جهاز المناعة

جهاز المناعة : 10 أغذية تساعد على تقوية جهاز المناعة

جهاز المناعة هو المسؤول الأول عن حماية الجسد من الأمراض والأوبئة الدخيلة بما فيها الميكروبات والفيروسات، ويعتبر الجهاز اللمفاوي فى الجسم البشرى هو خط الدفاع الأول فهو يقوم بالبحث عن أي عنصر غريب فى الجسم البشرى ويحاول قتله. لذلك يجب علينا دائما محاولة تقوية وتحسين المناعة ولفعل ذلك يتم أخذ بعض اللقاحات والأمصال، وأيضا بعض الأطعمة التي يمكننا تناولها ان نزيد مناعتنا، التغذية الجيدة هي مفتاح أساسي من مفاتيح الحفاظ على الصحة الجيدة، لذلك نجد ان الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية هم أكثر الأشخاص عرضة للأمراض.

أهمية الاغذية العلاجية

قد ثبت علميا ان بعض الأغذية تعتبر دواء مثل ما تعتبر غذاء والسبب فى ذلك انها تساعد فى :

  1. امداد الجسم بطاقة عالية.
  2. تقوى أجهزة المناعة فى الجسم.
  3. تقوم بتخفيض مستويات الكوليسترول فى الجسم.
  4. وبعض الأغذية تحمى من سرطان الدم وضغط الدم.

نصائح لتقوية جهاز المناعة

  1. الثوم: من المعروف أن الثوم غني بمركبات الكبريت ومركبات مضادة للتأكسد ومعدن السيلينيوم لذلك فهو منشط للمناعة. ويعتبر أيضا من المضادات الحيوية ومضاد للفطريات والبكتيريا نظرا لاحتوائه على مادة تقاوم البكتيريا والفطريات تسمي اليسين وهي التي تكسبه رائحته النفاذة التي تميزه. ويحافظ الثوم أيضا علي سلامة الدورة الدموية لذلك فهو بمثابة منشط طبيعي للمناعة.
  2. الغذاء الصحي المتوازن: تناول الغذاء الصحي الغني بالفيتامينات والعناصر المعدنية والمحضر بطريقة صحية مع  الاهتمام بالأطعمة الغنية بفيتامين C والزنك لأن الجسم يفقد هاتين المادتين بسرعة خاصة أثناء التعرض للضغوط النفسية والإرهاق البدني. وهما مادتان ضروريتان لتقوية جهاز المناعة ليتمكن من مقاومة الأمراض. ويجب أيضا الاهتمام بتناول الأطعمة الغنية بالحديد لأنه شديد الأهمية لكفاءة جهاز المناعة نظراً لأنه يمثل جزءاً من خلايا الدم التي تحمل الأكسجين إلي أجزاء الجسم. ويجب أيضا تناول الأطعمة التي تحتوي على مادة البيتا كاروتين التي تتحول في الجسم إلي فيتامين A الذي يساعد في تعزيز جهاز المناعة. وكذلك الاهتمام بتناول أغذية غنية بالماغنسيوم والسلينيوم بالإضافة إلى الكالسيوم وفيتامين D الضرورية للحفاظ على صحة الجهاز المناعي.
  3. الغرغرة بالماء: الغرغرة بالماء ثلاث مرات يوميا من الممكن أن تقي من نزلات البرد المتكررة هذا ما أثبتته دراسة علمية أجريت حديثا في اليابان حيث وجد أن من يحرصون على الغرغرة يوميا 3 مرات تقل معدلات إصابتهم بنزلات البرد والإنفلونزا بنسبة 36% وأرجع الباحثون سبب ذلك إلى أن الماء يزيل المخاط الذي تعيش به الفيروسات التي توجد في الحلق لذلك ينصح الأطباء بالغرغرة بالماء بعد الوجبات الثلاث ويمكن أيضا الاستنشاق بالماء للتخلص من الميكروبات والفيروسات العالقة بالأنف خاصة بعد قضاء وقت طويل خارج المنزل أو الاختلاط بأفراد مصابين بنزلات برد أوالوجود في أماكن مزدحمة.
  4. الإكثار من تناول الفاكهة والخضروات: الخضروات التي تحتوي على نسب عالية من الألياف مثل الكرنب والبروكلي واللفت، تتميز باحتوائها على مواد منشطة ومقوية لجهاز المناعة وهي أيضاً تحتوي على مضادات للأكسدة وأيضاً غنية بالفيتامينات والمعادن والألياف. وتحتوي الحمضيات بأنواعها على نسبة جيدة من فيتامين ج المضاد للتأكسد والمنشط لجهاز المناعة والضروري لمحاربة الخلايا السرطانية.أما الطماطم فتحتوي على البيتاكاروتين وفيتامين C ومادة لايكوبين ومركب يدعي بليكوسين وهذه المواد تقوي جهاز المناعة وتحارب التأثيرات الضارة للشوارد الحرة “Free radical” التي تسبب الإصابة بالأمراض السرطانية. ويعتبر الكيوي من أكثر أنواع الفاكهة الغنية بفيتامين C وأيضاً يحتوي على البوتاسيوم ومضادات الأكسدة ومادة الكلوروفيل التي تساعد في مقاومة مرض السرطان. ويحتوي المشمش على البيتاكاروتين وفيتامين C والحديد المفيد لجهاز المناعة.
  5. شرب الماء: يجب تناول الكمية اللازمة للجسم من الماء ذلك العنصر الغذائي الحيوي الذي تعود أهميته إلى الدور الذي يقوم به في تسهيل نقل العناصر الغذائية لأجزاء الجسم المختلفة وإلى خلايا المناعة المنتشرة في كافة أنسجة الجسم القريبة والبعيدة عبر الدم وتسهيل تنقل الخلايا المناعية عبر الأوعية الليمفاوية. والماء له دور في تسهيل حدوث التفاعلات الكيميائية الحيوية اللازمة لإنتاج الطاقة وإنتاج الكثير من المواد الكيميائية الفاعلة في الجسم وأنسجته، ومن أهمها المواد الكيميائية المسئولة عن تفاعلات الجهاز المناعي في الجسم. ويسهل الماء إخراج السموم من الجسم ويمنع الميكروبات من فرص الدخول إلى الجسم والتكاثر داخله وهذا ما يحدث عندما يصيب الجفاف أغشية الجهاز التنفسي العلوي فيسهل حدوث الالتهابات الميكروبية داخله.
  6. تناول البيض: يعتبر البيض غذاء كاملا لإحتوائه على البروتين والمواد الدهنية والفيتامينات والأملاح المعدنية لذلك فإن تناول بيضتين في الصباح يكفي لإعطاء الجسم حاجته من البروتين والفيتامينات وهو ما يعادل ما يحتويه 350 جراما من الحليب من البروتين أو ما يحتويه 50 جراما من اللحم من البروتين. ويحتوي البيض علي فيتامين A الضروري لتقوية جهاز المناعة كما يحتوي بياض البيض علي مادة مضادة للجراثيم تسمي ليزوتسيم. ويعد البيض من الأطعمة سريعة الهضم التي ينصح بالحرص على تقديمها للأطفال ليمنحهم المناعة ضد الكساح وفقر الدم.
  7. عسل النحل: من أفضل المصادر الغذائية الطبيعية التي تعزز مناعة الجسم وتحميه من الأمراض. يؤكد الخبراء على أن إضافة ملعقة عسل كبيرة إلى كوب من الماء الفاتر وتناوله يومياً عند كل صباح كافٍ لزيادة مناعة الجسم وتقوية الجهاز المناعي فيه على المدى الطويل.
  8. التمر: يمتازالتمر بفوائد عديدة، منها: تأخير مظاهر الشيخوخة، تهدئة الأعصاب ومقاومة القلق،كما يعتبر التمر من مدرات البول ويعمل على تنظيف الكبد وتنشيط الدورة الدموية، ونظراً لإحتوائه على العديد من الفيتامينات والمعادن الهامة يعمل على تقوية الجهاز المناعي في الجسم.
  9. زيت الزيتون: من أهم المصادر الغذائية المحتوية على احماض أوميجا -3 الأمر الذي يساعد على الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية، كما يعمل زيت الزيتون على تدعيم كفاءة الكولسترول المفيد HDL الذي يفيد الجسم في التخلص من الكولسترول الضار LDL.كذلك يعتبرزيت الزيتون مليء بعناصر حديدية المقوية للجسد، وهو مضاد للبكتريا والفطريات والطفيليات والفيروسات،كما يعمل على تخفيض السكر في الجسم وضغط الدم وتقوية جهاز المناعة.
  10. الأعشاب: من أهمها الحبة السوداء التي ينصح بطحنها وإضافتها إلى العسل أو تناولها مع الشاي أو الماء الدافئ لمقاومة السعال. هذا بالإضافة إلى أعشاب الزنجبيل والزعتر لما لهم من تأثير مضاد للبكتريا والفيروسات، علاوة على تأثيرهم المهدئ للأعصاب مما يزيد من قوة الجسم المناعية.
  11. الحبوب الكاملة: تمتاز الحبوب الكاملة باحتوائها على الألياف الضرورية الهامة لصحة الجهاز الهضمي والأمعاء هذا إلى جانب احتوائها على العديد من الفيتامينات والمعادن المفيدة في تعزيز جهاز المناعة ومقاومة الأمراض.
  12. البهارات الطبيعية والتوابل الشرقية: للبهارات والتوابل الشرقية دور فعال في تقوية مناعة الجسم في مقاومة الأمراض، مثل: الكمون والكركم والقرنفل والفلفل الأسود وملح البحر، بالإضافة إلى تأثير خل التفاح العضوي الطبيعي وعصير الليمون في تقوية جهاز المناعة.
  13. السمك وزيت السمك: يحتوي السمك على نوع مميز من الأحماض الدهنية يسمى Omega-3 المفيدة لتقوية الكريات البيضاء التي تقوي جهاز المناعة وتساعد أيضاً على الحماية من الالتهابات والروماتيزم، فهذه المادة مهمة جداً لتكوين العين والمخ لحديثي الولادة. وزيت كبد السمك يساعد على إعادة توزيع الدهن المخزون في منطقة البطن والذي يمكن أن تؤدي إلى أمراض القلب.
  14. فول الصويا: يحتوي فول الصويا على مواد كيميائية قابلة للذوبان فى الماء (Isoflavones) وهي جزء من عائلة (Flavonoids) والتي تعطي للخضراوات والفاكهة والأزهار ألوانها، كما أنها مضادات للأكسدة قوية. والألياف القابلة للذوبان والتي تتواجد في فول الصويا تساعد على تقليل معدل الدهون في الدم،وتنظم من معدلات الجلوكوز وتنقي الكلية وتتحكم في معدلات السكر عند الأشخاص الذين يعانون منه، كما تحمي من الإصابة بأمراض الكلى،وتكافح سرطان الثدي.
  15. الزبادي: توجد فيه نسبة عالية من الكالسيوم والفوسفور اللازمين لصحة العظام والأسنان، ويحتوي الزبادي أيضاً على فيتامين ب 2 المهم للحصول على الطاقة من الطعام، وب 12 المهم لصحة الجهاز العصبي، وتساعد البكتيريا الموجودة في الزبادي على إعادة التوازن ويساعد الزبادي على تخفيض نسبة الكوليسترول ولا ننسى أنه يحمي من الإصابة بسرطان القولون.
  16. المكسرات ومن أهمها الجوز: فهو غني جداً بعنصر السلينيوم المضاد للأكسدة.
  17. الشاي الأخضر الطازج: لاحتوائه على مضادات الأكسدة.
  18. الإقلال من تناول السكريات: ينصح الأطباء بالإقلال من تناول الحلويات والسكريات بوجه عام في فصل الشتاء لأن الإفراط في تناولها يضعف المناعة بشكل كبير فهي تقلل من قدرة كرات الدم البيضاء على مواجهة الميكروبات والفيروسات والقضاء عليها لمدة خمس ساعات بعد تناولها لأنه بزيادة نسبة السكر في الدم يصبح الوسط ملائما لنمو الميكروبات وتكاثرها خاصة في حالة الإصابة بالعدوى. والأمر نفسه بالنسبة للأطعمة الغنية بالدهون والأطعمة الغنية بالمواد الحافظة يجب عدم الإفراط في تناولها لما لها من آثار ضارة على صحة الجسم.
  19. التخلص من الضغوط النفسية: أكد الأطباء أن الضغوط النفسية والقلق والتوتر والاكتئاب تعد جميعها عوامل تؤدي إلى خفض مستوى النشاط المناعي للجسم بالتالي يصبح الجسم فريسة سهلة للإصابة بالأمراض المُعدية والتأثر بالملوثات البيئية لذلك فهناك تأثيرات مباشرة للاضطرابات النفسية على مناعة الجسم. كما أثبتت الأبحاث الطبية أن جهاز المناعة يضعف أثناء حالات الغضب الشديدة ويصبح الجسم عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض. كما أن العصبية ترفع مستويات الكورتيزول في الجسم مما يقلل من إنتاج مادة البروستاجلاندين التي تدعم وظيفة المناعة وتمدد الأوعية الدموية. وأشار الأطباء إلى أن الراحة وتجنب الإجهاد النفسي والبدني والتوتر أولى خطوات علاج الإصابة بالأمراض الميكروبية.
  20. النظافة الشخصية:غسل الأيدي والوجه بصورة متكررة يقي بشكل كبير من الإصابة بالعدوي بالعديد من الأمراض في فصل الشتاء لأن انعدام عادات النظافة المناسبة يعرض الجسم لمزيد من الجراثيم مما يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي. وبالرغم من أهمية النظافة الشخصية بوجه عام إلا أن معظم الدراسات والأبحاث تحذر من المبالغة في النظافة خاصة بين الأطفال لأنها تجعلهم أكثر عرضة للوقوع فريسة لأبسط الفيروسات في المستقبل لذلك فإن الاعتدال وعدم المبالغة مطلوبان للتمتع بصحة جيدة.
  21. النوم الكافي: لتقوية جهاز المناعة يفضل مراعاة العديد من الممارسات والعادات اليومية والتي من أهمها النوم فالنوم المريح بمعدل 8 ساعات يومياً ضروري لتقوية جهاز المناعة ويشير العديد من الدراسات إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من النوم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض ونزلات البرد وأيضاً قلة النوم ترتبط بانخفاض عدد كرات الدم البيضاء التي تساعد الجسم على مقاومة المرض. ويفضل أن تكون ساعات النوم التي يحصل عليها الفرد ليلا ليحصل الجسم على الفائدة المرجوة من النوم وهو ما أكدته دراسات المقارنة التي أثبتت أن النوم الليلي يسهم في تقليل الإصابة بنزلات البرد وغيرها من الأمراض الفيروسية والبكتيرية وفي سرعة الشفاء منها في حالة الإصابة بها وفي رفع قوة استجابة الجسم لأنواع تطعيمات الأمراض المُعدية. كما أنها تقلل من فرصة الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض شرايين القلب والسكر والسمنة والربو وغيرها.
  22. الاسترخاء والنظرة الإيجابية للأمور: كشفت دراسة أمريكية حديثة أن طبيعة نظرة الإنسان إلى الأمور من حوله تحدد مدى قدرة جهازه المناعي على مواجهة الأمراض. وأشارت الدراسة إى أن النظرة الإيجابية في الحياة لها تأثير مفيد على الصحة فهي تعزز نظام المناعة في الجسم. لذلك ينصح الأطباء بأن يغير الفرد نظرته السلبية إلى الحياة فالنظرة الإيجابيه تزيد من قدرته على التحكم في حياته وتوجيهها الوجهة الصحيحة. لذلك يجب أن يبدأ الفرد بتغيير الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية. وكشفت الدراسة أن الشعور المتفائل بخصوص المستقبل قد يؤدي لشعور أفضل في الواقع وأن التفاؤل مفيد للصحة لأنه يعزز قدرة الجسم على محاربة العدوى كما أن قوة الاستجابة المناعية للجسم ترتفع أكثر بين المتفائلين وتكون الاستجابة بطيئة بين المتشائمين.
  23. الضحك والمرح: أكدت العديد من الدراسات الطبية التي أجريت حديثا أن الضحك والمرح والشعور بالفرح والابتعاد عن مشاعر الحزن والكآبة تلعب دورا لايستهان به في تقليل الإصابة بالأمراض الفيروسية والبكتيرية الشائعة. فالضحك والشعور بالسعادة والرضا أقوى منشط طبيعي لجهاز المناعة وأثبتت الدراسات تأثير نقيض ذلك على مناعة الجسم التي تتعرض للتدمير الكلي بصورة تدريجية على مدار الأعوام.
  24. ممارسة الرياضة: من المعروف أن ممارسة الرياضة تحسن الدورة الدموية وتعزز من وجود الأجسام المضادة وكرات الدم البيضاء المهمة لمكافحة الالتهابات وأيضاً تساعد في تحسين أداء الجهاز المناعي. وتعد اليوجا من الرياضات المفيدة للحفاظ على الصحة العقلية والجسمية والنفسية الضرورية لتقليل الشعور بالضغوط النفسية كما أنها تحافظ على توازن هرمونات الجسم وتزيد من كفاءة جهاز المناعة. وهي من أقدم الرياضات التي مارسها الإنسان وتشتمل اليوجا على تمارين للتنفس والاسترخاء الجسمي والعقلي والعصبي. وأكدت أبحاث متعددة فائدة اليوجا في تقليل الشعور بالضغوط فهي تساعد على تمدد الصدر وعمق التنفس وتقوية الرئتين. والمعروف أن قوة الرئتين تعني قوة جهاز المناعة. ويؤكد الخبراء أنه كلما ازدادت ممارسة الفرد لتمارين اليوجا زادت فائدتها خاصة بالنسبة لتقوية جهاز المناعة.
  25. التمتع بحياة اجتماعية ناجحة: أجري العديد من الأبحاث والدراسات في جامعة بريطانية أثبتت نتائجها أن الأشخاص الاجتماعيين الذين يتمتعون بصداقات متعددة تكون قوة مناعتهم الجسمية أكبر من غيرهم بمعدل 20% وبالتالي يقل معدل إصابتهم بالأمراض.
  26. الإقلاع عن التدخين والكحول والأرجيلة: لإنها من اكثر الأمور التي تؤثر على الجهاز المناعي ، بل وتعمل على تدميره بشكل كامل ، فقط استعد أن تدخل في مرحلة الإقلاع ، لأن ذلك سيعود بالخير والفائدة على جسمك بشكل أو بأخر.

نقدم لكم 6 وجبات لتحفيز جهاز المناعه لدى اطفالك

العنب البري: العنب البري ليس مجرد وجبه خفيفة اظهرت الدراسات انه يحتوي على pterostilbene مركب ويمكن ان يكون له تأثير ايجابي على جهاز المناعه في الجسم عند دمجه مع فيتامين د.
اللوز: تظهر الأبحاث الأخيرة أن تناول مجرد 3 أونصات من اللوز يوميا (مع القشرة) يمكن أن تعزز المناعة والحماية من الفيروسات. “ملاحظة”: يشير الاطباء ان الاطفال دون 3 سنوات لا يمكنهم تناول اللوز والمسكرات والبذور قد يسبب لهم الاختناق ويوصي بزبدة اللوز للاطفال فوق عمر السنة.
المشمش: الأطعمة التي تحتوي على مستويات عالية من الألياف القابلة للذوبان، مثل المشمش، هي خيار وجبة خفيفة ذكية للأطفال. فهي تحتوي على مواد مضادة للالتهابات وتساعد في التعافي بسرعه الجمع بين المشمش المجفف مع المكسرات والحبوب الجافة المفضلة لطفلك لمزيج وجبة خفيفة سريعة وسهلة.
الشوفان: الشوفان افضل خيار لفطور وخاصة الشوفان الحب الشوفان قد يعزز إلى حد كبير استجابة جهاز المناعة البشري للعدوى البكتيرية.
بذور الكتان: تعتبر من المسهلات او الملينات ووهي غنيه بـ اوميغا 3 الاحماض الدهنية التي لها تأثير مفيد على صحه القلب وفقدان الوزن القليل منها مع فطور الاطفال.
الرمان: غنيه بالمواد المضادة للاكسدة فهي وجبه خفيفة وغنيه للاطفال وتعتبر كعلاج.المصدر مجلة ريجيم.

3 تعليقات على “جهاز المناعة : 10 أغذية تساعد على تقوية جهاز المناعة”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *