العدوانية عند الاطفال

العصبية عند الأطفال أسبابها ، مظاهرها وطرق علاجها

تشكو بعض الأمهات من العصبية عند  أطفالهن وتوالي صراخهم وصدور بعض التصرفات مثل قرض الأظافر أو شد الشعر أو ضرب أقران أو مص الإصبع أو اللعب بالشعر بشكل مستمر وملفت أو عض كل ما يقع في يده من أقلام أو ممحاة أو فلين أو حركات مستمرة من هز الرجل وعض الشفة.

فالعصبية هي ضيق و توتر وقلق نفسي شديد يمر به الإنسان سواء الطفل أو البالغ تجاه مشكلة أو موقف ما ، يظهر في صورة صراخ أو ربما مشاجرات مع الأقران أو أقرب الناس مثل الأخوة أو الوالدين . فالطفل العصبي عادة ما يكتسب هذه العادة من البيئة المحيطه به ولها علاجها وطرق التعامل معها سوف نتطرق فى هذا المقال الى كيفية التعامل مع الطفل العصبي واهم الطرق المفيده للام لكي تروض ذلك الطفل عليك اولا معرفة سبب العصبيه قد تكون عامل عضوي عليك تفحصه جيدا عليك مراعاة الفتره العمريه التي يعيشها لكل فتره من العمر لها عواملها التي تنعكس على طبيعة الطفل من حيث الاكل والشراب والمزاج وغيرها.

أسباب العصبية:

من اهم الاسباب لعصبية الطفل عدم تلبية مطالبه التي تكاد ان تكون سهله جدا بالنسبه لكل ام ولكن بعض الاحيان يتزمر على كل شي ويريد كل شي وهذا يدخلنا فى الانانية وغيرها فمن الافضل ليس كل شي يطلبه الطفل يجده او ياخذه عليك بالتعامل مع المشكلة باحترافيه لكي لا تخرجي من العصبيه الى الانانية.

رأى علماء النفس أن العصبية لدى الأطفال ترجع إلى أحد السببين الآتيين : أسباب عضوية ( مَرضية )، وأسباب نفسية وإجتماعية وتربويه.

  1. اضطرابات الغدَّة الدرقية.
  2. اضطرابات سوء الهضم.
  3. مرض الصرع.
  4. اتصاف الوالدين أو أحدهما بها ، مما يجعل الطفل يقلد هذا السلوك الذي يراه أمام عينيه صباح مساء .
  5. غياب الحنان والدفء العاطفي داخل الأسرة التي ينتمي إليها الطفل ، سواء بين الوالدين ، أو إخوانه .
  6. عدم إشباع حاجات ورغبات الطفل المنطقية والمعتدلة .
  7. القسوة في التربية مع الأطفال ، سواء بالضرب أو السب ، أو عدم تقبل الطفل وتقديره ، أو تعنيفه لأتفه الأسباب .
  8. الإسراف في تدليل الطفل مما يربي لديه الأنانية والأثرة وحب الذات ، ويجعله يثور عند عدم تحقيق رغباته .
  9. التفريق بين الأطفال في المعاملة داخل الأسرة ، سواء الذكور أو الإناث ، الكبار أو الصغار .
  10. مشاهدة التلفاز بكثرة وخاصة الأفلام والمشاهد التي تحوي عنفا و إثارة ، بما في ذلك أفلام الرسوم المتحركة .
  11. هناك دور رئيس للمدرسة ، فربما يكون أحد المعلمين ، أو إحدى المعلمات تتصف بالعصبية ، مما يجعل الطفل متوترا ، ويصبح عصبيا .
  12. كبت مشاعر الطفل من قبل الوالدين فمثلا إذا أراد أن يبكي اجبر على السكوت وهكذا.
  13. نقص فتامين d خلال الأشهر الأولى .
  14. نقص الحديد ( فقر الدم ).
  15. الإمساك المزمن.
  16. التهاب البول.
  17. التوحد وتزداد عصبية الطفل المصاب مع الكبر.
  18. التهاب اللوز والجيوب الأنفية .
  19. صعوبة النطق توتر بعض الأطفال إذا وجهوا بالاستهزاء أو عدم مقدرته على إيصال المعلومة بشكل صحيح.
  20. الإصابة بالديدان.
  21. من ناحية أخرى فإن من يعاني من ضعف في المستوى العقلي كل ما زاد عليه الضغط من قبل الأسرة أو المدرسة أو الأصدقاء والمقارنة بين ما يقومون به وغيرهم يزيد من عصبيته وتوترهم.

مظاهر العصبية لدى الأطفال

  1. مص الأصابع .
  2. قضم الأظافر .
  3. إصرار الطفل على رأيه .
  4. بعض الحركات اللاشعورية مثل : تحريك الفم ، أو الأذن ، أو الرقبة ، أو الرجل وهزها بشكل متواصل.
  5. صراخ الطفل بشكل دائم في حالة عدم تنفيذ مطالبة .
  6. كثرة المشاجرات مع أقرانه.

طرق العلاج

  1. -إعطاء الطفل مساحة من الحرية والتعبير عن أنفسهم بلا تحجيم للحرية وترك مساحة للطفل بالإختلاط بالأصحاب من نفس العمر حتى ننمي لدي الطفل المهارات الإجتماعية وحب الآخرين والتعبير عن أنفسهم بحرية في غياب الأبوين.
  2. يجب أن لا تكون الام عصبية ومتوترة دائما امام طفلها حتى لا يقلد الطفل تلك الإنفعالات بشكل تلقائي.لابد من التعبير للطفل عن مشاعر الحب تجاههه مما يعزز الشعور بالدفء والحنان لدى الطفل كما يساعده على معرفة الأسلوب الصحيح للتعبير عن الحب تجاه الآخرين.
  3. عند توجيه نقد لسلوك الطفل يجب إيصال الشعور بنبذ السلوك وليس نبذ الطفل ذاته مع مراعاة عدم إستخدام ألفاظ مؤذية لشعور الطفل.
  4. يجب التحلي بالصبر والتفاهم والتعامل مع الطفل بهدوء وتقديم المساندة العاطفية للأطفال حتى يتجاوز الطفلهذه العصبية.
  5. إستخدام أسلوب التجاهل أثناء انفعال الطفل الشديد والذهاب لمكان لا يمكنه أن يلاحقك فيه.
  6. إظهار الإعجاب نحو سلوك الطفل الحسن واستخدام أسلوب المكافأة.
  7. استخدام قاعدة العزل ولو دقائق معدودة أثناء انفعال الطفل بتغيير مكانه وعدم صرف انفعاله في أحد الأشخاص.
  8. لا تنفذ للطفل الأمر الذي تعصب من أجله واشترط عليه الهدوء لتنفيذه ليعلم الطفل أن العصبية لا تأتي بنتائج مثمرة.
  9. إذا كانت الأسباب مرضيه فلابد أن تعرضيه على طبيب مختص.
  10. حينما ترينه متوترا حاولي تحريك جسمه بشكل رياضة أو قفز خفيف وغيرها لتخرجي الطاقة الموجودة داخله بصورة إيجابية.
  11. إذا كان في المدرسة شجعيه على الدخول في الإذاعة المدرسية أو النظام أو غيرها من الأنشطة.
  12. اهتمي بالألعاب التي تنمي الذهن مثل الصلصال والمكعبات فهي تساعد على بناء ذكائه ويفرغ فيها طاقاته بصورة ايجابية.
  13. دعيه ينام ويأكل بشكل كافي لان نقص هذه الاحتياجات تؤثر عليه سلبا وتزيد من قلقه وتوتره.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *