السجود

أخطاء شائعة في صلاة الجمعة

يوم الجمعة هو اليوم الذي قال عنه الرسول “خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة”، إن عيد الأسبوع لأهل الإسلام هو يوم الجمعة الذي كرم الله به هذه الأمة بعد أن أضل عنه اليهود والنصارى، قال :{ أضلَّ الله عن الجمعة من كان قبلنا، فكان لليهود يوم السبت، وكان للنصارى يومُ الأحد، فجاء الله بنا فهدانا ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد، وكذلك هم لنا تبعُ يوم القيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة المقضي بينهم قبل الخلائق } [رواه مسلم].

الأخطاء والمخالفات في صلاة الجمعة:
سوف أعرض عليكم في هذا المقال بعض الأخطاء والمخالفات التي يقع فيها بعض المسلمين في صلاة الجمعة، وتحذيرا لهم من الوقوع فيها.
  1. ترك الاغتسال لصلاة الجمعة وعدم التزين لها:  عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “غُسْلُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُحْتَلِمٍ ” رواه البخاري وغيره .
    وعن سلمان الفارسي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:” لَا يَغْتَسِلُ رَجُلٌ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَيَتَطَهَّرُ مَا اسْتَطَاعَ مِنْ طُهْرٍ وَيَدَّهِنُ مِنْ دُهْنِهِ أَوْ يَمَسُّ مِنْ طِيبِ بَيْتِهِ ثُمَّ يَخْرُجُ فَلَا يُفَرِّقُ بَيْنَ اثْنَيْنِ ثُمَّ يُصَلِّي مَا كُتِبَ لَهُ ثُمَّ يُنْصِتُ إِذَا تَكَلَّمَ الْإِمَامُ إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجُمُعَةِ الْأُخْرَى” رواه البخاري وغيره.
  2. التجمل والتزين لصلاة الجمعة ببعض المعاصي: مثل ( حلق اللحية، وترك الشارب الطويل، ولبس الثياب الضيقة التي تحجم العورة أو تظهر بعضها، ولبس الثياب التي عليها صور ذوات الأرواح، ولبس الحرير والذهب، والقلادة وغيرها).

  3. التخلف عن الجمعة لغير عذر: لقوله عليه الصلاة والسلام : ” لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمْ الْجُمُعَاتِ أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنْ الْغَافِلِينَ “رواه مسلم وغيره.

  4. ترك التبكير للجمعة: عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ بَيْنَمَا هُوَ قَائِمٌ فِي الْخُطْبَةِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِذْ دَخَلَ رَجُلٌ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ الْأَوَّلِينَ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَنَادَاهُ عُمَرُ : أَيَّةُ سَاعَةٍ هَذِهِ ؟ قَالَ : إِنِّي شُغِلْتُ فَلَمْ أَنْقَلِبْ إِلَى أَهْلِي حَتَّى سَمِعْتُ التَّأْذِينَ فَلَمْ أَزِدْ أَنْ تَوَضَّأْتُ فَقَالَ : وَالْوُضُوءُ أَيْضًا ؟! وَقَدْ عَلِمْتَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَأْمُرُ بِالْغُسْلِ “رواه البخاري وغيرهما”. وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ” مَنْ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ غُسْلَ الْجَنَابَةِ ثُمَّ رَاحَ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَدَنَةً وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّانِيَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَقَرَةً وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الثَّالِثَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ كَبْشًا أَقْرَنَ وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الرَّابِعَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ دَجَاجَةً وَمَنْ رَاحَ فِي السَّاعَةِ الْخَامِسَةِ فَكَأَنَّمَا قَرَّبَ بَيْضَةً فَإِذَا خَرَجَ الْإِمَامُ حَضَرَتْ الْمَلَائِكَةُ يَسْتَمِعُونَ الذِّكْرَ “متفق عليه.

  5. عدم الحرص على الصفوف الأولى، والدنو من الإمام: الحديث : ” مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ ثُمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ وَدَنَا مِنْ الْإِمَامِ فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا” رواه أبو داود وغيره.
  6. تخطي رقاب المصلين: لحديث عَبْدُ اللَّهِ بْنُ بُسْرٍ قال : جَاءَ رَجُلٌ يَتَخَطَّى رِقَابَ النَّاسِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اجْلِسْ فَقَدْ آذَيْتَ ” رواه أبو داود وغيرهم.

  7. التفريق بين اثنين لحديث سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ المتقدم وفيه : ” ثُمَّ يَخْرُجُ فَلَا يُفَرِّقُ بَيْنَ اثْنَيْنِ ” رواه البخاري وغيره،  أي يبكر لكي لا يفرق بين الناس في الصلاة.
  8. حجز مكان في المسجد ثم الخروج منه لغير عارض.

  9. ترك تحية المسجد، أوالإتيان بها بين الخطبتين:لحديث : “إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلَا يَجْلِسْ حَتَّى يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ ” ، ولقوله صلى الله عليه وسلم : ” إذا جاء أحدكم يوم الجمعة، والإمام يخطب، فليركع ركعتين، وليتجوز فيهما ” رواه مسلم .

  10. صلاة ركعتين على أنهما سنة الجمعة القبلية: وهو مما لا أصل له، وقد حكم بعض العلماء بأنها بدعة.
  11. انتظار فراغ المؤذن من الأذان ثم الإتيان بتحية المسجد ، بل الأولى أن يقدم تحية المسجد ، ثم يجلس لسماع الخطبة ، لأن الاستماع إلى الخطبة واجب، والترديد وراء المؤذن سنة.
  12. ترك استقبال الخطيب ( والاستقبال يكون بالجسد كله): وهذا وللأسف أمر منتشر بين المسلمين، وهو خلاف ما كان عليه الأمر في العصور المفضلة . لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر وجلسنا حوله وقال الأثرم قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : يكون الإمام متباعدا، فإذا أردت أن أنحرف إليه ، حولت وجهي عن القبلة. فقال : نعم . تنحرف إليه، وقال الإمام الترمذي  رحمه الله : ” والعمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم ، يستحبون استقبال الإمام إذا خطب”.

  13. تشبيك الأصابع من حين الخروج من البيت للصلاة ، حتى الفراغ منها : لحديث : أن النبي صلى الله عليه وسلم  ” دخل الْمَسْجِدَ فَإِذَا رَجُلٌ جَالِسٌ فِي وَسَطِ الْمَسْجِدِ مُحْتَبِيًا مُشَبِّكٌ أَصَابِعَهُ بَعْضَهَا فِي بَعْضٍ فَأَشَارَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ يَفْطِنْ الرَّجُلُ لِإِشَارَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَالْتَفَتَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى أَبِي سَعِيدٍ فَقَالَ إِذَا كَانَ أَحَدُكُمْ فِي الْمَسْجِدِ فَلَا يُشَبِّكَنَّ فَإِنَّ التَّشْبِيكَ مِنْ الشَّيْطَانِ وَإِنَّ أَحَدَكُمْ لَا يَزَالُ فِي صَلَاةٍ مَا دَامَ فِي الْمَسْجِدِ حَتَّى يَخْرُجَ مِنْهُ ” رواه الإمام أحمد .
    وعن أبي هريرة قال : قال أبو القاسم صلى الله عليه وسلم : ” إذا توضأ أحدكم في بيته ثم أتى المسجد كان في صلاة حتى يرجع فلا يقل هكذا : وشبك بين أصابعه ” رواه ابن خزيمة وغيره.

  14. الكلام  أثناء الخطبة الكلام والسلام، أو تشميت العاطس، أو زجر الصبيان، ونحوها: لقول النبي صلى الله عليه وسلم ” إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَنْصِتْ وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ فَقَدْ لَغَوْتَ ” رواه البخاري وغيره.
    وقَالَ ابْنُ شِهَابٍ الزهري : “فَخُرُوجُ الْإِمَامِ يَقْطَعُ الصَّلَاةَ وَكَلَامُهُ يَقْطَعُ الْكَلَامَ “.
  15. عدم تغيير المكان لمن غلبه النعاس: لحديث : ” إذا نعس أحدكم و هو في المسجد فليتحول من مجلسه ذلك إلى غيره ” . رواه الإمام أحمد في المسند وغيره.
  16. القيام للتنقل بين الخطبتين.

  17. صلاة ركعتين عند عدم إدراك الجمعة، بل الواجب عليه ان يصلي أربعاً عند عدم إدراك الجمعة أو إدراك الإمام وقد رفع رأسة من الركوع في الركعة الثانية لقوله صلى الله عليه وسلم: “من أدرك ركعة من صلاة الجمعة فقد أدرك الصلاة”رواه مسلم وغيره.

  18.  جمع الجمعة مع العصر عند وجود المشقة كمطر وبرد شديدين ونحوهما.

  19. عدم الدعاء عند جلوس الإمام بين الخطبتين .

  20. رفع الخطيب يديه في الدعاء: عَنْ عُمَارَةَ بْنِ رُؤَيْبَةَ قَالَ رَأَى بِشْرَ بْنَ مَرْوَانَ عَلَى الْمِنْبَرِ رَافِعًا يَدَيْهِ فَقَالَ قَبَّحَ اللَّهُ هَاتَيْنِ الْيَدَيْنِ . لَقَدْ رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَزِيدُ عَلَى أَنْ يَقُولَ بِيَدِهِ هَكَذَا وَأَشَارَ بِإِصْبَعِهِ الْمُسَبِّحَةِ. رواه مسلم . أما عند الاستسقاء في خطبة الجمعة فالسنة أن يرفع يديه فيه، لحديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ رَجُلًا دَخَلَ الْمَسْجِدَ يَوْمَ جُمُعَةٍ مِنْ بَابٍ كَانَ نَحْوَ دَارِ الْقَضَاءِ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمٌ يَخْطُبُ فَاسْتَقْبَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَائِمًا ثُمَّ قَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكَتْ الْأَمْوَالُ وَانْقَطَعْتِ السُّبُلُ فَادْعُ اللَّهَ يُغِيثُنَا فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَدَيْهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ أَغِثْنَا اللَّهُمَّ أَغِثْنَا اللَّهُمَّ أَغِثْنَا “الحديث متفق عليه.

  21. رفع المأمومين أيديهم في الدعاء، فيما عدا الاستسقاء.

  22. قراءة الفاتحة أو (قل هو الله أحد) بين الخطبتين.
  23. قراءة الفاتحة والمعوذتين سبعا سبعا بعد صلاة الجمعة .

  24. التهليل عشرا بعد صلاة الجمعة، فالثابت أنها من أذكار الصباح والمساء .

  25.  تقييد سنة الجمعة بأربع في المسجد أو ركعتين في البيت، والصواب أنه لو صلى أربعا أو ركعتين في البيت أو في المسجد جاز والأفضل كونهما في البيت لعموم حديث : “فَإِنَّ أَفْضَلَ الصَّلَاةِ صَلَاةُ الْمَرْءِ فِي بَيْتِهِ إِلَّا الْمَكْتُوبَةَ” رواه البخاري .

  26. صلاة الظهر بعد صلاة الجمعة .

  27. العبث بالسبحة والهاتف والمفاتيح ونحوهما: لحديث “من مس الحصى فقد لغى” رواه مسلم .

  28. عدم استحضار بعض الناس للنية في اتيان الجمعة، فتراه يذهب إلى المسجد على سبيل العادة، والنية شرط لصحة الجمعة وغيرها من العبادات.

  29. كثرة الحركة أثناء الصلاة وسرعة الخروج من المسجد بعد تسليم الإمام والمرور بين يدي المصلين والتدافع على الأبواب دون الأتيان بالأذكار المشروعة بعد الصلاة.

https://www.youtube.com/watch?v=kIW5H1ZVfqU

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *