الطفل العنيد

الطفل العنيد : مميزاته وطرق التعامل معه وأكثر من 10 أسباب للعناد

الطفل العنيد  ظاهرة معروفة في سلوك بعض الأطفال الذي يقود الأسرة نحو طريق مسدود لأن الآباء والأمهات يبذلون ما بوسعهم لتنشئة ورعاية أطفالهم، فالطفل لا يولد عنيداً  ولكن العند هو مؤشر على خلل نفسي عند الطفل.  يتميز الطفل العنيد  بالإصرار وعدم التراجع حتى في حالة الإكراه حيث يرفض الطفل ما يؤمر به، وقد يحدث لفترة معينة أو ممكن ان يكون نمطاً متواصلاً وصفة ثابتة وسلوكاً وشخصية للطفل. فعلماء النفس يعرفون العناد على أنه موقف نظري أو تصرف تجاه مسألة أو موقف معين، يحيث يكون الشخص المعاند في موقع المعارضة أو الرفض وهذا يعني أن العناد سلوك إنساني سوي لأننا في الحياة اليومية قد نتخذ موقف الرفض تجاه عدة أمور ولكن التمسك الشديد بأحد المواقف يطلق عليه العناد ويعود ذلك لعدة أساب.

العناد ظاهرة سلوكية تبدأ في مرحلة مبكرة من العمر، فالطفل قبل سنتين من العمر لا تظهر مؤشرات العناد في سلوكه لأنه يعتمد اعتماداً كلياً على الأم أو غيرها ممن يوفرون له حاجاته فيكون موقفه متسماً بالحياد والاتكالية والمرونة والانقياد النسبي.

وللعناد مرحلتين:

  • المرحلة أولى: حينما يتمكن الطفل من المشي والكلام قبل سن الثلاث سنوات  وذلك نتيجة لشعوره بالاستقلالية ونتيجة لنمو تصوراته الذهنية، فيرتبط العناد بما يجول في رأسه من خيال ورغبات.
  • المرحلة الثانية: فهي العناد في مرحلة المراهقة حيث يأتي العناد تعبيراً للانفصال عن الوالدين، ولكن عموماً وبمرور الوقت يكتشف الطفل أو المراهق أن العناد والتحدي ليسا هما الطريق السوي لتحقيق مطالبه.

أشكال عناد الاطفال

هناك خمسة أشكال للعناد وهي:

  1. عناد التصميم والإرادة: وهذا العناد يجب أن يشجع ويدعم لأنه نوع من التصميم كأن يصر الطفل على تكرار المحاوله.
  2. العناد المفتقد للوعي: يكون بتصميم الطفل على رغبته دون النظر إلى العواقب المترتبه على هذا العناد.
  3. العناد مع النفس: يحاول الطفل ان يعاند نفسه ويعذبها ويصبح في صراع داخلي مع نفسه فمثلا كأن يغتاظ الطفل من أمه فيرفض الطعام وهو جائع.
  4. العناد الحاقد: وهو القيام بعكس ما يطلب منه ومعاكسة ومشاكسة الآخرين.
  5. العناد الفسيولوجي: بعض الإصابات العضوية للدماغ مثل أنواع التخلف العقلي يمكن أن يظهر الطفل معها في مظهر المعاند السلبي.

أسباب عناد الاطفال

هنالك أسباب ودوافع متعددة تجعل الطفل عنيداً منها:

  1. تقليد الطفل العنيد للكبار والتشبه بهم.
  2. محاولة الطفل العنيد في تأكيد ذاته ولفت الأنظار.
  3. شعور الطفل العنيد بالعجز والملل امام موقف معين أو فرد معين.
  4. كثرة التوجيهات وخوف الطفل من الأمر.
  5. التدخل بصفة مستمرة من جانب الأباء وعدم المرونة في المعاملة.
  6. أوامر الكبار قد تكون في بعض الأحيان غير مناسبة للواقع.
  7. رد فعل من الطفل ضد الإعتماد الزائد على الأم.
  8. تحجيم حرية الطفل وفرض أوامر دون معرفة سبب لها.
  9. الإستهزاء بالطفل من قبل أحد الأفراد أو الأصحاب.
  10. إحساس الطفل بالظلم وخاصة عند شعوره بأن احد إخوانه مفضل عنه من قبل الوالدين.
  11. الكلمات الموجهة إليه (أنت عنيد) فيصدقها الطفل ويتقمصها دائماً ويتمادى في العناد.
  12. توجيه النصح للطفل العنيد أمام الآخرين.
  13. اللين او الغلظة المفرطة مع الطفل من الوالدين.
  14. التساهل والتدليل الزائد وتلبية رغبات الطفل مهما كانت.
  15. الإستجابة السريعة لصياح وصراخ الطفل.
  16. الفشل المتكرر الذي يتعرضه الطفل في اللعب وفي جلب إهتمام الوالدين وفي تكوين الصداقات مع الأقران يؤدي إلى العناد.
  17. تشكل الإختلالات والأمراض العصبية سبباً من أسباب ظهور العناد.
  18. إهمال الوالدين لشؤون طفلهم يؤدي بالتدريج بتحويل طفلهم إلى شخص معاند وكثير الألحاح.
  19. الحرمان بكل أشكاله يخلق حالات العناد وخاصة الحرمان من حنان الأمومة وهو ما يحتمل أن يؤدي في بعض الحالات إلى تكوين ميول عدوانية.

مميزات الطفل العنيد

ما يتميزبه الطفل العنيد:

  1. القدرة على الإحتمال بحيث لا تؤثر عليه الإغراءات.
  2. لا يمكن تهديده بسهولة حيث أن يجعل الكبار في حالة عجز وإنفعال.
  3. الرغبة في السيطرة.
  4. يتمتع الطفل العنيد بذكاء إجتماعي حاد يساعدهم على ملاحظة ردود الأفعال وتوقعها وإستغلالها.
  5. الشعور بالإضطهاد الدائم فهم في نظر أنفسهم برآء والمشاكل يفتعلها من حولهم.
  6. الثقة في قدرته على الحصول على ما يرغب كالبكاء بصوت عال.

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

  1. حاولي تثبيت نمط معاملتك مع الطفل وحددي المسموح وغير المسموح وبهدوء.
  2. البعد عن إرغام الطفل على الطاعة واللجوء إلى المعاملة اللينة والمرونة في الموقف.
  3. شغل الطفل بشيء آخر والتمويه عليه.
  4. الحوار المقنع من أنجح الأساليب عند ظهور موقف العناد.
  5. العقاب عند وقوع العناد مباشرة بشرط معرفة نوع العقاب الذي يجدي مع الطفل مع عدم إستخدام أسلوب الضرب والشتائم لأنها تشعره بالمهانة والإنكسار.
  6. عدم وصفه بالعناد على مسمع منه أو مقارنته بأطفال آخرين.
  7. إمدحي طفلك عندما يكون جيداً.
  8. يجب مكافأة الطفل بلعبة صغيرة او حلوى يحبها في كل مرة يطيع فيها اوامرك.
  9. تجنب إعطاء الطفل أوامر كثيرة في نفس الوقت.
  10. كوني حاسمة ولا تستسلمي لعناد طفلك حتى يعرف حدوده.
  11. لا تقولي للطفل أنك ستعاقبينه ثم لا تفعلين.
  12. إسمحي للطفل ببعض الرفض لتكون له شخصية قادرة على إتخاذ القرار.
  13. إعطاء الأوامر بأسلوب لطيف وإتاحة المجال للمناقشة.
  14. لا تقولي كلمة “لا” لطفلك بحدة قد تأتي بنتائج عكسية.
  15. خصصي بعض الوقت يومياً كي تعطي الطفل إهتماما خالصا مثلا أثناء اللعب لأنه وقت ممتاز للرفقة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *