نحاس

النحاس – 11 فائدة صحية له واعراض نقصانه ومن اين يمكننا الحصول عليه

النحاس هو أحد العناصر المعدنية الضرورية لجسم الإنسان بمقادير ضئيلة ولا يستطيع الجسم صنعه حيث يحتاج إلى الحصول عليه من الغذاء.  ومع ذلك، فإن الكثير من الناس لا يحصلون على مقادير كافية منه. تم اكتشافه كعنصر ضروري في الدم في سبعينات القرن قبل الماضي وتم اكتشاف دوره الهام الذي يلعبه في التمثيل الغذائي وهو العنصر الثالث في الترتيب بين العناصر الأكثر أهمية للجسم خلف الحديد والزنك. ومستوى النحاس طبيعي في جسم الإنسان بين 75 و 100 ملجم.  واذا زاد النحاس عن المستوى المطلوب فأنه يصبح ساماً.  


يلعب هذا العنصر  دورًا حيويًا في تكوين العظام و خلايا الدم الحمراء و الهيموجلوبين، ويساعد  في امتصاص الحديد و الاستفادة منه، فضلاً عن أنه يؤثر في توليد الطاقة بالجسم، و تنظيم نبضات القلب و ضغط الدم و الخصوبة، و حساسية التذوق، و تلون البشرة و الشعر، و عملية التئام الجروح. واذا لم يحصل الجسم على كمية كافية منه يقل انتاج الهيموجلوبين وينتج فقر الدم الناشئ على نقص النحاس.

فوائد النحاس الكثيرة

  1. يساعد على نشاط الغدة الدرقية.
  2. يساعد على وقاية الجسم من هشاشة العظام.
  3. مفيد جدا لعضلة القلب.
  4. يحارب صلع الرأس.
  5. يساعد على الوقاية من التهاب المفاصل.
  6. مفيد جدا لعملية نمو الأنسجة.
  7. يستغله عنصر الحديد للقيام بوظائفه والوقاية من الأنيميا أو فقر الدم.
  8. يساعد عل نضارة البشرة و حماية أنسجتها.
  9. إنتاج الطاقة بالجسم.
  10.  يساعد في امتصاص الحديد من الأمعاء والإفراج عن مواقعها التخزين الأساسي مثل الكبد. كما أنه يساعد في الاستفادة من السكر في الجسم.
  11. يساعد على منع الشيخوخة المبكرة.

اعراض نقص النحاس

إن نقصه يسبب الكثير من الأعراض مثل:

  1. فقر الدم بسبب نقص الحديد.
  2. مشاكل في المفاصل.
  3. هشاشة العظام.
  4. ضعف المناعة.
  5. ارتفاع الكولسترول.
  6. التعب والإرهاق.
  7. صعوبة في التنفس.
  8. حدوث تقرحات بالجلد.
  9. عدم انتظام ضربات القلب.
  10. انخفاض درجة حرارة الجسم.
  11. الأوردة المتوسعة.
  12. العيوب الخلقية.
  13. اضطرابات الغدة الدرقية.
  14. بعض الأعراض الأخرى تتضمن الخمول، وشحوب، والقروح، وذمة، وتوقف النمو، وفقدان الشعر، وفقدان الشهية، والإسهال، والنزف تحت الجلد والتهاب الجلد.
  15. ضعف الشعر، و إرتفاع ضغط الدم، و نقص الخصوبة.

مصادره الغذائية

فهو موجود في مختلف المصادر الغذائية بما في ذلك الكبد، اللحوم، المأكولات البحرية، والفاصوليا، والحبوب الكاملة، ودقيق الصويا، نخالة القمح، اللوز، الأفوكادو، الشعير، الثوم والمكسرات والشوفان والعسل الأسود والبنجر والعدس. كما يدخل  في جسم الإنسان عن طريق مياه الشرب في النحاس والأنابيب باستخدام تجهيزات المطابخ النحاسية . المحار هي أغنى مصادر النحاس في الطبيعة. يتم فقدان محتوى النحاس بسبب التخزين لفترات طويلة في علب الصفيح والأطعمة التي هي عالية في محتواها من الحمض.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *