورقة واحدة .
  5. تجعل قراراتك أكثر صواباً .. فعندما تضع المشكلة في ورقة  واحدة .. فإنك تنظر إليها نظرة شاملة لكافة جوانبها .. كل العوائق .. كل الحلول المقترحة “أفضل حل”
  6. عندما تبدأ في الرسم وتضع كافة جوانبه في الخريطه فستفاجأ بكمية الأفكار التي تنهمر عليك لأنك تتعامل مع عقلك بطريقة مشابهه لطريقة عمله .

بعض عوائق حفظ القرآن الكريم

  1. كثرة الذنوب والمعاصي.
  2. عدم المتابعة والمراجعة الدائمة.
  3. الاهتمام الزائد بأمور الدنيا يجعل القلب معلقًا بها.
  4. حفظ آيات كثيرة في وقت قصير والانتقال إلى غيرها قبل إتقانها.
  5. الحماس الزائد للحفظ في البداية مما يجعله يحفظ كثيرًا دون إتقان ثم إذا وجد نفسه غير متقن فتر عن الحفظ وتركه.

أنواع هجر القرآن

ذكر الإمام ابن القيم رحمه الله في كتاب ‘الفوائد’ خمسة أنواع من هجر القرآن الكريم نسأل الله سبحانه وتعالى أن لا نكون منهم.

  1. هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه.
  2. هجر العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه وإن قرأه وآمن به.
  3. هجر تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه واعتقاداته أنه لا يفيد اليقين وأن أدلته لفظية لا تحصل العلم.
  4. هجر تدبره وتفهمه معرفة ما أراده المتكلم به منه.
  5. هجر الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها، فيطلب شفاء دائه من غيره ويهجر التداوي به، وكل هذا داخل في قوله تعالى: { وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً } .

حفظ القرآن من أعظم الأعمال الصالحات، وقد روى الترمذي وصححه وكذا صححه الألبانيعن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: يقال لصاحب القرآن: (اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرأ بها) .  فننصحك بتشمير العزم على تحقيق هذه النية الحسنة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *