الحرم المكي

أشهر حوادث الحج في الحرم المكي التي حصلت عبر التاريخ

دون التاريخ الحديث العديد من حوادث الحج في الحرم المكي وتنوعت أسبابها ما بين الحريق والتدافع مع أن المملكة العربية السعودية قامت بالعديد من الانجازات والاستعدادات في العهد الحديث لاستقبال أكبر عدد ممكن من الحجاج وتنظيم حجهم.  يعتبر موسم الحج أكبر تجمع بشري في العالم و به حشود مسلمة من دول و جنسيات مختلفة، و ذلك فإن الحجاج عرضة للحوادث و الازدحام، وبالرغم  من الإجراءات الوقائية الكثيرة التي ظلت المملكة العربية السعودية تتخذها لحماية حجاج بيت الله الحرام، إلا أن الحوادث باتت تتكرر كثيراً، لأسباب عدة منها تدافع الحجيج والإذدحام الكثيف والحرائق.

حوادث الحج

  1. لم ينتهي موسم الحج في 2015 حتى أضاف حادثاً جديداً الى لائحة حوادث الحج ففي 24 سبتمبر 2015 قتل أكثر من 769 شخصا وأصيب ما يقارب الألف بسبب التدافع أثناء رمي الجمرات في منى، وكان معظم الضحايا من الباكستانيين والإيرانيين
  2. في 2015 سقوط رافعة في المسجد الحرام: آخر حوادث الحج كان في السنة الماضية عندما حدثت أول مأساة مع حلول موسم الحج، حيث أسفر سقوط رافعة ضخمة في الحرم المكي، بسبب العواصف الشديدة، عن مقتل 107 أشخاص وإصابة 238، وفق ما أعلنت هيئة الدفاع المدني السعودية.
  3. 2012:  شهد موسم الحج 81 حالة وفاة للحجاج المصريين.
  4. في 12 يناير 2006:  قتل 340 حاجا في تدافع على جسر الجمرات في ثاني أيام التشريق، وقد وقع بسبب تساقط أمتعة للحجاج من أعلى حافلات كانت تسير في مكان الحادث.
  5. 2005: وقوع تدافع شديد في منطقة رمي الجمرات اودى بأرواح عشرات الحجاج من مختلف أرجاء العالم.. وهو الحادث الثاني من نوعه في نفس المنطقة.
  6. 1 فبراير 2004:  244 حاجا قتلوا في اليوم الأول من رمي الجمرات خلال تدافع حصل في وادي منى قرب مكة المكرمة أثناء مشعر رمي الجمرات.
  7.  11 فبراير 2003: وفاة 14 حاجاً من بينهم ست نساء في اليوم الأول من رمي الجمرات في منى.
  8. مارس 2001: قتل 35 حاجا وهم 23 امرأة و12 رجلا خلال تدافع حصل أثناء أداء مشعر رمي الجمرات في وادي منى بالقرب من مكة المكرمة وأصيب حجاج آخرون لم يحدد عددهم بجروح طفيفة، حسب ما أعلن التلفزيون السعودي مستندا إلى بيان لجهاز الدفاع المدني.
  9. إبريل 1998: قتل أكثر من 118 حاجا أثناء عملية تدافع في منى على بعد عشرة كيلومترات شرق مكة في الوقت الذي كان فيه الحجاج يقومون برمي الجمرات.
  10. 15 أبريل1997:  تسبب حريق نجم عن سخانة تعمل بالغاز في نشوب حريق هائل في مخيم الحجاج بوادي منى ما أدى إلى مقتل 343 حاجا وجرح أكثر من 1500 آخرين.
  11. مايو 1995: قتل ثلاثة أشخاص وجرح 99 آخرون أو احترقوا في حريق نشب في مخيم للحجاج في منى.
  12. مايو 1994: قتل 270 حاجا دهسا بالإقدام بعد تدافع حصل أثناء رمي الجمرات. وقالت السلطات ان السبب هو الازدحام.
  13. في 2 يوليو 1990: وقع تدافع كبير داخل نفق منى، الواقع جنوب مكة بعدما توقف على الارجح نظام التهوية عن العمل. واسفر الحادث عن مقتل 1426 حاجا معظمهم من الآسيويين مات معظمهم اختناقا.
  14. في 10 يوليو 1989 حادثة الحرم المكي الثانية: حيث حدث انفجارين الأول في أحد الطرق المؤدية للحرم المكي والآخر فوق الجسر المجاور للحرم المكي، ونتج عن ذلك وفاة شخص واحد وإصابة ستة عشر آخرين، ثم القت الشرطة السعودية القبض على 20 حاجا كويتيا، اتهم منهم  بتدبير التفجير وعرضت “اعترافات” لهم على التلفزيون السعودي ثم عرضوا على المحكمة في جلسة واحدة لتلقي الحكم ولم يحضر تلك الجلسة ممثلون من السفارة الكويتية كما هي العادة لضمان سير الأمور بشكل سليم، ولم يسمح للمتهمين بتعيين محامين، كما لم يسمح إلا لبعضهم بالتحدث ذويهم في مكالمات قصيرة مدتها دقيقتين. وبعد بضع أيام أمر الملك فهد بن عبد العزيز “بضرب أعناقهم بالسيف”، وتم تنفيذ الحكم في 21 سبتمبر 1989.
  15. 31 يوليو 1987 أحداث مكة: قام بعض (الإيرانيين) بمظاهرات حاشدة أثناء موسم الحج تدعي انها منددة بجرائم الولايات المتحدة ضدّ البلدان والشعوب الإسلامية، عرفت بأحداث مكة 1987، أدّت التظاهرات إلى قطع بعض الطرقات بسبب الحشود التي التحقت بالمسيرة وقتل بعض الحجاج والمواطنين ورجال الامن، ثم أراد المتظاهرون التوجه إلى المسجد الحرام رافعين شعارات الثورة الإسلامية في إيران والدعوة إلى الوحدة الإسلامية والعداء لـ “إسرائيل”، رافعين صور المسجد الأقصى والمسجد الحرام وصور الخوميني،فما كان من قوات الأمن السعودية إلا أن استنفرت لإنهاء تلك التظاهرات بالقوّة لردع المخربين، وأسفرت هذه المواجهات بين رجال الامن والمخربين من الإيرانيين وغيرهم، عن مقتل 402 شخصاً (275 من الإيرانيين، 85 من السعوديين، 45 حاجاً من بلدان أخرى)، وعن إصابة 649 شخصاً (303 من الإيرانيين، 145 من السعوديين، 201 حاجاً من بلدان أخرى).
  16. نوفمبر 1979: اعتصم مئات من المسلحين المعادين للنظام السعودي لمدة أسبوعين في المسجد الحرام في مكة المكرمة واحتجزوا عشرات من الحجاج رهائن. وجرى اقتحام المكان في الرابع من كانون الأول/ديسمبر بمساعدة ثلاثة عسكريين فرنسيين من وحدات التدخل التابعة لقوات الأمن أرسلوا من باريس بطلب من الرياض. وأسفرت المواجهة عن سقوط 153 قتيلا و560 جريحا.
  17.  ديسمبر 1975 : أسفر حريق ضخم شب في مخيمات للحجاج قرب مكة المكرمة عن مقتل 200 حاج، وقع الحريق أثر انفجار اسطوانة غاز وانتشر بسرعة إلى خيام الحجاج.
  18. في سنة 930: أول حوادث الحج وأغربها عندما هاجم القرامطة مدينة مكة وقتلوا عددا من الحجاج، وحملوا معهم الحجر الأسود إلى هجر في الإحساء، ولم يرجع الحجر الأسود إلى مكة إلا بعد القضاء على طائفة القرامطة بعد حروب دامية دامت أكثر من خمسة عشرة سنة، وبأمر من الخليفة الفاطمي، أبو طاهر إسماعيل المنصور بالله. في أواخر ذي الحجة من سنة ثلاث وستين للهجرة: اتجه مسلم بن عقبة المري بجنده من المدينة نحو مكة يريد عبد الله بن الزبير، لكنه توفي بالطريق، فتولى أمر الجند بعده الحصين بن نمير السكوني، فسار إلى مكة، وقد بايع أهل تهامة والحجاز عبد الله بن الزبير، فقاومه ابن الزبير وقتل من أصحابه المسور بن مخرمة، ومصعب بن عبد الرحمن بن عوف، وأخوه المنذر بن الزبير، واستمر القتال بقية المحرم وصفر من سنة أربع وستين، وفي أوائل ربيع الأول قذف البيت بالمنجنيق، وأحرق بالنار.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *