اليرقان

اليرقان او الصفيرة عند الأطفال الجدد أسبابه وطرق علاجه

اليرقان أو الصفيرة هو حالة تجعل لون الجلد، وأنسجة الجسم والسوائل ذات لون مصفر. وغالباً ما ترى اللون على الجلد او الاجزاء البيضاء من العين. وينجم اللون الاصفر عن تراكم بيليروبين في الدم. البيليروبين هو صباغ يسرّب في الدم عندما تنحل كريات الدم الحمراء.
اليرقان الأكثر انتشارا يدعى يرقان فزيولوجي (يرقان الأطفال حديثي الولادة)، ويظهر في اليوم الثاني أو الثالث من عمر المولودين الجدد بعد حمل كامل. يختفي اليرقان غالبا بعد نحو أسبوع، من دون علاج. وهذا يحدث لان الاطفال المولودين حديثاً يولدون ولديهم كريات دم حمراء اكثر مما يحتاجون. وكريات الدم الاضافية هذه تنحل وتسرّب البيليروبين في الدم. انه لأمر عادي ان يصاب المولودين حديثاً باليرقان في الايام القليلة الأولى من الحياة. وعادة ما يكون اليرقان غير ضار. يوجد نوع أخر منه عند الأطفال حديثي الولادة ويعرف باليرقان المرضي وهو الذي يصيب الأطفال منذ لحظة الولادة وهذا النوع يحتاج  للعلاج.

اعراض اليرقان الفزيولوجي

  1. إصفرار لون الجلد.
  2. إصفرار في بياض العين وتحت الأظافر.
  3. عدم الرغبة في الرضاعة.
  4. إنخفاص في مستوى نشاط الطفل.

اعراض اليرقان المرضي

إضافة إلى أعراض اليرقان الفزيولوجي يصاحبها ما يلي:

  1. الإعياء الشديد.
  2. سرعة التنفس.
  3. ظهور كدمات زرقاء على جسد الطفل.
  4. قد يحدث نزيف.

هناك أمور تجعل الوضع أصعب لجسم المولود للتخلص من البيليروبين والذي بدوره يؤدي إلى اليرقان الشديد تشمل:

  1. بعض الأدوية.
  2. العدوى الموجودة وقت الولادة كالحصبة الألمانية-الزُهري-وغيرهم.
  3. الأمراض التي تصيب الكبد والقنوات المرارية الصفراوية كالتليف الكيسي-الالتهاب الكبدي .
  4. نقص مستوى الأوكسجين .
  5. العدوى كتعفن الدم.
  6. العديد من المشاكل الوراثية والجينية.

أسباب حدوثه

  1. عندما يولد الطفل بعدد كبير جدا من كريات الدم الحمراء وهو ما لا يحتاجه جسمه، فتحدث عملية تكسير للكريات الدم الزائدة مخلفة وراءها نسبة عالية من مادة البيلوروبين مسببة أعراض مرض اليرقان.
  2. وجود خلل في إنزيمات الكبد او حدو ث إنسداد في قنوات المرارة.
  3. إختلاف فصيلة دم الأم عن فصيلة دم الأب.
  4. ان يكون دم الأم فيه أجسام مضادة تهاجم كريات الدم الحمراء وتكسرها.
  5. حدوث تلوث في الحبل السري اثناء الولادة.

علاجه

سيحتاج طفلك إلى العلاج  إذا:
بدأ اليرقان لدى طفلك بعد أقل من 24 ساعة من الولادة ، وإذاكانت إصابته  شديدة ، وإذا عانى منه لفترة طويلة مثلا اسبوعين. في هذه الحالة فهو بحاجة إلى العلاج بالضوء ، ويوجد نوعان من الضوء:

  1. العلاج بالضوء التقليدي: يوضع نور إشعاعي فوق سريره. سيساعد هذا النور على تكسير البيليروبين الزائد بحيث يتمكن الكبد من التخلص منه. سيتوقف العلاج بالضوء كل ثلاث أو أربع ساعات حتى تتمكني من إرضاع طفلك.
  2. العلاج بالألياف الضوئية: سيكون طفلك ملفوفاً في بطانية خاصة تحتوي على ألياف ضوئية تبث أضواء صغيرة مباشرة على بشرته. ستمكنك هذه الطريقة من احتضان طفلك وإرضاعه، لذلك تعتبر أفضل للإرتباط بينك وبينه. قد يتم استخدام العلاج بالألياف الضوئية أولاً إذا كان طفلك مولوداً قبل أوانه.

لو كان لدى طفلك مستويات عالية جداً من البيليروبين في الدم، قد يحتاج إلى تبديل الدم. ويعني استبدال دم طفلك تدريجياً بدم من متبرع مناسب. سيحصل طفلك على رعاية دقيقة للتأكد من أنه في وضع جيد أثناء فترة العلاج. لن يحتوي الدم الجديد على أي بيليروبين، وبالتالي ستنخفض مستويات البيليروبين في دم طفلك.

تعليق واحد على

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *