البواسير

البواسير: كل ما تريد معرفته عنها من أسبابها، اعراضها وطرق علاجها

 البواسير (Hemorrhoids) هي اوردة بارزة ومنتفخة (متورمة) في فتحة الشرج (Anus) وفي الجزء السفلي من المستقيم (Rectum). تتكون نتيجة لمجهود اثناء عمل الامعاء او نتيجة لضغط شديد على هذه الاوردة، كما يحدث في فترة الحمل مثلاً. تعتبر البواسير من أكثر إضطرابات الشرج شيوعاً في وقتنا الحاضر، وهي مشكلة شائعة خاصة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 50 سنة، وهو يصيب الرجال والنساء على حد سواء.

تعريف البواسير:

عبارة عن  تضخم الأوردة في منطقة المستقيم، حيث يوجد في المستقيم نوعان من الأوردة: الأوردة الداخلية والأوردة الخارجية. فأما الداخلية فهي التي تبطن الجزء السفلي من المستقيم وتمتد للأعلى. أما الخارجية فهي التي توجد تحت الجلد في الشرج، وعندما تتسع هذه الأوردة تتحول إلى بواسير، ولهذا تسمى البواسير بالأوردة الدوالية في منطقة المستقيم والشرج. ويمكن أن تتدلى أيضا خارج فتحه الشرج. وهي تشبه إلى حد ما دوالي أوردة الساقين إلا أنها تحدث في قناة الشرج.

أعراض البواسير:

  1. ملاحظة القليل من الدم الأحمر اللامع على ورق التواليت.
  2. ظهور كتلة أو ورم مؤلم ملتهب على حدود الشرج.
  3. الحكة وإحساس مزعج أثناء الإخراج.
  4. إفراز مخاطي.
  5. الألم أو الإحساس بعدم الراحة.
  6. تسرب البراز.

تختلف اعراض البواسير الناتجة عن اختلاف موقع البواسير (Hemorrhoids):

  • البواسير الداخلية: اعراض البواسير الموجودة داخل المستقيم. لا يمكن رؤيتها او الشعور بها، عادة لا تسبب شعورا بعدم الراحة. لكن الجهد او الحرق، عند عبور البراز قد يؤديا الى جرح السطح الخارجي الدقيق من البواسير، مما يسبب النزف. احيانا، وخاصة عند بذل الجهد، قد تندفع البواسير الداخلية الى الخارج، اي الى خارج فتحة الشرج. هذه تدعى “البواسير البارزة” او “البواسير الهابطة”، ومن الممكن ان تسبب الالم والحكة (التهيج).
  • البواسير الخارجية: هي الموجودة تحت الجلد، حول فتحة الشرج. ومن اهم اعراض البواسير، استثارتها وتهيجها يمكن ان تسبب الحكة او النزف. وفي بعض الاحيان، قد يشد الدم البواسير الخارجية ويجذبها نحو الداخل فتتكون خثرة جلطة (كتلة دم متخثرة – Thrombus) تسبب الما شديدا، انتفاخا (تورما) والتهابا.
عندما تشعر بهذه الأعراض يفضل أن تحصل على فحص طبي لإستثناء حالات الإصابة بالأمراض الهضمية الأخرى الأكثر جدّية.

 الأسباب في ظهور البواسير:

من أهم العوامل والأسباب التي تساعد على ظهور البواسير ما يلي:
  1. الإمساك المتكرر والمزمن.
  2. الأعمال الشاقة التي تتطلب رفع أشياء ثقيلة.
  3. الحمل : بسبب اضطراب نسبة الهرمونات في الجسم فتسبب ضعف الأغشية، وزيادة الضغط داخل الأوعية الدموية وبالتالي تكون البواسير.
  4. عدم تناول الغذاء الغني بالألياف وعدم تناول الفواكه والخضراوات بانتظام، وقلة شرب الماء والسوائل بشكل عام.
  5. الأعمال التي تعتمد على الجلوس لفترات طويلة: كالجلوس أمام شاشة الكمبيوتر أو القيادة الطويلة.
  6. السمنة وقلة الحركة وعدم ممارسة الرياضة، والتي تؤدي إلى كسل في حركة الأمعاء.
  7. الأمراض الصدرية المزمنة كالسعال الحاد. كذلك التدخين الذي يؤدي بلا شك للأمراض الصدرية.
  8. ارتفاع ضغط الدم في الأوردة نتيجة الوقوف لفترات طويلة.
  9. الاستخدام المفرط للملينات والذي يغير من وظيفة الإخراج الطبيعية.
  10. الضغط الشديد بقوة عند التبرز يزيد من إمكانية حدوث البواسير، لذلك يجب أن يأخذ الشخص وقته الكافي في الحمام، وأن ينظم عملية البراز بحيث تكون مرة واحدة يومياً على الأقل.
  11. الإجهاد أثناء قضاء الحاجة، حيث يفضل استعمال الحمام العربي.
  12. ممارس الجنس الشرجي.
  13. بالاضافة الى ما ذكر، قد يكون احد اسباب مرض البواسير نتيجة عامل وراثي. يزداد احتمال الاصابة بمرض البواسير مع التقدم في السن، لان الانسجة الداعمة لاوردة المستقيم واوردة الشرج تضعف وتنقبض مع تقدم السن.

مضاعفات البواسير:

حصول مضاعفات هو امر نادر. لكن، ان وجدت فهي قد تشمل:

  1. فقر الدم:  فقدان الدم المزمن نتيجة المرض يمكن ان يسبب فقر الدم.
  2. البواسير المخنوقة:  يحدث ذلك نتيجة توقف تزويد الدم اليها فتختنق، الامر الذي يمكن ان يؤدي الى الم حاد، ثم الى موت النسيج (Necrosis) في نهاية المطاف.

تشخيص البواسير:

يستطيع طبيب المستقيم والشرج  تشخيص البواسير الخارجية من خلال النظر فقط. اما من اجل تشخيص البواسير الداخلية فيحتاج الطبيب الى ادخال اصبعه، مغطى بقفاز مطاطي، الى داخل المستقيم.نظرا لكون البواسير الداخلية، غالبا، لينة جدا ولا يمكن للطبيب ان يشعر بوجودها بواسطة فحص المستقيم فقط، فمن الممكن ان يفحص الطبيب الجزء السفلي من الامعاء والمستقيم بواسطة منظار الشرج، منظار المستقيم او منظار السيني . هذه المناظير عبارة عن انابيب لينة ومضيئة، تتيح للطبيب امكانية النظر في داخل فتحة الشرج والمستقيم.

في بعض الاحيان، من اجل التشخيص قد تكون هنالك حاجة الى فحوصات اكثر اتساعا وشمولية، لجميع اجزاء الامعاء، بواسطة منظار القولون. وتنشا الحاجة الى اجراء فحص تنظير القولون في الحالات التالية:

  1. الاعراض والعلامات تدل على وجود مرض اخر في الجهاز الهضمي (Digestive System).
  2. احتمال مرتفع لتعرض الشخص الخاضع للفحص الى الاصابة بسرطان الامعاء الغليظة (سرطان القولون).
  3. الشخص الخاضع للفحص فوق سن الخمسين عاما ولم يخضع لفحص تنظير القولون في السنوات العشر الاخيرة.

علاج البواسير:

الوقاية خير من العلاج حكمة مفيدة للتغلب على هذا المرض وأول النصائح المقدمة في هذا الشأن تكون بتجنب العوامل المساعدة على ظهور هذا المرض:

  1. اشرب الكثير من الماء فالماء له مفعول مليف و يسهل قضاء الحاجة و تجنب الإكثار من شرب القهوة و الشاي لأنها تتسبب في فقد الجسم للسوائل.
  2. البواسير مرتبطة ارتباطا كبيرا بالإمساك، فإذا أصبت بإمساك سوف يتسبب الضغط الشديد لإنزال البراز في ظهور البواسير، لذا فإن أهم علاج للبواسير هو اتباع نظام غذائي غني بالألياف يجنبك الإصابة بالإمساك لذا عليك أكل الكثير من الخضار والفواكه والخبز كامل الحبوب.
  3. النظافة مسألة مهمة، ليس استعمال الصابون ضروريا، المهم النقع بالماء و غسل ما حول الشرج بالماء، والأولى تفضيل الماء على المناديل الورقية أو استعمل ورق تواليت ناعماً وقم بالتمسيد بدلاً من المسح.
  4. الثلج واحد من أبسط  العلاجات والأكثرها  فعالية، استخدم مكعبات الثلج بلفها في كمادات من القماش وطبقها على الباسور لمدة 10 دقائق ثم اتبع ذلك بكمادات ماء دافىء لمدة 10 – 20 دقيقة و كرر ذلك عدة مرات يومياً، سيساهم ذلك في تخفيف التورم والالتهابات والنزيف والألم.
  5. لا تؤجل قضاء الحاجة وخذ الوقت الكافي لذلك وتجنب  البقاء مدة طويلة في الحمام  وتجنب الشد عند قضاء الحاجة.
  6. مارس الرياضة بانتظام : الرياضة تساعد على زيادة كفاءة الجهاز الهضمي وعلى شفاء البواسير بشكل طبيعي. حاول قدر المستطاع عدم الجلوس لفترات طويلة، و إن كنت مجبرا بسبب العمل أو ما شابه فقم على رأس كل ساعة و تمش قليلا ثم عد.
  7. الذهاب الى الحمام في وضع القرفصاء من أفضل علاجات البواسير، ومن المعروف أن الدول المتقدمة التي لم تعد تستعمل الحمام التقليدي هي أكثر عرضة للإصابة بالبواسير. قضاء الحاجة في وضع القرفصاء يضع ضغطا طبيعيا على الأمعاء، مما يساعد على طرد الفضلات دون الحاجة إلى الجوء إلى الضغط الكثير المسبب للبواسير.
  8. هل تعلم أن الموزعلاج فعال جدا للبواسير؟ تغلي موزة ناضجة في كوب من الحليب، اشرب هذا الخليط  3 مرات في اليوم وشاهد النتائج.
  9. تستطيع استعمال كريمات تباع في الصيدلية وتساعد على تخفيف الألم، هناك كريمات مثل الهيدروكورتيزون تساهم في تخفيف ألم البواسير.
  10. ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن، تجنب حمل أشياء ثقيلة وإن كان لا بد فلا تكتم نفسك عند رفعها بل استمر في التنفس،استخدم الملينات كاللاكتولوز ورافعات الكتلة البرازية كالبسيليوم.
  11. يمكن تثبيت البواسير بالحقن، أو التبريد، أو الكي الضوئي، كما يمكن ربط البواسير بشرائط مطاطية  لدى المصابين من كبار السن  لمنع التهدل في الغشاء المخاطي المتراخي.
  12. إذا لم ينفع العلاج الدوائي فقد يلجأ الطبيب إلى: الحقن الموضعي بمادة خاصة لتقلص حجم البواسير، وفي بعض الحالات الصعبة قد يتطلب الامر التدخل الجراحي.
  13. العلاج بالعطور: يمكنك تدليك النسيج المتهيج لمنطقة الشرج بالزيوت العطرية الملطفة، مثل الكاموميل أو اللافندر، على أن يكون التدليك رقيقا وبطيئا، فالاحتكاك المفرط يسبب التهيج والنزيف وهو ما يؤدي إلى تصاعد الألم، والزيوت العطرية خلافا للزيوت المعدنية التي تنزلق على سطح الجلد فتتساقط منه دون فعالية، بينما الزيوت العطرية ليست شحمية فهي أقرب إلى الماء في قوامها وتتكون من جزيئات صغيرة جدا تخترق الجلد وتتغلغل داخله بسهولة لتصل إلى مجرى الدم. لعمل حمام الجلوس بالزيوت العطرية أضف 20 قطرة من الزيت العطري (اللافندر والعرعر) إلى حمام  ساخن، مع خلط وتقليب ماء الحمام بيدك للتأكد من أن الزيوت قد اندمجت واختلطت بالماء جيدا، ثم اجلس في هذا الحمام لنقع منطقة الشرج في هذا السائل مدة عشر دقائق هذا النقع يقوم بتنظيف البواسير أو الشرخ الشرجي ويساعد على منع الالتهابات وله مفعول ملطف للألم. يمكنك أيضا استخدام مرهم موضعي مكون من الزيوت العطرية بعد كل تبرز.
  14. الألوفيرا ( هلام الصبار ) : الألوفيرا هو واحد من أفضل المكونات الطبيعية لعلاج البواسير لان له خصائص مضادة للالتهابات و يساعد على التقليل من تهيج البواسير. الألوفيرا يمكن ايضا استخدامها على حد سواء للبواسير الداخلية والخارجية . الطريقة : لعلاج البواسير الخارجية ، وضع القليل من هلام الصبار في منطقة فتحة الشرج والبدء بالتدليك ببطء وهذا علاج بسيط يخفف من الألم وتهدئة الاحساس بالحرقة . لعلاج البواسير الداخلية تقطع الألوفيرا في شكل شرائط تأكد بقطع أجزاء تشبه شوكة النبات . وضع شرائح في وعاء وتجميدها. وضع الجليدية الألوفيرا الباردة في منطقة البواسير لتخفيف الألم، والحرقة ، والاحساس بالحكة .
  15. الأيورفيدا (علاج في الطب الهندي): لكي تتمكن من تخفيف الحكة وتقليل التورم الناتج عن البواسير يمكنك أن تضع خليطا مكونا من نصف ملعقة صغيرة من الكركم وملعقة صغيرة من السمن البلدي أو الزبد على موضع البواسير قبل النوم لمدة ثلاث ليال متتابعة، ثم أوقف العلاج لمدة ليلتين، وأعد العلاج لمدة ثلاث ليال أخرى، واستمر على هذا المنوال إلى أن تشعر بتحسن، وتصل إلى الشفاء بإذن الله. مع ملاحظة أن الكركم يمكن أن يصبغ الملابس، فاحرص على ارتداء زوج من الملابس الداخلية القديمة قبل نومك، وأي تغيير في لون الجلد سيزول خلال أسبوعين تقريبا.
  16. العلاج بالأعشاب: استخدم الشاي العادي كمنقوع مركز وبارد، وأمسك بالكمادة وهي على منطقة البواسير لمدة 15-20 دقيقة مرتين يوميا. فالشاي له تأثير ملطف للبواسير. ويمكنك حفظ كل من الكمادة والشاي المنقوعة فيه بالثلاجة قبل الاستخدام حتى تشعر بالبرودة والانتعاش عند استعمالها.
  17. العلاج بالعصائر: الثمار العنبية أو التوتية داكنة اللون مثل الكرز وثمر العليق الأسود والعنبية الزرقاء، حيث تتميز باحتوائها على مواد قد تساعد على تحسين حالة البواسير والشرخ مثل مركبات الأنثوسيانين والبروأنثوسيانين، وهي أصباغ نباتية تعمل على تقوية وزيادة انقباض جدر الأوردة البواسيرية مما يمكن أن يقلل الألم والتورم. هذا إلى جانب أهمية تلك الفواكه في إضافة عنصر الألياف إلى النظام الغذائي؛ فتعمل على تليين البراز، وحتى تحقق أكبر فائدة من هذه العصائر فأقترح عليك أن تشرب أربعة أوقيات من عصير إحدى الثمار المذكورة مخففا بأربع أوقيات من عصير التفاح مرة على الأقل يوميا. وحتى تحصل على أقصى إفادة ممكنة فاشرب عصيرك فورا في غضون نصف ساعة على الأكثر من عصره حتى لا تقل قيمته الغذائية.
  18. عصير الليمون : عصير الليمون يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي يمكن أن تقلل من الم البواسير عن طريق تقوية الشعيرات الدموية وجدران الأوعية الدموية . الطريقة : تشبع كرات القطن مع عصير الليمون الطازج ووضعه على المنطقة المصابة . في البداية سيكون هناك احساس ببعض الوخز الخفيف أو الحرقان ، ولكن بعد قليل سوف يخف الالم تدريجيا . بدلا من ذلك، وضع نصف ليمونة في كوب من الحليب الساخن وشربه. تفعل ذلك كل ثلاث ساعات لأفضل النتائج . مزج نصف ملعقة صغيرة من كل من عصير الليمون، وعصير الزنجبيل وعصير النعناع والعسل معا واستخدامه مرة واحدة يوميا.
  19. العلاج بالتخيل: جرب أن تغمض عينيك، وتخرج هواء الزفير ثلاث مرات، وتخيل أن البواسير التي تعاني منها قد بدأت تنكمش كأنها كيس نقود قديم، تصور البواسير وهي تنكمش وتضمحل حتى تختفي بينما تصير جدر الشرج وردية وناعمة. كرر هذا التمرين التخيلي لمدة دقيقة إلى دقيقتين في كل ساعة تستيقظ فيها من نومك، وذلك على مدى يصل إلى 21 يوما، إلى أن تضمحل البواسير فعلا.
  20. العلاج المائي: حمامات الجلوس الدافئة أو كمادات الحرارة الرطبة تساعد على تخفيف الالتهاب وتسكين الألم.
  21. زيت اللوز : زيت اللوز، والمعروف بخصائصه المطرية وامتصاصة من الأنسجة العميقة وهي تستخدم أساسا لعلاج البواسير الخارجية. الطريقة : تغمر كرات القطن في زيت اللوز النقي ويوضع على المنطقة المصابة . أنه يرطب ويخفف الالتهاب ، وسوف يخفف الاحساس بالحرقة والحكة حول فتحة الشرج. القيام بذلك عدة مرات في اليوم .
  22.  زيت الزيتون : زيت الزيتون له خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة ، ويستخدم في المقام الأول لعلاج البواسير الخارجية. وسوف يساعد على زيادة مرونة الأوعية الدموية، والتي بدورها سوف تساعد على تقليل الالتهاب وتقليص حجم الأوعية الدموية المنتفخة في القناة الشرجية . الطريقة : استخدام مقدار ملعقة من زيت الزيتون يوميا . وسوف يساعد على تقليل الالتهاب ووجود الدهون الأحادية غير المشبعة تحسن وظيفة الجهاز الإخراجي . سحق عصير من بعض أوراق البرقوق وإضافته إلى زيت الزيتون ووضع هذا الخليط على المنطقة المصابة بالبواسير وسوف تعطيك الإغاثة من الألم والتورم .
  23. الحبوب الكاملة : البدء في تناول منتجات الحبوب الكاملة إذا كنت تعاني من البواسير. منتجات الحبوب الكاملة تحتوي على كمية جيدة من الألياف ، والتي هي فعالة للغاية في تخفيف أعراض البواسير ومنع النزيف . هذه المواد الغذائية تساعد على تنظيف الجهاز الهضمي، ومنع الإمساك والسماح للقولون بالعمل بكفاءة أكبر . الأطعمة الغنية بالألياف يمكن أن تخفف البراز وزيادة حجمه ، مما يساعد على تقليل الاجهاد أثناء حركات الأمعاء . بعض من أفضل منتجات الحبوب الكاملة هي الشوفان، الشعير، الذرة، الأرز البني، والحنطة السوداء.
  24. عسل الساحرة (Witch Hazel ) : له خصائص الدواء ويساعد في تخفيف المضايقات المرتبطة بالبواسير حيث يمكن أن يساعد الدواء القابض على تقليص الأوعية الدموية الملتهبة و تخفيف الألم والحكة والتورم . الطريقة : تبليل قطنة من عسل الساحرة ووضعه على المنطقة المصابة من البواسير. القيام بذلك على الأقل ثلاث مرات يوميا . بدلا من ذلك، يمكنك شراء منصات العلاج التي تحتوي على عسل الساحرة . هذه المنصات رطبة يمكن استخدامها بدلا من أو مع ورق التواليت . هذا وسيلة جيدة لحماية فتحة الشرج من التهيج والكائنات الحية الدقيقة .
  25. خل التفاح : بسبب خصائص الدواء القابض من خل التفاح ، فإنه يساعد على تقليص الأوعية الدموية المنتفخة ويعطي الإغاثة من التورم والاحمرار كل من البواسير الداخلية والخارجية. تأكد من استخدام الخل المفلتر وغير المبستر لتحقيق نتائج أسرع . الطريقة : في حالة البواسير الخارجية، اضغط بلطف كرات القطن الغارقة في خل التفاح على المنطقة الملتهبة . في البداية سيكون هناك إحساس بالوخز، ولكن سرعان ما ستحصل تخفيف من الحكة والاحمرار. القيام بذلك عدة مرات في اليوم حتى يقلل من التورم . في حالة البواسير الداخلية، إضافة ملعقة من خل التفاح إلى كوب من الماء وشربه مرتين على الأقل يوميا. يمكنك إضافة العسل لجعل طعمه أفضل .
  26. تقلى أقماع الباذنجان الأسود في الزيت ثم تجفف وتطحن وتستعمل كدهون مكان موضع الإصابة.
  27. وصفة بسيطة وفعالة جداً بإذن الله وخصوصاً للبواسير في بداية ظهورها وهي مضغ (7) فصوص صغيرة أو متوسطة من الثوم مضغاً جيداً ومن ثم بلعها يومياً لمدة أسبوع.
  28. قومي بغلي 3 أوراق من التين في لتر من الماء، من ثم قومي بتبردتها ووضعها بواسطة قطعة من القماش على منطقة البواسير.

الجراحة:

وتتعدد الطرق الجراحية لعلاج البواسير. الطريقه الاولي ، وهي تقوم على ازاله الزوائد كلها في حالة البواسير الشديده وتنفذ هذه الطريقه بتخدير كلي. الطريقه الثانيه، هي ادخال ألة مثل الدباسة والتي تقوم بقطع قطعه مثل الكعكة الصغيرة والتي تسبب تقليل الدم الوارد الي البواسير مما يسبب انكماشها بالمقارنه بالطريقه السابقه فانها اقل الما بعد العمليه واقل وقتا يمكث فيه المريض في المستشفي ولكن نسبه عوده البواسير بعد ذلك اعلي بكثير. الطريقه الثالثة، هي ربط الشريان المغذي للبواسير مما يسبب موتها وسقوطها بعد ذلك.

أخيرا بعض الحالات التي استشارت تحتاج الي الذهاب الي الطبيب فورا، والبعض الاخر يكفيه العلاج البسيط.
اما الحوامل فلا يحبذ اجراء العملية لهم في فترة الحمل وذلك لان معظم الحالات تشفي وحدها بعد الولادة لنقص الضغط بعد ذلك.
نعود بقولنا ان الاكل بصورة طبيعية والشرب بصورة طبيعية يقي الانسان من الكثير من الامراض .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *