أعراض الإيدز

ما هو مرض الإيدز أعراضه وعلاجه؟

إن مرض الإيدز أو ما يسمّى بمرض نقص المناعة المكتسبة هو أحدُ الأمراض الخطيرة التي تشكل تهديداً للصحة وللحياة البشرية، مرض الأيدز يسببه نوع من أنواع الفيروسات التي تصيب جهاز المناعة في جسم الإنسان وتجعله ضعيفاً وغير قادر على مقاومة الجراثيم والميكروبات والبكتيريا والفطريات والتي بدورها تهاجمه وتجعله عرضة لمجموعة من الأمراض الخطيرة والتي في الأغلب يصعب علاجها أو حتى التخفيف من أعراضها، واللافت في هذا المرض الخطير بأنّه يؤثر على الجسم بصورة تدريجية وبطيئة جداً جداً، لذلك المصابون بهذا المرض يعيشون حياةً طبيعيةً كأي شخص آخر ولا تظهر عليهم أعراض المرض، وبعد مدة قد تمتد لأعوام تبدأ لدى المصاب مرحلة المرض بعد ظهور الأعراض وذلك بسبب تدمير الفيروس لجهاز المناعة وجعل الجسم فريسةً سهلةً للأمراض.

أسباب مرض الإيدز

إنّ أوّل سببٍ من أسباب الإصّابة بهذا المرض هو الاتّصال الجنسي بين حامل الفيروس وإنسان سليم، وإنّ أغلب الحالات تكون نتيجة للاتّصال الجنسي غير المشروع بين الجنسين، أو الاتّصال الجنسي بين الشّواذ الّذين عدلوا عن فطرة الله تعالى الّتي فطر عليها البشر، وقد سجّلت في أمريكا وغيرها من البلدان آلاف الحالات التي كان سببها الاتّصال غير المشروع بين الجنسين، حتّى أصبحت تلك المجتمعات بؤرةً لهذا المرض الخبيث.الأمراض المنقولة جنسياً – 8 امراض تنتقل عن طريق الجنس وكيفية الوقاية منها

ويعدّ كذلك نقل الدّم واستخدام الإبر والحقن من الأسباب الرئيسيّة لهذا المرض الخبيث، فقد ينتقل بسبب عمليّات نقل الدّم بين النّاس، أو عند استخدام حقنةٍ تمّ استخدامها مسبقًا في جسد أحد المرضى الحاملين لهذا المرض، وينتقل مرض الإيدز من خلال مدمني المخدّرات الذين يتناولون العقاقير المخدّرة الملوّثة، وقد ينتقل فيروس الإيدز من الأم إلى جنينها الذي في بطنها في إحدى صور انتقال هذا المرض الخبيث .

أعراض مرض الإيدز

قد يُصاب البعض بأعراض مُشابهة للإنفلونزا خلال أسبوعين إلى 4 أسابيع بعد التقاط فيروس نقص المناعة البشريّ، وهذه الأعراض تتضمّن ما يأتي:

  • ارتفاع درجات الحرارة والقشعريرة.
  • التعرّق الليليّ.
  • الشّعور بالإرهاق وآلام العضلات.
  • آلام الحلق.
  • تقرّح الفم. انتفاخ العُقَد الليمفاويّة.

وخلال هذه المدّة قد لا يظهر وجود هذا الفيروس في الفحوصات، غير أنّ المُصاب يكون قادراً على نقل الفيروس للآخرين.

أمّا إن كان الشّخص مُصاباً بهذا الفيروس ولا يخضع للعلاجات الخاصّة، فإنّ جهاز المناعة لديه سيضعف وتتفاقم حالته إلى أن يُصبح الشّخص مُصاباً بالإيدز، وهي المرحلة المُتأخّرة من التهاب الفيروس المذكور، والتي تتضمّن أعراضه ما يأتي:

  •  تسارع فقدان الوزن.
  • الارتفاع المُتكرّر في درجات الحرارة.
  • التعرّق الليليّ الغزير.
  • الشّعور المُفرِط وغير المُبرَّر بالإرهاق.
  • الانتفاخ طويل الأمد في الغدد الليمفاويّة في عدّة أماكن من الجسم، منها تحت الإبط والعنق.
  • الإسهال الذي يستمرّ لمدّة تزيد عن أسبوع كامل.الإسهال : ما هي الاطعمة التي يجب تجنبها لتخيف الاسهال
  • التقرّحات في الفم أو الشَّرج أو المناطق التناسليّة.
  • التهاب ذات الرّئة.
  • البقع الحمراء أو الورديّة أو البنيّة أو البنفسجيّة على الجلد أو تحته، أو داخل الفم أو الأنف أو الجفنين.
  • فقدان الذّاكرة، والاكتئاب، والمشاكل العصبيّة.

علاج مرض الإيدز

ليس هناك علاج فعال حتى يومنا هذا لعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة ، ولكن تتوفر عدد من العلاجات للتحكم على الاعراض وتجنب زيادتها وزيادة الاصابة على الشخص سوء، هذا العلاج يمكن أيضاً أن يحسن نوعية وطول الحياة لأولئك الذين تطورت الاعراض لديهم .
وتشمل هذه العلاجات :

  • العلاج المضاد للفيروسات يقمع تكرار فيروس الايدز في الجسم، وهو مزيج من العقاقير المضادة للفيروسات، ويدعى العلاج المضاد للفيروسات الرجعية (ART) أو العلاج المضاد للفيروسات النشطة للغاية (HAART)، وهو فعال جدا في تقليل كمية الفيروس في مجرى الدم، ويتم قياس هذا التأثير من خلال نسبة الفيروس الموجودة في دم المصاب . وعندما تستخدم هذا العلاجات لفترة طويلة، تزيد من خطر الاصابة بالنوبات القلبية، عن طريق زيادة مستويات الكولسترول والجلوكوز (السكر) في الدم.
  • انضمام الشخص المصاب الى المجوعات الخاصة بالاشخاص الذين اصيبوا بالمرض تساعد بشكل كبير من التخفيف من الضغط النفسي والتوتر الذي يتعرض لها الشخص المصاب .

    المراجع / https://www.medicalnewstoday.com/articles/17131.php

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.