اطعمة

الأطعمة 16 لتنمية الذكاء عند الأطفال

يتفاوت الذكاء عند الأطفال فى كل شئ، وكل واحد منهم يحمل شخصية مختلفة وقدرات معينة، تتكون من مزيج خاص من الطباع، والعادات، والسلوكيات. فهنالك طفل جرئ، وآخر خجول، بينما يُوصف البعض بكثرة الحركة، فيما يكون بعض الأطفال هادئ الطباع، وهذا الطفل ذكى لدرجة ملفتة للنظر، بينما قرينه أقل منه ذكاء. كل تلك أمور طبيعية وحقيقية، تعتمد على عدة عوامل مختلفة، جزء منها وراثى تحمله الجينات، بينما الجزء الآخر مكتسب من البيئة المحيطة بالطفل، ومن احتكاكه بالآخرين، بالإضافة إلى التربية، لذلك نجد الأهل مسؤولين عن صفات معينة يحملها الطفل، يتحكمون فيها ويشكلونها بأنفسهم، بينما هناك جزء آخر لا يستطيعون التحكم فيه، مهما حاولوا وفعلوا.

مع تطور العلم والدراسات الخاصة بالأطفال، أفادت آخر الأبحاث، بأن نسبة الذكاء النسبية والمتفاوتة بين الأطفال، والتى كانت حصراً على الوراثة والجينات، يمكن أيضاً الإسهام فى تطويعها وتطويرها لدى الأطفال بما يسمى بـ “الأطعمة الذكية”، التى تعمل على تحسين قدرات الطفل الفكرية والعقلية وتطويرها، وبذلك فإنها تعود مرة أخرى بطريقة غير مباشرة لدائرة الأمور التى يمكن التحكم والسيطرة عليها، إذا ما التفت الأهل لتلك الأطعمة والأغذية، التى أتضح أن لها دوراً قوياً وفعالاً فى تنمية ذكاء الطفل ومهاراته العقلية. ومن بين هذه الأطعمة ما يلي:
  1. سمك السلمون.
  2. البيض: يعد البيض من مصادر البروتين و يحتوي صفار البيض على الكولين، الذي يساعد على تنمية الذاكرة.
  3. زبدة الفول السوداني: مصدر جيد لفيتامين إي، ومضادات للأكسدة التي تحمي الخلايا العصبية في الدماغ .
  4. الحبوب الكاملة تمنح الألياف التي تساعد في تنظيم الجلوكوز في الجسم.
  5. الشوفان واحد من الحبوب الأكثر فائدة للأطفال ومغذية جداً. ويوفر الشوفان طاقة ممتازة لدماغ الأطفال في الصباح.
  6. التوت: يحتوي كل من الفراولة و الكرز و التوت الأزرق و العليق على مستويات عالية من المواد المضادة والتي قد تساعد في منع السرطان.
  7. اللبن ومختلف منتجات الألبان تعتبر مصدرا غنيا بالبروتين والكالسيوم والبوتاسيوم وفيتامين (د)وهى كلها عناصر غذائية مهمة لأعصاب الطفل وعضلاته وإنزيماته وأنسجة المخ.
  8. الأفوكادو: يحتوى على دهون غير مشبعة تزيد من تدفق الدم للمخ.
  9. بعض أنواع الفاكهة التى تساعد على تحسين ذاكرة الطفل وترفع من قدرته على جمع المعلومات مثل البرتقال والأناناس والكانتالوب والبطيخ والخوخ والتفاح والعنب.أما البلوبيرى فهو يرفع من مهارات الطفل الحركية.
  10. الخضروات فاتحة الألوان الطازجة مفيدة للطفل بسبب وجود بعض العناصر المغذية مثل مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن وتعمل مضادات الأكسدة على تكوين مناعة للحفاظ على قوة خلايا المخ .بينما تساعد الفيتامينات والمعادن على رفع قدرات عمل كل أعضاء الجسم.
  11. الحليب كامل الدسم الغني بالأحماض الدهنية والكوليسترول الذي يحتاجه الأطفال وخاصة من لم يتجاوزوا السنتين.
  12. اليود: يعتبر اليود من أهم المعادن التي تساعد على نمو الجهاز العصبي و العقلي و المحافظة على سلامته، و له فوائدة عديدة أخرى في الجسم فهو مفيد في إمتصاص الكربوهيدرات و في التمثيل الغذائي لفتامين ( a) و يؤدي نقص اليود إلى تأخر النمو الجسدي و التخلف العقلي و التقليل من القدرة على التحصيل الدراسي و الخمول و التعب مع زيادة الوزن.
    مصادر اليود : يوجد في الأسماك البحرية، و ملح الطعام المدعم باليود .
  13. دهون أوميجا3 : فهي أساسية في نمو المخ و تحسين أدائه الوظيفي، مصادر أوميجا3 : أسماك السردين، و المكسرات مثل عين الجمل، و زيت بذور الكتان، و حليب الأم غني بأحماض أميجا3 فقد ثبت أن درجة ذكاء الأطفال الذين يتناولون حليب الأم أكبر من الذين يتناولون الحليب الصناعي.
  14. الحبة السوداء : حبة البركة لها أثر واضح في سلامة المخ و تنشيط خلاياه ، فهي تحتوي على العديد من الفيتامينات والأملاح المعدنية و البروتينات و بعض الأحماض الدهنية وغير الدهنية و مضادات للأكسدة ، وتحتوي أيضا على مادة الجلوتاتيون المهمة في نمو الأطفال بدنيا وذهنيا .
  15. الكالسيوم  البوتاسيوم : يرتبط الذكاء مع الكفاءة العصبية لنقل الإشارات من المخ إلى الأعصاب، و يعتبر الكالسيوم و البوتاسيوم من الأملاح المعدنية الضرورية في انتقال الإشارات من المخ إلى الجسم و العكس. مصادر البوتاسيوم : خبز البر،عدس، لوبيا، السبانخ،الخوخ والمشمش المجفف.
  16. الحديد و الزنك والمغنيسيوم : وهم من المعادن الضرورية لصحة المخ و تنشيط خلاياه و المحافظة على الذاكرة، و يساعد الزنك على التخلص من المعادن الثقيلة كالرصاص .
    مصادر الحديد : اللحوم الحمراء،  الدجاج ، والكبدة ، والبقوليات ، والسردين.
    مصادر الزنك : المحار أغنى مصدر لمعـدن الزنك، نخالة القمح، و الفول السوداني.
    مصادر المغنيسيوم : البقوليات، والسمسم، بذورعباد الشمس، الزعتر.

يؤكد خبراء التغذية إن ذكاء الطفل مرتبط ليس فقط بالطعام والغذاء، أو ما يسمى بـ “الأطعمة الذكية”، رغم تأثيرها فعلاً فى ذلك، ولكنه يرتبط أيضاً بعوامل أخرى متعددة، منها: الوراثة، والتربية الروحية والفكرية، وبذلك فإن تدخل الأهل، وإعطاء الطفل هذه الأطعمة، لا يغير من حال إلى حال تماماً، ولا يفترض بالأهل انتظار طفل موهوب، نظير تناوله هذه الأغذية تحديداً، ولكن ما أكدته الدراسات والأبحاث
أن هذه الأطعمة تدعم وتطور وتنمى ذكاء الطفل وقدراته العقلية والفكرية، ولكن يبقى الأمر فى النهاية فى حدود، ومشاركة العوامل الأخرى المسؤولة أيضاً عن الذكاء والقدرات الشخصية، وليس بالغذاء وحده نحصل على طفل ذكى وذى قدرات قوية وملفتة للنظر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *