قصة عباد بن شرحبيل

التفاخر بالأنساب: قصة أنا فلان بن فلان والعبر المستوحاة منها

التفاخر بالأنساب محرم، وهو من خصال الجاهلية المذمومة، وقد جاء الإسلام بإبطاله والنهي عنها، بقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْراً مِنْهُمْ وَلا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْراً مِنْهُنَّ) [الحجرات:11]. وقال: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ).

حدثنا الرسول عليه الصلاة والسلام قصة عن التفاخر بالأنساب وهي : عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال :  انتسب رجلان على عهد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال أحدهما : ” أنا فلان بن فلان ، فمن أنت لا أم لك ؟ ” ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : ( انتسب رجلان على عهد موسى عليه السلام ، فقال أحدهما : ” أنا فلان بن فلان – حتى عد تسعة – ، فمن أنت لا أم لك ؟ ” ، قال : ” أنا فلان بن فلان بن الإسلام ” ، فأوحى الله إلى موسى عليه السلام أن هذين المنتسبين : أما أنت أيها المنتمي أو المنتسب إلى تسعة في النار ، فأنت عاشرهم ، وأما أنت يا هذا المنتسب إلى اثنين في الجنة ، فأنت ثالثهما في الجنة ) رواه الإمام أحمد .

شرح القصة

ذكر رسول الله – صلى الله عليه وسلم –  هذه القصة ليحذر المسلمين من التفاخر بالنسب على حساب الأخلاق والدين.  فالقصة عبارة عن رجلين، إفتخر احدهما بسلالة آبائه وأجداده ، ولم يكن اعتزازه بهم مبنياً على صلاحٍ ودين عُرفوا به ، أو قيمٍ أخلاقيّةٍ ومباديء نبيلةٍ اتّصفوا بها ، بل جعل أساسها علوّ النسب ، ولذلك نجد – بنصّ الحديث – تجاهله لكفر أسلافه الذين افتخر بهم . ومما زاد من خطئه ما تلفظ به من كلمات فيها إحتقار عندما قال لصاحبه : ” فمن أنت لا أم لك ؟ ” ، وفي المقابل جاء جواب الآخر وردّه  دالاً على حكمته ورجاحة عقله ، فقد أجابه إجابةً ذكيّة تذكّر بحقيقة المفاضلة بين الناس : ” أنا فلان بن فلان بن الإسلام ” ، ونلحظ اكتفاءه بذكر اثنين من آبائه لأنهما عاشا مؤمنين ، ثم نسبة نفسه إلى الإسلام ، وهو الوصف الأهمّ الذي تتوارى عنده بقيّة الأوصاف الأخرى . وهنا ينزل الوحي الإلهي على سيّدنا موسى عليه السلام ليفصل في القضيّة ويبيّن المكانة الحقيقيّة لكل منهما : ” أما أنت أيها المنتمي أو المنتسب إلى تسعة في النار ، فأنت عاشرهم ، وأما أنت يا هذا المنتسب إلى اثنين في الجنة ، فأنت ثالثهما في الجنة ” .

العبر المستوحاة من القصة

  1. إن القضيّة الأساسيّة التي أراد الحديث النبويّ تحقيقها وتثبيتها في قلوب المؤمنين هي تعميق رابطة الأخوة بينهم، من خلال قطع التفاخر بالأنساب والتعصّب للقبيلة.
  2. أن الفضيلة ليست بالحسب والنسب والمال والجاه وغيرها من الفروق الدنيوية، بل المعيار الصحيح للتقديم التقوى وخشية الله جل وعلا في السر والعلانية، كما قال تعالى: (إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) [سورة الحجرات: 13].
  3. يَنْبَغِي للمسلم أَلاَّ يَتَّكِل عَلَى شَرَف النَّسَب، وَيُقَصِّر فِي الْعَمَل فيقع في مثل حال هذا المتكبر.

آيات قرآنية وأحاديث عن التفاخر بالأنساب

  1. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “اثنتان في الناس هما بهم كفر: الطعن في النسب، والنياحة على الميت”.
  2. النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أربع من أمتي من أمر الجاهلية لا يتركونهن: الفخر في الأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة…”.
  3. رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو سيد الأولين والآخرين كان يقول: “أنا سيد ولد آدم يوم القيامة ولا فخر” رواه الترمذي وابن ماجه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *