ستة أصابع

جآء الى المستشفى طالباً ازالة عضو زائد…

لن تتصوروا  كثرة حالات الاعضاء الزائدة! اطلق الاطباء على ظاهرة الاعضاء الاضافية اسم “اعضاء الجسم الزائدين” (supernumerary body parts) وقد وجدت لدى مشاهير التاريخ والحاضر.   سوف نصحبكم بجولة على 13 حالة ولدوا بأعضاء اضافية مثل يد، اصبع او حتى رأس.

  1. آن بولين
    اذكر احد دروس التاريخ تطرقت لملك انكلترا هنري الثامن وزوجته الثاني التي كان من الشائع انه كان لها احدى عشر اصبع و ثدي ثالث. ويعتقد المؤرخون بأنه لم يكن لها اصابع زائدة اوعلى الاقل كان نمو غير طبيعي على يدها يشبه الاصبع. و يستبعدون شائعة الثدي الزائد كلياً اذ ان هذه الشائعات قد تكون من صنع أعدائها لأنه في ايام تودور كان الثدي الثالث علامة ساحرة.
  2. انطونيو الفونسيكا
    كان لدى لاعب البيسبول المشهور ستة اصابع في كل يد. وصرح ان الاصابع الزائدة لا تؤثر على ادائه لأنها عادة لا تلمس كرة البيسبول. في معظم حالات الـ polydactylism (أصابع الايدي او القدمين الزائدة) لايكون للاصبع الزائد حركة طبيعية، هذا اذا تحرك اصلاً. ومع ان هذه الحالة تحصل لكل مولود من 500 عادة ما يجرى عملية جراحية بعد الولادة لإزالة الاصابع الزائدة.
  3. مارك واهلبيرج
    كان لهذا الممثل حلمة ثالثة بالفعل على الجانب الايسر من صدره وحاول ازالتها في بداية مسيرته المهنية ولاكن لم يفعل. يولد تقريباً %2 من النساء واقل من ذلك من الرجال بحلمة ثالثة واحيانا تعتقد طفرات جلدية ويمكن ان تظهر ما بين الاباط والفخذ. وتتراوح احجامها من تورم صغير الى ثدي صغير وأحيانا تدر الحليب.
  4. رجل من الهند
    في عام 2006 قدم رجل في 24 من العمر الى مستشفى في نيودلهي- الهند طالباً من الاطباء ازالة عضوه الثاني حتى يتمكن من الزواج. بقية هويته طي الكتمان ولاكن اكد المستشفى ان العملية تمت بنجاح.
    تعرف هذه الحالة بالـ diphallia أو ازدواجية القضيب، و نادرة للغاية اذ لايتعدى عدد الحالات الموثقة 100 حالة.
  5. ربيكا مارتينيز
    ما يعرف بCraniopagus parasiticus هو ولادة طفل برأس برازيتي ثاني أي ان ليس له دماغ يعمل، وهذا ما يفرقه عن التساق التوأمين. في الواقع يولد الطفل و رأس التوأم ملتصق بجسده. سجل ثماني حالات حتى الان وبقي منها 3 على قيد الحياة. احداها كانت ربيكا مارتينيز التي ولدت في الدومونيكان عام 2003 وكانت اول مولود يخضع لعملية استئصال الرئس الثاني. توفيت ربيكا عام 2004 بعد عملية دامت 11 ساعة.
  6. فتاة ذات رأسين
    حالة مشابهة للCraniopagus parasiticus تدعى polycephaly، وهي وجود رأسين بأدمغة سليمة. سجلت الكثير من هذه الحالات في الحيوانات ولاكن كانت نادرة بين البشر ويطلق عليها ايضا اسم التساق التوأمين. وفي حالة حديثة ولدت الطفلة سيافيتري في اندونيسيا عام 2006. كانا توأمين ولاكن اطلق عليهم الاهل اسم واحد لأنه كان لهم قلب و جسد واحد. كان من المستحيل فصل التوأمين و توفت سيافيتري بعد اسبوعين من ولادتها.
  7. رجل و أمراءة
    ما يعرف بالخنوثية – وجود اعضاء تناسلية انثوية وذكرية وهو امر يحصل اكثر مما نعتقد اذ يصل لل 1% من المواليد!
  8. صبي بثلاث اذرع
    في عام 2006 ولد طفل فالصين يدعى جي جي و كان له ذراعين على الجهة اليسرى! مع انها كانت تبدو طبيعية الا ان كلا الايدي اليسرى لم تكن تعمل و بعد شهرين ازال الاطباء اليد الاقرب الى الصدر.
  9. فرانشيسكو لينتيني
    مع ان التقدم العلمي اعطى فرصة حياة جيدة لجي جي الا ان الامر لم يكن كذلك بالنسبة لفرانشيسكو الذي ولد عام 1889 في جزيرة صقلية وكان له ثلاث أرجل ومجموعتين من الاعضاء التناسلية وقدم اضافية نمت من ركبة ساقه الثالثة. هذه احد الحالة التي يندمج فيها ما يتبقى من جسم التوأم في الرحم.
    بعد ان نبذه اهله التقطه عمته ومن ثم عاش في مأوى للمعاقين الى ان ذهب الى اميركا في الثامنة من العمر حيث انضم الى السيرك و عرف باللينتيني العظيم. تزوج وعاش في فلوريدا حتى عام 1966 وكان اكثرانسان عاش بثلاثة ارجل.
  10. فتاة بأربعة أرجل
    في حالة مشابهة ، ولدة جوزفين كوربن عام 1868 وكان لها حوضين منفصلين و أربعة أرجل. ولكنها كانت ضعيفة جدا اذ لم تستطع المشي مع ان جميع ارجلها كانت تتحرك. مثل لينليني كان لها نجاح في العروض و تزوجت من طبيب وانجبت منه خمسة اولاد. شاع بين الناس ان ثلاث من اولادها ولدوا من حوض والباقي من الاخر.
  11. بيتي لو ويليامز
    ولدت لعائلة فقيرة عام 1932 في جورجيا وكانت اصغر اخوتها الاثنى عشر. صرح الاطباء ان حالته الصحية جيدة باستثناء ذراعين و رجليتن زائدة على الجهة. عملت بيتي منذ الثانية في العروض وكان لها نجاحاً باهرا حتى انها دفعت تكاليف تعليم اخوتها واشترت مزرعة لوالديها. عاشت حياة كريمة حتى ال23 عندما توفت بأزمة ربو بسبب رأس التوأم الطفيلي الذي استقر في بطنها!
  12. رجل بجسدين
    نجم آخر لمع في أوائل القرن العشرين، ولد جان ليبيرا في روما عام 1884 و كان له جسدان اذ التحم جسد توأمه الطفيلي في المقدمة. صور ليبيرا تظهر جسد صغير في المقدمة ويبدو الرئس داخل بطنه. توفي عام 1934 عن عمر الخمسين عاماً
  13. هانا كيرسي
    قد يبدو غريبا ان يكون للمرأة رحمان ولكن هذه حالة تعرف بـ didelphys وتحدث لكل واحدة من 1000 من النساء. في الواقع كان لهانا رحمان ولأمها و شقيقتها ولكن هانا صنعت التاريخ عام 2006 عندما أنجبت ثلاثة توائم – اثنان من رحم و الآخر من الرحم الثاني. كان قد سجل 70 حالة حمل بأرحام منفصلة في 100 عام الماضية ولكن كانت هذه اول حالة لثلاث توائم و قدر الاطباء ان نسبة احتمال هذا هي 1 من 25 مليون !

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *