الترمس

الترمس: أنواعه وقيمته الغذائية الغنية وفوائده الصحية والجمالية

يعتبر الترمس من الاكلات التي يحبها ويقبل عليها الصغار والكبار، إلا أن الكثيرين لا يعلمون أن له فوائد صحية كثيرة ومتعددة حيث أنه يعتبر من حبوب البقوليات الغنية جداً بمادة مكونة من الكالسيوم والفوسفور التي تعملان على تقوية و بناء العظام والأسنان و تركيب جميع خلايا الجسم، كما أنهما يغذيان المخ ويقويان الذاكرة وينشطان الأعصاب ويدخلان في تكوين الأحماض الأمنية المهمة للجسم وتركيب بلازما الدم.

كما أنه  يحتوى أيضاً على الأملاح المعدنية المهمة للجسم وغني جداً بالألياف التي تبطئ من امتصاص جسم الانسان للجلوكوز الناتج من عملية تحلل للسكريات والنشويات، لذا فأنه من الأغذية المناسبة للمصابين بمرض السكر حيث أنه يقلل من ارتفاع مستوى السكر في الدم ويخفض من مستوى الكولسترول ويمنع الإصابة من أحد الأمراض الخطيرة ألا وهو سرطان الأمعاء الغليظة.

القيمة الغذائية للترمس

القيم الغذائية التي يحملها 100 غم من الترمس المغلي دون ملح:

  1. 119 سعرة حرارية.
  2. 10 غم من الكربوهيدرات.
  3. 3 غم من الألياف الغذائية.
  4. 16غم من البروتينات.
  5. 3 غم من الدهون.
  6. 4 غم  من الصوديوم.
  7. 51 ملغم من الكالسيوم.
  8. 54 ملغم من المغنيسيوم.
  9. 245 ملغم من البوتاسيوم.
  10. 128 ملغم من الفسفور.
  11. 7.0 وحدة دولية من فيتامين A.
  12. 1.1 ملغم من فيتامين C .
  13. 59 ميكروغرام من الفوليت.

أنواع الترمس

يوجد نوعان من الترمس بحسب مذاقه: ترمس حلو، وترمس مر، ويتواجد الترمس الحلو عادة في أمريكا الشمالية واستراليا والمانيا ولا تحتاج عادة الى النقع في المحلول الملحي قبل تناولها، في حين ينتشر الترمس المر في منطقة البحر المتوسط. ويعود هذا المذاق الى نسبة القلويات الموجودة فيه والتي تكون هي عادة مسؤولة عن المذاق المرير و تحتاج لفترة نقع تتراوح ما بين يوم الى خمسة أيام باستخدام محلول ملحي. لازالة هذا المذاق والقلويات.

وعادة ما لا يتم تناول حبوب الترمس المرة المذاق دون عملية النقع هذه مما يجعلها حلوة المذاق ومشابهة للترمس الحلو. الا أن عملية النقع هذه قد تجعل الترمس المرأقل قيمة بالعناصر الغذائية والمعادن ومضادات الأكسدة التي قد يتم فقدانها خلال عملية النقع وخاصة البوتاسيوم والمغنيسيوم. الا أن الترمس الحلو والمر متساوي من ناحية قيم الالياف الغذائية والعناصر الغذائية الاساسية كالكربوهيدرات والبروتينات والدهون. مما يجعل منهما يعودان على الجسم بنفس الفائدة تقريباً عند تناولهما. ولم تثبت الأبحاث العلمية ما يميز احداهما عن الاخر بشكل له تأثير كبير على الصحة.

فوائد الترمس

  1. يعتبرالترمس غذاء عالي بالقيم الغذائية من الياف وبروتينات وكميات قليلة من الزيوت المفيدة. بالاضافة الى مجموعة من المعادن الاساسية والفيتامينات الضرورية للجسم مثل فيتامينات B، وفيتامين A، وفيتامين C الضرورية لعدة عمليات حيوية في الجسم.
  2. فاتح للشهية ومقوي للجسم لأنه غني بمادتي الفوسفور والكالسيوم.
  3. يعتبر الترمس مصدر لكل من المنغنيز (Mn) والزنك (Zinc)، وهما معدنان مهمان بشكل خاص في تقوية المناعة، وتعزيز الصحة الانجابية، وتنظيم نشاط الجينات.
  4. يقوى الأعصاب وينشطها ، ومدر للبول ويحمي من الإصابة من سرطان القولون.
  5.  الترمس هو مصدر للسيلينوم الذي يعد مضاد أكسدة قوية جدا كما المنغنيز لتحييد الجذور الحرة ومكافحتها والحفاظ على الخلايا من التلف.
  6. يساعد على التخلص من الغازات ويمنع الإمساك .
  7.  يساعد في تحسين عملية هضم الطعام لأنه من الحبوب الغنية بالألياف.
  8. يساعد على تخفيض نسبة الدهون والكولسترول في الدم.
  9. يعمل على نقاء ونضارة البشرة عند المرأة ويقي الجلد من التعرض لأي أضرار.
  10. يعمل كمضاد لبعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما والصدفية.
  11. الترمس الحلو يستخدم لتطويل الشعر.
  12. الترمس المر تستخدمه المرأة في تقليل نمو شعر الجسم فى الأماكن الغير مرغوبة أو منعه نهائياً.
  13. يعتبر دقيق الترمس (طحنه) من أفضل المواد التي تعمل تنقية البشرة وتزيل الكلف والقروح والبثور الموجودة ببشرة الوجه.
  14. مغلي الترمس يستخدم في عمل حقنه شرجيه للقضاء على الديدان.
  15. مغلي الترمس أيضاً يستخدم في التخلص من مرض الجرب الذي يصيب الجسم وكذلك جرب الحيوانات.
  16. ما يحويه الترمس من معادن مثل الكالسيوم والفسفور والمغنيسيوم والمنغنيز، يجعل له دور مهم وكبير في تعزيز صحة العظام والغضاريف ونموها. كما ويعمل المغنيسيوم على الحفاظ على كثافة العظام الصحية.
  17. يساهم  في المساعدة على خسارة الوزن والسيطرة عليه، وذلك بفضل محتواه العالي من الالياف والقليل بالسعرات، مما يساعد على زيادة الشعور بالشبع والامتلاء والتقيلل من كمية الطعام المتناولة لاحقاً.
  18. يعتبر  وجبة مثالية للحامل لأجل الحصول على العديد من المعادن والفيتامينات والألياف الغذائية، وهو يساهم في وقايته من الامساك ومشاكل الجهاز لهضمي، كما وأن محتواه من حمض الفوليك والفوليت مهم لعمليات الايض والاستقلاب المختلفة وخاصة استقلاب البروتينات، الذي يجعل له دور مهم في النشاط الجيني، وتكوين الخلايا والانزيمات المختلفة، ولا شك بان كل حامل تدرك مدى أهمية حصولها على حمض الفوليك بكميات كافية خاصة في الاشهر الاولى من الحمل لوقاية جنينها من تشوهات الأنبوب العصبي.
  19. له فائدة كبيرة في السيطرة على مستويات ضغط الدم  والمساعدة على استرخاء الشرايين ومنع تصلبها والاصابة  بأمراض القلب والسكتات الدماغية.

تعليق واحد على

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *