حساسية البيض

حساسية البيض : أعراضه وأسبابه وطرق علاجه والوقاية منه

حساسية البيض هي إحدى حساسيات الطعام الأكثر شيوعاً لدى الأطفال الصغار.  يمكن أن تحدث حساسية البيض في وقت مبكر من مرحلة الطفولة ولكن  معظم الأطفال يتخلصون منها قبل المراهقة  وبعض الحالات تستمر حتى في مرحلة البلوغ.  فردود فعل حساسية البيض تختلف من شخص لآخر وعادة ما تحدث بعد وقت قصير من تناول البيض.

أعراض حساسية البيض

وتتمثل أعراض المرض في معظم الأحيان على الفور بعد تناول البيض، ولكن أحيانا يحدث بعد فترة معينة من الزمن. قد تختلف أعراض، ولكن معظم الأعراض المميزة هي :

  1. الطفح حول الفم.
  2. التورم في الفم وحوله، وعلى الوجه.
  3. صفير الصدر أو العطس.
  4. ظهور الإعياء.
  5. تورم الجلد.
  6. الطفح الجلدي.
  7. التهاب الأنف التحسسي (حساسية الأنف).
  8. علامات الربو وأعراض مثل السعال ، وضيق في الصدر أو ضيق في التنفس
  9. انقباض الشعب الهوائية ، بما في ذلك تورم الحلق أو كتلة في الحلق التي تؤدي الى صعوبة التنفس.
  10. ألم في البطن والتشنج.
  11. النبض السريع.
  12. صدمة ، مع انخفاض شديد في ضغط الدم والدوخة ، والدوار أو فقدان الوعي.
  13. عيون دامعة.
  14. في الحالات الشديدة تظهر الحساسية المفرطة، حيث يحدث تورم لمجرى التنفس ويصبح التنفس صعبًا. ومن المحتمل أيضًا أن يحدث انخفاض في ضغط الدم وزيادة في معدل ضربات القلب، وأن يحدث انهيار أو فقدان للوعي.

أسباب حساسية البيض

لشخص المصاب بحساسية البيض تتكون لديه أجسام مضادة عند تناول البيض. الأجسام المضادة عادة ما تتكون لمكافحة العدوى، ولكن في هذه الحالة يعتقد الجسم أن البيض ضار. وهذا يؤدي إلى إفراز بعض خلايا الجسم موادًّا كيميائية، أحدها هو الهستامين، وهو الذي يتسبب بحدوث أعراض الحساسية مثل الطفح الجلدي أو التورم. هناك ثلاثة بروتينات في بياض البيض يُعتقد أنها من أهم محفزات الحساسية من البيض. ومع ذلك، فإنه من الممكن أيضًا أن تكون هناك حساسية للصفار. بعض الناس قد يعانون أيضًا من حساسية البيض نتيجة لحساسية تتطور قبل الولادة أثناء وجودهم في رحم الأم، ومن الممكن أيضًا أن يحدث هذا نتيجة للرضاعة الطبيعية.
من الممكن أيضًا حدوث الحساسية إذا أكل الطفل البيض في عمر مبكر جدًّا قبل أن يصبح جسمه قادرًا على هضم البيض. ومع ذلك، هناك أدلة تبين أن الانتظار حتى يبلغ الطفل ستة أشهر قبل إعطائه البيض يزيد من فرصة حدوث الحساسية لديه، كما في حالات الحساسية الأخرى مثل الأكزيما الجلدية.
كثير من الناس الذين لديهم حساسية من البيض لديهم حساسية من أشياء أخرى، ويمكن أيضًا أن يعانوا من الأكزيما أو الربو.وجود شخص في العائلة يعاني من الحساسية يزيد من فرص الإصابة بالحساسية حتى وإن كانت من شيء آخر.

علاج حساسية البيض

يتمثل علاج حساسية البيض في الامتناع عن تناول البيض أو أي أطعمة يدخل البيض في تكوينها. وفي حالة إصابة الطفل بنوبات شديدة من الحساسية قد يصف الطبيب للأم حقن الأبينفرين Epinephrine لاستخدامها في الحالات الضرورية عند تناول الطفل للبيض وظهور أعراض حساسية شديدة مثل تورم الحنجرة، ألم بالصدر، أو صعوبة التنفس. بعد ذلك يجب أن تتجه الأم إلى أقرب مستشفى أو للطبيب المعالج حتى تتم متابعة الطفل لمدة 4-8 ساعات على الأقل بعد حدوث أعراض الحساسية الشديدة. أيضا قد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للهستامين Antihistamines لاستخدامها للتخلص من أعراض الحساسية.  وفي الوقت نفسه ينبغي أن تستبعد من النظام الغذائي البيض فحسب، بل تحتوي على نفس أنواع من المعجنات والمعكرونة والمايونيز. لا تستخدم المنتجات، والتي تشمل تلك على الملصق يظهر الزلال، الليزوزيم، التخثر، المستحلبات، الجلوبيولين، فيتليوس.

الوقاية من حساسة البيض

تتضمن الأساليب الوقائية التي يجب أخذها بعين الاعتبار ما يلي:

  1. معرفة مكونات الطعام قبل أكله للتأكد من أنه لا يحتوي على البيض، خصوصا في المطاعم.  كما ويجب قراءة محتويات الأطعمة المغلفة.
  2. إن كان لدى الرضيع هذا النوع من الحساسية، فعلى الأم تجنب تناول البيض وما يحتوي عليه، ذلك بأن البروتينات المسببة للتحسس تنتقل إلى الرضيع عبر حليبها.
  3. ارتداء إسورة مكتوب عليها أن الشخص مصاب بحساسية ضد البيض لأخذه لأقرب مركز للطوارئ إن كان وحيدا وأصيب بالأعراض.

المأكلولات التي تحتوي على البيض

قد يتم تعليم البيض في الطعام كزلال البيض، صفار البيض، مسحوق البيض، مايونيز و بياض البيض.
أن الأطعمة التي تحتوي غالباً على البيض هي الكعكات، البسكويت، ‏مرق التوابل، <الريمولاد> (مايونيز مع مخلالات)، مايونيز، سلطات المايونيز، الخردل، السباغتي، المعكرونة، فطائر <الوفل>، فطائر(البان كيك)، الشوكولاتا المحشي، طابات جوز الهند (رأس العبد)، الشوكولاتا المتنوعة، بعض أنواع الباستا، الأطباق المغطاة بالخبز وأطباق الغراتين (أطباق مغطاة بالجبن والكعك).
وتجدر الإشارة إلى أن هناك بعض الكلمات التي قد تكون موجودة على الأطعمة وتعني أن منتجات البيض قد استخدمت في صناعتها أو معالجتها، منها ما يلي:

  1. Albumin.
  2. Globulin.
  3. Lecithin.
  4. Livetin.
  5. Lysozyme.
  6. Simplesse.
  7. Vitellin.
  8. وكل كلمة تبدأ ova أو ovo.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *