التدوين

الخبرة التي تكتسبها من كتابة المدونات والخطوات التي يجب إتباعها

المدونات هي مواقع الكترونية لجمع التدوينات أو الأفكار، الآراء الشخصية ، الأعمال الأدبية ، و موضوعات متنوعة . هذه المدونات إما أن تكون مدونة شخصية ، أو مدونة تجمع عدد من المدونين للكتابة في موضوعات مختلفة ، وهذا النوع من المدونات كما يقدم الثقافة والمعلومة للقراء والزائرين فهو فرصة تتيح للكاتب أو المدون اكتساب الكثير من الخبرات حيث يحتاج عمله للاطلاع والقراءة المستمرة لمواضيع مختلفة واصدارات.

الخبرات المكتسبة من كتابة المدونات

  1. اتساع الأفق الثقافية : يعد العمل في كتابة المدونات مجالا للمعرفة والثقافة ، حيث تنشر المدونات معلومات وأفكار يومية متنوعة ، أو متخصصة مما يحتاج لمزيد من القراءة ، والبحث على صفحات الويب في مجال العمل سواء ثقافي أو فني أو علمي ، مما يزيد الوعي الثقافي للكاتب ويرفع من القدرات الفكرية له .
  2. حرية الرأي : في بداية ظهور المدونات كانت بوابة لنشر الآراء الشخصية والفكرية لصاحبها ، وهذا ما تتبناه غالبية المدونات إذ تعتبر متنفس لطرح الآراء الخاصة لكل كاتب ينتمي لهذه المدونة ، وتكون هذه الآراء على مسئولية كاتبها مما يتيح مزيد من الحرية للكاتب في طرح رأيه ورؤيته الخاصة .
  3. تقبل النقد : النقد البناء دفعة للابتكار والإبداع ، وبذل مزيد من العمل والجهد ، ويعد العمل في الكتابة أحد المجالات التي تتعرض للنقد والتي توجب على كاتبها تقبل النقد والاستفادة من النقد الهادف لتقديم الأفضل ، والنقد البناء ينبع من اختلاف الآراء والثقافات وهو يكسب الكاتب خبرة من نوع آخر تكمن في الاطلاع على آراء الغير وناقديه .
  4. التعاون والتنافس للتطوير :يعتمد نجاح المدونة على نجاح الكتاب العاملين بها ، مما يدعوا للتعاون بين أعضاء المدونة كفريق عمل واحد وهذا ما يكتسبه كل من يعمل بمدونة ناجحة ، ولا مجال في الأغلب للغيرة والمنافسة ، وقد تكون هذه المنافسة في بذل مزيد من الجهد والفكر لنجاح المدونة وتطويرها وكسب مزيد من المتابعين والقراء .
  5. المعاملة الحسنة للزملاء الجدد : منهج غريب نراه في كثير من الدوائر والمؤسسات نبذ ورفض التعاون مع الجديد من الزملاء ، على العكس ما يتم تطبيقه عند العمل في المدونات والمواقع الالكترونية والتي تعتمد في الأغلب على تعاون المدونين ذوي الخبرة مع المستجدين من الزملاء لتقديم الخبرة وتوضيح النظم المتبعة في العمل في المدونة ، وهي اتجاه رائع لخلق علاقة صداقة وحب بين المدونين .
  6. الانتماء : سبب رئيسي يفرز التعاون والمعاملة الجيدة بين الزملاء ، بمعنى توحيد الهدف بين العاملين في المدونة لانجاحها والعمل على نشر مزيد من الأفكار والمقالات التي تحمل اسم واحد لهذه المدونة ، والانتماء روح نحتاج الشعور بها في حياتنا في مجالات كثيرة .
  7. الاهتمام بالكاتب والمدونة : أسلوب تتبعه المدونات في كتاباتها نشر اسم المدون الكاتب مما يتيح عند نجاح مقاله واكتساب عدد من المتابعين والقراء تقديرا له ، وبالتالي نجاح المدونة وشهرتها ، مما يعني اهتمام المدونة في اعطاء المدونين حقهم في النجاح والشهر.

عند البدء في وضع مقاله جديدة في مدونتك من اجل تنميه او توسيع نشاطك فانه لمن الضروري ان يكون هذا المقال مختار بعنايه حيث يحقق الهدف المرجو منه في توصيل معلومه معينه بعينها ومن هنا يتم جذب القارئ الي المدونه باستمرار لمطالعه الجديد بها وهكذا تتم مشاركه المقالات و مناقشتها و توصيلها لمقالات اخرى ذات تاثير قوي في اقناع القراء بمحتواها وتضمن تكرار زيارتهم لها اكثر من مره لمتابعه التحديثات بها و بهذه الطريقه سوف تضمن ان مقالات  مدونتك تحظي بالنتائج التي ترجوها منه . هناك خمس خطوات يجب إتباعها من اجل تحسين المقالات وهي كالآتي:

  1. وضع خطه قبل كتابه اي شيئ:  حاول ان تخطط لمدة خمس دقائق في مقالتك التي تنوي كتابتها واذالم تكن متاكدا من اين تبدا فقم بعمل خريطه بذهنك او مسوده  تشمل على كل فكره تخطر الى ذهنك ولاحقا سوف تستطيع ان تقرر ما سوف يتم الاحتفاظ به لاستخدامه في كتابه المقاله .
  2. اضف قيمه لمقالتك عن طريق الامثله التوضيحيه: القراء لا يرغبون فقط  التعرف علي حقائق مجرده او التطرق الى مناقشات نظريه و لكنهم يرغبون في فهم المغزى من المقاله وايضا الاستفادة  منها في الحياة اليومية او الاستفاده منها  بوجه  عام.
  3. انهاء كل مقاله بدعوى  للتفاعل معها : هذه الدعوه لتفاعل القارئ مع المقاله يمكن ان تضعها في اي مكان بالمدونه ترغب به  و لكن المكان الاكثر تاثيرا و مردودا هو في نهايه اخر المقاله .
  4. قم بتعديل العنوان،المقدمه والملخص: ان كل اجزاء مدونتك مهمه و ذات قيمه و لكن يتوجب عليك التركيز علي ما يلي :
    1. عنوان المدونه و هذا العنصر بمفرده لديه كامل المقدره على جذب القراء او ان يكون نذير شؤم للمقاله فمن الممكن ان يكون موضوع المقاله رائع  و لكن باستخدام عنوان ليس جيد او جذاب بالمقدار المطلوب ليكون ملفت كفايه للقارئين.
    2. الفقره الافتتاحيه للمدونه يجب ان تكون جذابة للقارئ و لكن ان كانت هذه المقدمه غير واضحه او طويله او مربكه  فان باقي المقاله لن يتم قرائتها.
    3. بالنسبه الملخص: اذ قام احد الزوار بقراءة المدونه الى آخرها فإن هذه لعلامة  تسجل انه قد استمتع بكتابتك واعجبه ما قمت بعرضه  فحاول ان تحافظ على هذا الاعجاب عن طريق كتابه تلخيص قوي و ممتع استكمالا لنجاح المقال الذي قمت بكتابته و ايضا عن طريق دعوه للمشاركه برأيه بطريقه جذابه و مبتكره.
    4. أخذ  آراء اصدقاءك و المقربين اليك في عناوين مقالاتك و تقييم المقال ككل يعد من العوامل الهامه المساعده في نجاح كتاباتك.
  5. اختيار طريقه مبسطة:  في الغالب يكون متصفحين الانترنت على عجلة من امرهم  فحاول الا تجعلهم مضطرين لقراءه  فقرات طويله  و لكن حاول ان تتجه الى الطريقه المبسطه في الكتابه والتعبير.  فقم باستخدام النقاط المنفصله و مقاسات خط واضحه والعناوين المنفصله  و طرق اخرى اكثر لتعيين و توضيح الافكار الاساسيه في مقالتك لسهولة الوصول إلى مغزاها.
    1. العناوين المنفصله :تعمل كعلامات للقارئ لتوضيح الافكار.
    2. الخط العريض: يعد وسيله رائعه لتسليط الضوء على النقاط الرئيسيه لجعل مقالتك اسهل واوضح.
    3. تقسيم الافكار الى نقاط:  تعطي مساحه بيضاء  و تجعل فهم المعلومات افضل و اسهل .
    4. فلابد ان تجعل قراءةالمدونه اسهل للزوار وهذا من خلال استخدام طريقه كتابه مبسطة وواضحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *