الحمل و الولادة

الحمل – سبعة نصائح علمية من اجل حدوث حمل اسرع

العوامل الطبيعية تعتبر العامل الرئيسي في توقيت حدوث الحمل ، لكن هناك بعض الأشياء في وسعك فعلها ، وأخري يمكنك تجنبها، و ذلك فى سبيل زيادة فرصة الحمل. ستجدي في هذا المقال سبع نصائح مثبته علميا من أخصائيين لتصبحي حامل بصورة أسرع.

نصائح علمية من اجل حدوث الحمل اسرع

  1. الحصول على فحص طبي قبل المحاولة: قبل البدأ بصورة جدية في التفكير في الحمل، اسعي للحصول علي فحص طبي، و فى تلك الزيارة إسألي طبيبك عن الفيتامينات المطلوبة قبل الولادة والتي تحتوي على حمض الفوليك، والتي تساعد في الحماية من بعض التشوهات الخلقية في الجنين.
  2. اعرفي دورتك الطبيعية : لا شك أن معرفتها تساعدك في معرفة في أي الأوقات تكوني أكثر خصوبة، حيث أن مرحلة التبويض هي أفضل الأوقات التي يمكنك الحمل من خلالها. هذا هو التوقيت الواجب عليك التركيز عليه لتكوني حامل. مما يساعد علي ذلك ، معرفة دلائل التبويض  كالتغيرات التي تحدث في مخاط المهبل والذي في الغالب يكون أرفع  وأقل كثافة من المعتاد عند أكثر الأوقات خصوبة ، كما أن بعض النساء قد يشعرن ببعض الوجع المفاجئ في ناحية واحدة من الجسد فى مرحلة التبويض ، وهنا بعض التوضيح للعملية: أول أيام نزول دم الطمث ، يعتبر أول أيام الدروة  وتبدأ محاولاتك عند اليوم التاسع ، وتستمري بالمحاولة حتي تصبح نتيجة إختبار الحمل بالإيجاب . النساء ذوات ال 28 يوم دورة شهرية ، يكون تبويضهن في اليوم 14 لكن بعضهن لديهن دورات أطول وبعضهن أقصر ، لذلك المحاولة في نطاق أوسع من اليوم الـ14 يكون أكثر جدية من ناحية النتائج.
  3. لا داعي للقلق أي الأوضاع أفضل للحمل: يتحدث البعض عن أوضاع تكون أفضل للحمل ، ولكن لا يوجد إثبات علمي يزيد أفضلية أحدهم علي الأخر.  ولكن هناك افتراضات بأن بعض تلك الأوضاع مثل التي تكون ضد إتجاه الجاذبية ، قد تثبط الحيوانات المنوية من الإتجاه عكس الإتجاه وعكس الجاذبية في ذات الوقت .
  4. الإستلقاء في الفراش بعد المحاولة:  من الجيد الإستلقاء في الفراش لمدة من 10 – 15 دقيقة ، لكن دون الحاجة لرفع القدمين في الهواء ، حيث أن الحوض لا يتحرك عند رفع القدمين ، لذلك لا يوجد جدوي من ذلك، لكن يفضل البقاء في الفراش وعدم الذهاب للحمام في هذا التوقيت .
  5. لا للإفراط في المحاولة :  المحاولة اليومية خلال مرحلة التبويض ليس مجدياً بالضرورة دائماً في زيادة فرصة الحمل . و رغم أن المحاولة بصفة يومية يساعد في زيادة فرص الحمل ، لكن الحيوانات المنوية لديها القدرة علي العيش لـ72 ساعة ، لذلك أفضل الإقتراحات في هذا القبيل هو المحاولة بصورة منتظمة ، عند مرحلة التبويض وما حولها.
  6. حاولي منع التوتر والذي قد يكون بسبب التفكير ببدأ أسرة جديدة والحمل ، فقد ثبت بأن التوتر يؤثر بطريقة أو بأخري علي التبويض ، لذلك كلما كنت أكثر إسترخاء كلما كان أفضل. ويوجد إثبات علمي أن الأبر الصينية تساعد في التقليل من التوتر ، وبالتالي يزيد الفرص في الحمل . كما أن الأبتعاد عن التدخين و الكحوليات له فائدة كبيرة بالتأكيد .
  7. إتباع أسلوب حياة صحي معتدل : الرياضة عادة صحية ، خاصة إن كانت تساعدك في المحافظة علي وزنك . لكن الإفراط في أي شئ غير مستحب ، فالإفراط في ممارسة الرياضة قد يؤثر علي التبويض وإنتظامه ، و قد يأخر العملية برمتها . ان كنتي تمارسين رياضة قاسية ، ومازالت دورتك كما هي بدون مشاكل ، لا يوجد مشكلة منها . لكن أن تكون دورتك أول المتأثرين من أسلوب الرياضة العنيف ، هذا هو المشكلة فى هذه الحالة فإن أول ما يحدث هو أن النصف الأخير من الدروة يكون أقصر ، حيث أن الطبيعي أن النصف الثاني من الدورة وهو التالي لمرحلة التبويض يستمر لمدة 14 يوم ، لكن ممارسة الرياضة صورة مفرطة يقلل هذة الفترة بصورة ملحوظة ، لذلك ينصح بتتبع النصف الثاني من الدورة لمعرفة مدي التأثر من أسلوب الرياضة الذي تتبعيه .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *