الكولا

الكولا – السم الذي يدمر عظامك، والكثير منا يتناوله يومياً!

هل سبق لك وتساءلت لماذا تشعر بالسعادة والهذيان عندما تشرب الكولا؟ لأنها تشعرك بالإنتعاش! هل سبق أن تسائلت ما الذي تحتوي عليه الكولا؟  لقد اسبدلوا كلمة الكوكاين منها منذ مئة عام للحد من التكرار.
في الدقائق العشرة الأولى: يدخل ما يوازي عشرة ملاعق صغيرة من السكر إلى جسمك أي 100% من الكمية المطلوبة يومياً. لن تتقيأ مباشرة بسبب الحلاوة المفرطة لأن حامض الفسفوريك يخفف النكهة.
بعد 20 دقيقة: يرتفع مستوى السكر في الدم كثيرا مما يسبب تدفق الإنسولين. و يرد الكبد بتحويل أية كمية من السكر يستطيع الحصول عليها إلى دهنيات (وهناك الكثير منه في هذه اللحظة)
بعد 40 دقيقة: تم إمتصاص جرعة الكافيين. يتوسع بؤبؤ العين و يرتفع ضغط الدم. يستجيب الكبد بتسيل المزيد من السكر في الدم. وتوقفت مستقبلات الأدينوساين في الدماغ مما يخفف النعاس.

بعد 60 دقيقة وما فوق: يتحد حامض الفسفوريك مع الكالسيوم والمغنيزيوم والزنك في الأمعاء الدقيقة مما يزيد الحيوية والنشاط. إضافة إلى ذلك كميات السكر العالية والحلويات الإصطناعية تؤدي إلى زيادة إفراز الكالسيوم في البول.

بعد أكثر من ساعة:  هنا تلعب خصائص الكافيين المدرة للبول دورها – فتشعرك بالحاجة للتبول. من المؤكد انك ستخسرالان كميات الكلسيوم والمغنيزيم و الزنك التي كانت متوجهة الى العظام مع الصوديم والماء. ومع انخفاض الهذيان تصاب “بأزمة السكر” فتصبح سريع الانفعال وتشعر الخمول. وتكون الان قد خسرت كل الماء الذي شربته من الكولا ولاكن ليس قبل اضافته المعادن التي كانت ستستخدم في انهاء جسمك! فليس من العجيب بعد هذا ان تعاني من الجفاف، ترقق العظام و تسوس الاسنان.بعد ساعات: يلي كل هذه الخسارات “ازمة الكافيين” (و على الاقل اثنتان اذا كنت من المدخنين). ولاكن ليس هناك من مشكلة اذ تستطيع شرب المزيد من الكولا!

ملاحظة: المشكلة هنا ليس الكولا و لاكن اجتماع كميات هائلة من الكافيين و السكر و الحامض الفسفوريك – وهي ما تحتوي عليه اية معظم المشروبات غازية.

ولكن عندما نشرب قنينة كولا باردة وننتعش هل نعرف ما هو الكوكتيل الكيمائي الذي مر من أعناقنا؟  المادة الاساسية في الكوكا كولا أو البيبسي كولا هو حامض الفوسفوريك.  وبسبب قوة هذا الحامض فأن شاحنات النقل التي ينقل فيها مركز حمض الفسفوريك يجب ان تكون مقاومة للتأكل بشكل فعال.

تعالوا نلقي نظرة على محتوى أكثر منتج غذائي يصرف على تغطيته اعلامياً – الكوكا كولا  من دون كافيين.   يحتوي هذا المشروب على مياه غازية و نكهاة بالأضافة الى المكونات الغذائية التالية:  E150D, E952, E951, E338, E330 و E211.

المياه غازية:  هذا ماء يثير افرازات المعدة و يزيد من حموضة عصارات المعدة ويثير النفخة  بسبب كثرة الغازات.  والماء المستخدم ليس من المياه المعدنية أو مياه مصدها نبع طبيعي بل هي مياه عادية مفلترة.

  • E150D:  ملون غذائي يحصل عليه نتيجتة حرق السكر على حرارة معينة مع او بدون مواد كميائية مساعدة.  في حالة الكوكا كولا يضاف الى السكر سولفات الامونيوم.
  • E952:  سوديوم  سكلاميت هو بديل عن السكر.  وهذه المادة الكيميائية لها مذاق حلو يصل بحلاوته الى حد 200 ضعف حلاوة السكر وهي تستخدم في المحلي الصناعي.  في 1969 منعت ال FDA استخدام هذه المادة والتي تستخدم في ساكارين والاسبارتام لأنها تسبب السرطان في مبولة الجرذان.  في 1975 جرى منع استخدام هذه المادة في اليابان و سنغفور وكوريا الجنوبية.  في 1979 أعلنت منظمنت الصحة العالمية أن السكلاميت سليم و لا يضر بالصحة لماذا ؟!
  • E950:  أيسولفام بوتاسيوم – محلي أكثر من 200 ضعف السكر يحتوي على الميثيل أثير وهو يأثر على عمل القلب والاوعية الدموية.  ويحتوي أيضاً على حامض أسبارجنك الذي يأثر على عمل جهاز العصبي في الجسم وقد يأدي الى الادمان.   أيسولفان مذاب بطريقة سيئة ولا ينصح به للأطفال والحوامل.
  • E951:  أسبارتام  بما أننا نتكلم عن الكولا لايت أو دايت فهي تحتوي على بديل السكر مثل الأسبارتام.  الأسبارتام غير مستقر كيميائياً و في حرارة عالية يتحلل الى ميثانول و فينايلانن.  الميثانول خطير جدا و حتى 5 الى 10 مل قد تؤدي الى تلف أعصاب البصر و العمى.  في مشروبات ساخنة يتحول الاسبارتام الى الفورمالديهايد  المعروف بأنه مادة مسرطنة.  بعض حالات التسمم تؤدي الى فقدان الوعي و الصداع والتعب والدوخة وحتى الكآبة ومشاكل الخصوبة وفقدان السمع الخ.
  • E338 – حامض الفسفوريك يسبب حساسية في الجلد و الاعين ويستخدم لتصنيع المياه الغازية وبعض مستحضرات الحلويات.  ومن المعروف أن هذا الحامض يأثر على امتصاص الكلسيوم والحديد في الجسم وذلك يؤدي الى ضعف العظام وترقرقها.  ومن نتائجه الأخرى أيضاً العطش وحساسية الجلد.
  • E330 – حامض السيتريك وهو منتشر طبيعيا و مستخدم في الكثير من المستحضرات التجميلية و الغذائية.  أملاح حامض السيتريك تستخدم كمادة حافظة في الطعام وحتى في المجال الطبي للحفاظ على الدم.
  • نكهات – بعض النكهات غير معروفة.
  • E211 – سوديوم بنزويت  – ويستخدم في صناعة الكثير من الأطعمة وهو مضاد للبكتيريا و الفطريات.  هذه الأطعمة مثل المربيات والعصائر و الالبان.  لا ينصح باستخدامه يومياً لمرضى الربو والاشخاص الذين يعانون من حساسية للأسبرين. وفي دراسة أجراها بيتر بيبر في جامعة شيفيلد في بريطانيا وجد ان هذه المادة المستخدمة في الكثير من المواد الحافظة لا تتلف الدي أن أي ولاكن تعطل عمله مما يؤدي الى أمراض وراثية مثل مرض باركنسون.

لذا اذا لم يكن بامكانك تخيل حياتك بدون كولا ننصحك بهذا المقال 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *