الرضاعة الطبيعية

الرضاعة الطبيعية وفوائدها المهمة للأم والطفل

الرضاعة الطبيعية هي الوسيلة التي أتاحها الله عز وجل لتغذية المولود، ولها فوائد عديدة منها تمكين علاقة الحب والحنان بين الأم والمولود.  ولذا ستظل الرضاعة الطبيعية من أكثر التجارب الفريدة في حياة أي ام.  عدا ذلك تشير دراسات عديدة الى أهمية الرضاعة للطفل والأم  حتى أصبح المجتمع الطبي يحث الأمهات على ارضاع الاطفال لأطول فترة ممكنة.  ونرى في هذه الأيام الكثير من الامهات يتخلين عن الرضاعة جزئياً أو حتى كلياً لاسباب مثل العودة الى العمل او الخوف من تأثير الرضاعة على شكل الثدي.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

  1. حليب الأم هو الغذاء المثالي للطفل – ومهما حاول العلماء فلن يقدروا على ابتكار حليب يناسب متطلبات الطفل ويتغير حسب عمره، وجنسه وحسب كمية الماء التي يحتاج الخ..
  2. حتى أنه اذا ولد الطفل قبل أوانه (قبل التسعة أشهر) يكون حليب الأم مصمم خصيصاُ لبنية واحتياجات هذا المولود.
  3. حليب الأم يحتوي دائماً على الكميات المطلوبة من الدهنيات والسكريات و البروتينات، وهذه الكمية مختلفة بين البشر والأبقار – حليب الأبقار مصمم للعجول.
  4. حليب الأم دائماً طازج وهذا يعني انه لا يخسر شيء من قيمته الغذائية بسبب التعليب.
  5. الحليب الطبيعي يحتوي على مضادات للأكسدة.
  6. حليب الأم يحتوي على مضاضات حيوية لكثير من الأمراض ويساعد الطفل على تنمية مناعته.
  7. الرضاعة الطبيعية تخفف من احتمال تسوس الاسنان وتحسن تقويم الفك.
  8. الرضاعة الطبيعية تخفف بشكل ملحوظ نسبة الالتهابات المعوية و حدتها.
  9. الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من مرض كرون وهو اضطراب معوي.
  10. الحليب الطبيعي يخفف نسبة الاصابة بالربو.
  11. الحليب الطبيعي يحمي الطفل من امراض الاسهال.
  12. حليب الأم يحمي الطفل من بكتيريا السحايا.
  13. حليب الأم يحمي الطفل من التهابات الجهاز التنفسي.
  14. حليب الأم يخفف نسبة إصابة الطفل بمرض هودغكينز.
  15. حليب الأم يحمي من مشاكل ضعف النظر عند الأطفال.
  16. الرضاعة الطبيعية تخفف نسبة الاصابة باضراب في القلب أثناء الرضاعة.
  17. الرضاعة الطبيعية تخفف نسبة الاصابة بالتهاب القولون التقرحي.
  18. حليب الأم يحمي من فايروس المستدمية  ب (hemophilus b.).
  19. الحليب الطبيعي يحسن فعالية اللقاحات.
  20. الرضاعة الطبيعية تقلل نسبة الاصابة بإلتهابات الأمعاء (necrotizing enterocolitis).
  21. من المستحيل أن يكون الحليب الطبيعي ملوث بالبكتيريا.
  22. الأطفال الذين يرضعون أقل عرضة للأمراض الجلدية.
  23. الأطفال الذين يرضعون أقل عرضة للارتداد المعوي أي التقيء بعد الأكل.
  24. الرضاعة الطبيعية تقلل نسبة الاصابة بالفتق الإربي.
  25. الرضاعة الطبيعية تقلل نسبة الاصابة بالتهابات المسالك البولية.
  26. حليب الأم يقاوم التهابات الاعين – ومن الشائع قطر بعض الحليب في عين الطفل اذا اصابها شيء من الالتهاب.
  27. حليب الأم مضاد حيوي طبيعي يمكن استخدامه لتعقيم الجروح.
  28. الرضاعة تحفز انتاج هورمون الأوكسيتوسين – ومن أهم ميزاته أنه يقوي العلاقة بين الأم و الطفل.
  29. الرضاعة الطبيعية تشبع حاجة الطفل العاطفية – اذ أثبتت الدراسة ان الاطفال الرضع بحاجة الى ان يحملوا من قبل الاهل.
  30. أثبتت بعض الدراسات ان الرضاعة الطبيعية تحسن وتسرع النطق عند الأطفال.
  31. حليب الأم يساعد الطفل على التخلص من العقي وهي مادة سوداء دبقة تكون داخل أمعاء الطفل عندما يولد. اللبأ أو الحليب مباشرة بعد الولادة مصمم لازالت هذه المادة. ولم يتمكن احد حتى الان من تصنيع اللبأ في المختبر.
  32. معدل الذكاء عن الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم أعلى من غيرهم من الذين يشربون الحليب المصنع.
  33. الرضاعة الطبيعية تزيد فترة نوم الطفل والأم (والأب) معاً وهكذا يحصل الأثنين على راحة اكثر.
  34. حليب الأم يريح الأمعاء والجهاز الهضمي لدى الطفل.
  35. الرضاعة الطبيعية تقصر الفترة الضرورية بدون حليب للطفل في حال حاجة الطفل الى جراحة – قبل وبعد الجراحة.
  36. الحليب الطبيعي دائماً يكون على درجة حرارة مناسبة للطفل.
  37. الحليب الطبيعي يحتوي على مهدئ طبيعي للأطفال.
  38. صحة الاطفال الذين يرضعون تكون أفضل بشكل عام ولمدى الحياة.
  39. يخف احتمال موت الاطفال الذين يرضعون قبل عيد ميلاده الثالث.
  40. يتطلب اطفال الرضاعة الطبيعية عدد زيارات اقل للطبيب.
  41. الحليب الطبيعي سهل الهضم للأطفال – بعكس الحليب من مصادر حيوانية أخرى.
  42. معدل نمو الدماغ في الأطفال الذين يرضعون الحليب من الأم أعلى نسبة من الأطفال الذين يتناولون الحليب المصنع. لا عجب اذ ان حليب الأم يحتوي على اعلى نسبة من اللكتوز وهو مهم جداً لنمو الدماغ.
  43. الرضاعة الطبيعية تؤدي الى علاقات الاجتماعية أفضل في المستقبل.
  44. الرضاعة الطبيعية تحفز الطفل على تطوير عضلات أقوى.
  45. الاطفال الذين يرضعون يكلفون الأهل أقل من جميع النواحي : زيارات طبيب، حليب ، أدوية، مهدئات الخ.
  46. عدم ارضاع الأم لطفلها يزيد خطر اصابتها بسرطان الثدي والمبيض.
  47. الرضاعة تساعد الأم على الاسترخاء بسبب هورمون الأوكسيتوسين
  48. الرضاعة تساعد على تقلص رحم الأم بعد الولادة.
  49. هورمون الأوكسيتوسين يساعد ايضاً على تقلص الاوردة في الرحم وذلك يمنع حصول اي نزيف داخلي ويساعد ايضاً على خروج الخلاصة.
  50. الرضاعة تساعد الأم على تخفيف الوزن الزائد الذي اكتسبته اثناء الحمل.
  51. الرضاعة تخفف جرعة الأنسولين المطلوبة للأمهات المصابين بالسكري.
  52. الرضاعة توقف مرض انتباذ بطاني رحمي (endometriosis) وهو مرض يتسبب بالأم مزمنة وشديدة.
  53. الرضاعة  تخفف نسبة هشاشة العظام عند النساء – في الواقع النساء االلاتي لم يرضعن وأصيبن بهشاشة العظام تبلغ أربع أضعاف النساء اللاتي أرضعن.
  54. الرضاعة الطبيعية تعتبر من الطرق الطبيعية لمنع الحمل. الرضاعة في الليل تطيل فترة بدون حيض وبالتالي الفترة بدون حاجة لحبوب منع الحمل.
  55. الرضاعة الطبيعية تعتبر مهدئ طبيعي للأمهات
  56. تقل نسبة الاصابة بفقر الدم في الأمهات الاتي يرضعن
  57. بعكس الشائع، الرضاعة تحسن مظهر الصدر بطريقة طبيعية.
  58. يختلف مذاق لبن الأم في كل مرة يرضع فيها المولود، وذلك بسبب اختلاف الطعام الذي تتناوله الأم، مما يساعد المولود على تذوق الكثير من نكهات الطعام.

متطلبات الرضاعة الطبيعية

  1.  تناولى المأكولات المفيدة لك يجب التركيز على الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية أكثر من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية فقط لأن هذه الأطعمة لن تمدك فقط بالسعرات الحرارية التى تحتاجينها، لكنها أيضاً ستمد جسمك بإحتياجاته الأخرى من العناصر الغذائية. إليك قائمة ببعض هذه الأطعمة وقيمتها الغذائية حيث يمكنك الإسترشاد بها :
    الأطعمة القيمة الغذائية
    منتجات الألبان قليلة الدهون (اللبن، الزبادي،الجبن) بروتينات، كالسيوم، فيتامين “A”.
    الخضروات والفواكه الخضراء والبرتقالية ، السبانخ، الجزر كالسيوم، حمض الفوليك ، فيتمامين” C”.
    الحبوب الكاملة كربوهيدرات صحية، حديد، أليافن وفيتامينات” B”.
    العدس والبقول، بياض البيض  ،اللحوم قليلة الدهون بروتينات قليلة الدهون ،فيتامينات، حديد.
    السمك (السلمون ، الرنجة)  دهون أوميجا3
    المكسرات (اللوز، عين الجمل، البندق) احماض دهنية اساسية ،فيتمامين “E”.
  2. إحرصى على التوازن الغذائى: يمكنك الإختيار من ضمن العديد من الخضروات ، الفواكه، الحبوب الكاملة، البروتينات قليلة الدهون، ومنتجات الألبان قليلة الدهون. بحرصك على أن يتضمن غذاؤك أطعمة من الخمس مجموعات طعام الأساسية، لن تحصلى فقط على المتطلبات الغذائية المتزايدة ولكن أيضاً سيساعد ذلك على إستقرار حالتك المزاجية.
  3. إحرصى على أن يتضمن أكلك الكاربوهيدرات الصحية : مخك يحتاج للكاربوهيدرات بشكل مستمر لكى يعمل بشكل جيد. تأكدى من حصولك على متطلباتك الأساسية من السعرات الحرارية من خلال الكاربوهيدرات الصحية الغنية بالألياف مثل:
    1. الشوفان ، الأرز البنى، الخبز والمكرونة المصنوعين من الحبة الكاملة.
    2. تناول النشويات المكررة بشكل زائد، وكذلك الحلويات، أو الصودا سيمد جسمك بسعرات حرارية خالية من الكثير من العناصر الغذائية الأساسية.
    3. أيضاً هذه الأنواع من الكربوهيدرات لا تتمتع بالثبات وتؤدى إلى تقلب مستوى السكر فى الدم. من أمثلة التوليفات الغذائية المفيدة:
      • الحبوب المصنوعة من الحبة الكاملة مع لبن قليل الدسم أو فاكهة.
      • الخبز المصنوع من حبة القمح الكاملة مع بقول وزبادى.
      • سلاطة خضروات مع قطع دجاج مشوية.
      • الخبز أو المكرونة المصنوعان من حبوب متنوعة مع خضروات وصلصة حمص.
      • لبن قليل الدسم مضروب مع الفواكه وبعض المكسرات.
  4. ركزى أكثر على الأطعمة الطبيعية: ” الأطعمة الطبيعية ” تتضمن المأكولات الطازجة التى لا تحتوى على إضافات أو مواد حافظة، كما تتضمن أيضاً الأطعمة الغير مصنعة أو التى خضعت إلى أقل نسبة تصنيع ممكنة. هذه الأطعمة تحتوى على أعلى قيم غذائية.
  5. تأكدي من حصولك على كميات كافية من السوائل، سواء عن طريق شرب الماء، العصائر، أو اللبن. من المهم شرب 6 إلى 8 أكواب من السوائل يومياً على الأقل مما سيساعد على إدرار اللبن وسيحميك أيضاً من الجفاف، الإمساك، وإنسداد القنوات اللبنية. تذكرى أن تشربى كوب من الماء مع كل رضعة.

الأطعمة التى يجب أن أتجنبها

  1. قللى من تناول القهوة ، الشاى ، والمشروبات الغازية . الكافيين والتانين الموجودان فى القهوة / الشاى يمكن أن يمرا إلى لبن الثدى مما يجعل الطفل عصبياً أو متوتراً . قللى تناولك لهذه المشروبات إلى كوبين فى اليوم أو أقل . أيضاً جربى القهوة والشاى الخاليين من الكافيين، المشروبات الغازية مليئة بالسكريات البسيطة بالإضافة إلى أنها تحتوى على حمض الفوسفوريك الذى يؤثر سلبياً على إمتصاص الكالسيوم.
  2. كونى حذرة من الأطعمة التى تسبب غازات مثل البروكلى، الكرنب، البصل، والثوم لأنها قد تسبب مغص للطفل. أيضاً الأطعمة الحارة والمتبلة قد تهيج معدة الطفل. قد تكون التجربة هى دليلك لأن مسألة الأطعمة التى تسبب حساسية تختلف من طفل إلى آخر.
  3. لا تتناولى أية أدوية أو علاجات دون إستشارة الطبيب. لا تبدئى فى أخذ أى أدوية مكملة من فيتامينات أو معادن دون أن ينصحك بها طبيبك أو إستشارى التغذية.
  4. لا تدخنى طوال شهور الرضاعة لأن النيكوتين يتدفق إلى لبن الثدى وسيصل لطفلك.

أطعمة أو مشروبات تساعد على إدرار اللبن

هناك بعض المشروبات والمأكولات التى عرف بمرور الوقت أنها تساعد على زيادة كمية اللبن. أكثرها شيوعاً هى اليانسون، الشمر، الحلبة، والسمسم. إستخدمت الأمهات على مر السنين الأطعمة والمشروبات المعروفة بأنها تزيد كمية اللبن ولكن إختلفت النتائج. أهم شىء هو أن تركزى على غذائك وأن تسمحى لطفلك أن يرضع كثيراً لتحفيز إدرار اللبن، وإسألى طبيبك أو إستشارى التغذية إذا لزم الأمر أى هذه المشروبات يمكنك تناولها ومتى. الغذاء الأمثل لكل مرضعة هو الغذاء المتنوع العناصر، الطبيعى، والمتوازن. كل أم تختار نوع الطعام المناسب لها تبعاً لذوقها وأسلوب حياتها.

 

تعليقان على “الرضاعة الطبيعية وفوائدها المهمة للأم والطفل”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *