علاج القمل و الصيبان : طرق ومستحضرات للتخلص منه

  مصنف: صحة
1653 0
علاج القمل و الصيبان : طرق ومستحضرات للتخلص منه

اذا كنت تبحث عن علاج القمل أو طريقة للتخلص من الصيبان فلدينا في هذا المقال عدة طرق وأتبعنا كل طريقة بنبذة عن مدا فعاليتها.    

يُعتبر القمل والصيبان أو الصئبان من الحشرات الطُفيليّة التي تعيش في شعر رأس الإنسان أو على جسده وتتغذى على دمه، وتتحرك بالزحف؛ فلا يمكنها الطيران أو القفز، وتُسمّى بيوض القمل الصيبان (بالإنجليزية: Nits). وقد أشارت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها  إلى أنّ 6-12 مليون شخص يصاب بالقمل سنوياً، وأغلبهم بين عمر 3-11 سنة، ويعود السبب في ذلك إلى أنّ الأطفال أكثر عرضةً للاتصال المباشر مع الآخرين أثناء لعبهم.

 يمكن أن تصيب شعر العانة والرموش والحواجب ، على الرغم من أنها تعيش في الغالب في شعر الرأس.

عندما يضع القمل بيضًا يفقس بسرعة ، لذلك يمكن أن تتفاقم الإصابة بسرعة. ويتطلب علاج القمل القضاء على كل من الحشرات وبيضها (الصيبان). إذا استخدم الشخص علاجًا لا يقتل البيض ، فسيحتاج إلى تكراره بمجرد فقس البيض.

يعتقد الكثير من الناس أن الوصفات المنزلية في علاج القمل أو البيض أو كليهما فعالة. فيما يلي ، تعرف على هذه العلاجات ، وكذلك متى يجب طلب العلاج الطبي وكيفية منع انتشار القمل.

أنواع القمل و أسباب ظهور القمل والصيبان

تختلف أنواع القمل التي تعيش على جسد الإنسان باختلاف المكان الذي تعيش فيه؛ إذ توجد ثلاثة أنواع رئيسيّة للقمل تنتمي جميعها لعائلة الطفيليّات ذاتها، ولكن تختلف في الصنف، وتنقسم أنواع القمل إلى قمل الرأس (بالإنجليزية: Head lice)، وقمل العانة (بالإنجليزية: Pubic lice)، وقمل الجسم (بالإنجليزية: Body lice)

  1. قمل الراس
    يتواجد هذا النوع من القمل في شعر الراس، وخاصة في القفا (مؤخرة الرقبة) وخلف الاذنين، ولونه بني فاتح ويمكن رؤيته بالعين المجردة وفي خلال ستة أيام يمكن لأنثى القمل ان تضع حوالي خمسين بيضة، ويثبت على الشعر بواسطة مادة صمغية، ويمكن رؤيته كجسم أبيض مثبت، ويفقس البيض في حوالي (3-8) أيام وصغار القمل يمكنها ان تفقس في خلال اسبوعين. ينتشر هذا النوع من القمل لدى الاطفال، وخاصة اطفال الحضانات والمدارس في المرحلة الابتدائية. كما يصاب البالغون ايضا بهذا النوع من القمل، وخاصة عندما يسكنون سوية مع اطفال. وانتقال قمل الشعر من شخص لآخر يكون بالملامسة أو بارتداء القبعات الملوثة والأمشاط.
  2. قملة الجسم
    أكبر قليلاً من قملة الرأس، وتعيش في ثنايا الملابس الداخلية، وخاصة في مواضع الصدر والظهر والوسط لتضع بيضها هناك، ولا يغادر القمل الملابس إلى الجسم إلا للغذاء فقط وقمل الجسم يحدث حكة شديدة، وينتقل القمل بالملامسة الجسمانية أو بارتداء الملابس الحاوية على القمل، أو النوم في فراش ملوث.
  3. قمل العانة
    قملة العانة أصغر حجماً من قملة الرأس والجسم، وهي شفافة دائرية الشكل تقريباً، توجد في شعر العانة وقد تتواجد على بعض الأجزاء ذات الشعر بالجسم، ويشبه قرصها وخز الإبر إلى حد كبير مما يسبب حكة شديدة يشبه الأكزيما، وتنتقل العدوى بالملامسة الجسمانية وخاصة أثناء (الجماع) وفي بعض الأحيان عن طريق المراحيض المقعدية.

علاج القمل والتخلص منه يبدأ بمعرفة سبب ظهوره لان الحل يبدأ بازالة السبب.  لانه مهما استعملت من الادوية او المستحضرات المنزلية للقضاء عليه فإن لم تعرف سبب وجوده قد تصاب به مرة أخرى.  

  • إهمال النظافة الشخصية: فهذه الطفيليات المتمثلة في القمل والصيبان تجِدُ من دم الإنسان الغذاء المناسب لها، وتعيش في المناطق التي لا يصل لها الماء، وتتواجد في الأماكن التي يفرز فيها العرق والإفرازات الدهنية بكثرة، لذلك تعيش في الشعر الجاف الذي لا يتم غسله، وبالتالي تشكل انعدام النظافة السبب الرئيسي لوجود هذه الطفيليات.
  • العدوى: يجد القمل والصيبان طريقه من الشخص المصاب إلى الشخص السليم في حالة اقتراب الشخصين من بعضهما، فيعلق القمل على ملابس السليم، ويزحف فيما بعد وصولاً إلى الشعر.
  • استخدام الأدوات الشخصية للشخص المصاب: وذلك عند استخدام المشط الخاص به أو الطاقية أو الملابس، الذي قد يلتصق به بعض القمل والصيبان ليجد طريقه إلى شعر الشخص السليم.

أعراض الإصابة بالقمل والصيبان

تُعدّ الحكّة أكثر أعراض القمل والصيبان شيوعاً، والتي تحدث بسبب عضّات القمل المسبّبة للحساسيّة، ولكن قد لا يشعر المصاب بالحكة في حالات الإصابة الخفيفة، وقد لا تظهر أيّة أعراض حتى ستة أسابيع من الإصابة بالقمل، ومن الأعراض الأخرى التي من الممكن أن تظهر على المصاب ما يلي:

  • الشعور بالدغدغة بسبب حركة القمل في الشعر أو على الجسد.
  • ظهور القرحات (جمع قرحة) بسبب الخدوش الناتجة عن الحكّ.
  • الشعور بعدم بالراحة.
  • صعوبة النوم.
  • ظهور بقع حمراء في الرأس، وعلى الكتفين، والرقبة، وفي منطقة العانة.
  • ظهور البيوض أو أشياء صغيرة بيضاء اللون في الشعر.

خطوات التخلص من القمل والصيبان

علاج القمل قد يتطلب استخدام اسلوب معين حسب نوع القمل أي حسب مكان وجوده.  

  1. قمل شعر الرأس
    بعد الاستحمام الجيد بالماء الساخن والصابون، وغسل فروة الرأس جيداً وغلي ملابس المريض، يوضع مزيج مطحون اليانسون مع زيت الخروع على الرأس، وتدلك فروة الرأس جيداً، بحيث يكون المزيج كافياً وتكرر العملية لمدة ثلاث ليال متتالية مع ضرورة الاستحمام اليومي قبل دهان فروة الرأس.
  2. قمل الجسم
    تغيير ملاءات الفراش نهاراً وليلاً وكذلك الملابس الداخلية، وغليها لمدة عشر دقائق كما يساعد الكي على قتل هذه الحشرات، رش حوالي فنجان من مسحوق النفتالين في الفراش قبل الذهاب إلى النوم، يتراكم بعض بيض القمل على الشعر الزغبي للجسم ويساعد الماء الساخن والصابون مع غسول (بكلوريد الزئبق) على إزالته، على ألا يزيد تركيزه عن (واحد إلى عشرة آلاف) مهما كانت الأسباب، يرش الجسم يومياً بالبودرة التالية المكونة من: بودرة النفتالين 96% كريزون 2% أيودوفورم 2%.
  3. قمل العانة
    يحلق شعر العانة ويعدم الشعر بما يحتويه، وتغسل العانة بالماء الساخن والصابون ثم يستخدم مخلوط زيت الخروع مع مطحون اليانسون بنسب متساوية كدهان لمنطقة العانة لمدة ثلاث أيام فهو كافٍ لقتل القمل، و البيوض على حد سواء.

علاج الصيبان

الوصفات تقليدية في علاج القمل

يعتقد الكثيرين ان الوصفات التقليدية كفيلة في علاج القمل والصيبان ولكن كما ذكرنا سابقاً بجب تكرار العلاج يومياً لمدة ثلاث أيام على الاقل لتتأكد من ان القضاء عليه.  إزالة بيض القَمْل أو ما يُسمّى بالصّيبان يتطلّب الكثير من الصّبر والمثابرة، واتّباع الطّريقة الصّحيحة؛ لأنّه يقلّل من احتمال عودة الإصابة بالقَمْل مرّة أخرى، وهو جزء مهم من عملية العلاج الشّاملة، ويُمكن إزالته عن طريق ترطيب الشَّعر بالماء، واستخدام المشط المخصّص لإزالة بيض القَمْل المتوفّر في الصّيدليات بغمسه بزيت الزّيتون، أو شمع العسل، أو سائل غسل الأطباق؛ للتّخفيف من التصاق البيض بالشَّعر، وتسهيل إزالته، ثمّ تمشيط الشّعر، وتوجد عدّة مكوّنات طبيعية يُمكن عن طريقها القضاء على القَمْل والصّيبان، ومنها:

1. زيت اليانسون

قد يغطي زيت اليانسون القمل ويخنقه. وجدت دراسة أجريت عام 2018 عن العلاجات الطبيعية للقمل عند الأطفال أن زيت اليانسون كان أحد أكثر العلاجات الطبيعية فعالية.

على الرغم من أن العلاجات الطبيعية الأخرى كانت فعالة في كثير من الأحيان ، إلا أن علاج القمل بزيت اليانسون كان واحدًا من اثنين فقط قضيا على القمل بشكل دائم بينما أبلغ الأشخاص الذين استخدموا العلاجات العشبية الأخرى عن إعادة انتشار العدوى في غضون شهرين.

2. زيت الزيتون

يقدم زيت الزيتون فوائد مماثلة لزيت اليانسون ، حيث يحتمل أن يخنق القمل ويمنعه من العودة. مثل زيت اليانسون ، تم تصنيفه من بين أكثر العلاجات فعالية في نفس دراسة 2018. يجب على الأشخاص الذين يريدون علاج القمل منزليًا بالفعالية التفكير في استخدام زيت الزيتون وزيت اليانسون معًا.

قد يكون لزيت الزيتون فوائد أخرى للشعر وفروة الرأس أيضاً بالاضافة الى علاج القمل.  

3. زيت جوز الهند

زيت جوز الهند علاج شائع للبشرة الجافة والشعر.

اكتشف الباحثون الذين يقفون وراء دراسة أجريت عام 2010 في البرازيل آثار العديد من علاجات قمل الرأس الطبيعية وقارنوا النتائج مع تلك العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية .

من بين العلاجات المختبرة ، وجد الفريق أن زيت جوز الهند النقي كان علاج القمل الوحيد الفعال. في غضون 4 ساعات من وضع الزيت ، مات 80٪ من قمل الرأس.  بينما قتلت مستحضرات الشامبو العلاجي الأكثر فاعلية 97.9٪ و 90.2٪ من القمل في نفس الفترة.

 4. زيت شجرة الشاي

زيت شجرة الشاي علاج منزلي شهير للعديد من الأمراض الجلدية بسبب خصائصه المضادة للميكروبات.

في دراسة أجريت عام 2010 ، قاس الباحثون آثار مزيج شجرة الشاي وزيت اللافندر على قمل الرأس لدى 42 شخصًا. بعد ثلاث علاجات على فترات أسبوعية ، لم يعد لدى 41 من المشاركين قمل الرأس. معدل النجاح هذا يمكن مقارنته مع العديد من العلاجات التي تصرف بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية.

ومع ذلك ، وجدت الأبحاث الأخرى التي تقيم زيت شجرة الشاي كعلاج لقمل الرأس أن العلاج أقل فعالية. ويجب التنبيه أنه يمكن أن يتسبب زيت شجرة الشاي أحيانًا في تهيج الجلد وقد يتسبب في ظهور طفح جلدي أو حكة.

تعرف على المزيد حول الفوائد الصحية المحتملة لزيت شجرة الشاي هنا.  

5. الفازلين

قد يقتل الفازلين القمل عن طريق خنق الحشرات وربما بيضها.

يمكن أن يكون الفازلين دهنيًا وفوضويًا ، وقد تتطلب إزالته غسلًا متكررًا. ومع ذلك ، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من قمل مقاوم للعلاج أو لديهم حساسية من شامبو القمل ، فقد يكون خيارًا فعالًا في علاج القمل.

 6. مايونيز

ربما تكون النسخة الأمريكية من المسلسل التلفزيوني “The office” قد شاع استخدام المايونيز لعلاج القمل.

يدعي المؤيدون أن المايونيز يخنق القمل ويسهل على الشخص تمشيطه من الشعر. يقول بعض الناس أيضًا أن المايونيز يمكن أن يخفف من الحكة وتهيج فروة الرأس الذي يسببه القمل.

لا يوجد دليل على أن المايونيز يمكن أن يقتل أو يعالج القمل. في حين أن هذا العلاج المنزلي قد يكون غير ضار ، فمن المحتمل أن يكون فوضويًا وغير مريح.

علاجات أخرى

يجادل المعالجون بالأعشاب وأنصار العلاجات الطبيعية بأن مجموعة كبيرة من المنتجات ، بما في ذلك الثوم وزيت الزعتر وزيت السمسم ، يمكن أن يكون علاج القمل. ومع ذلك ، هناك القليل من الأدلة العلمية ، إن وجدت ، لدعم فعاليتها في علاج القمل.

أظهرت الأبحاث أن الثوم له فوائد قليلة كعلاج لإصابة القمل. بينما أدت زيوت الزعتر والسمسم إلى بعض التحسينات في البداية ، فإن الأشخاص الذين استخدموها غالبًا ما شهدوا عودة انتشار العدوى. عملت زيوت اليانسون وجوز الهند بشكل أفضل كعلاج لقمل الرأس.

أسلوب تطبيق العلاجات المنزلية للتخلص من القمل 

الطريقة الأولى : 

  • تُوضع عدّة قطرات قليلة من الزيت على فروة الرّأس والشّعر المصاب بالقَمْل قبل الذّهاب إلى السّرير.
  • تُوضع منشفة على الوِسادة ثمّ النوم كالمعتاد.
  • يُمشّط الشَّعر جيّداً في الصّباح؛ لإزالة القَمْل والصّيبان الميّت.
  • يُكرّر استخدام العلاج كلّ ليلة لمدة 3-7 أيام.

الطريقة الثانية : 

  • تُفرك كميّات كبيرة من الفازلين مثلاً على فروة الرّأس المصابة، ويغطّى الشّعر ليلة كاملة بواسطة قبّعة استحمام.
  • يُوضع البعض من زيت الأطفال على المشط في الصّباح ويمشّط الشّعر؛ لإزالة القَمْل والفازلين.
  • يُغسل الشَّعر جيّداً بالشّامبو؛ لإزالة الفازلين تماماً.
  • يُكرّر العلاج وفقاً للحاجة كلّ ليلة.

هل العلاجات المنزلية تعمل؟

البحث مستمر في مدا فعالية المستحضرات والوصفات المنزلية في علاج القمل و التخلص من الصيبان. تشير البيانات الناشئة إلى أن بعض العلاجات المنزلية ، مثل زيت جوز الهند أو زيت اليانسون ، قد تكون فعالة. ومع ذلك ، فإن البيانات المتاحة ليست قاطعة.

بشكل عام ، لا تؤكد الأبحاث الحالية أن العلاجات المنزلية لا تعمل. بدلاً من ذلك ، يشير إلى أهمية إجراء مزيد من الدراسات.

مصدر القلق الرئيسي بشأن العلاجات المنزلية هو أنها قد لا تقضي على القمل بشكل دائم وتتطلب التكرار لنجاح علاج القمل. وجدت دراسة أجريت على العديد من العلاجات الطبيعية أنه في معظم الحالات ، عادت الإصابة بالقمل في غضون 2-8 أسابيع من العلاج.  ولكن ذلك  قد يكون لان اسباب العدوة ما زالت موجودة.

الطرق الطبيّة للقضاء على القمل والصّيبان

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بالقمل النشط باستخدام العلاجات الطبية. يمكن أن يتكاثر القمل بسرعة ، ويمكن أن تكون الإصابة بالحكة ومؤلمة.

إذا كانت الإصابة بالقمل خفيفة جدًا ، فقد يرغب الشخص في تجربة علاج القمل المنزلي أولاً. ومع ذلك ، إذا ظهر طفح جلدي أو تفاعل أو إذا ظهر القمل مرة أخرى ، فمن الأفضل تجربة شامبو القمل بدون وصفة طبية بدلاً من ذلك. إذا لم يكن ذلك فعالاً ، يمكن للطبيب أن يصف دواءً أقوى.

توجد علاجات كيميائيّة للقضاء على القَمْل وبيضه، وقبل استخدامها يجب قراءة التّعليمات الواردة على العبوة؛ لأنّ بعض أنواع الشّامبو غير مناسبة للأطفال، أو الحوامل والمرضعات، ويجب الحدّ من ملامستها للجسم، لذلك يجب عدم استخدامها أثناء الاستحمام، وقد تسبّب هذه المنتجات تهيّج بالجلد، والحروق المؤقتّة، أو الشّعور بلسعاتٍ في الجلد، وللقضاء على القَمْل يجب تنظيف المنزل وغسل الملابس والفراش على درجة حرارة مرتفعة، أو وضعه في كيس مَحْكَم الإغلاق لمدّة أسبوعين.

أدوية القَمْل التي يمكن شراؤها دون وصفة طبيّة تقتل القَمْل النّشط ولا تقتل البيض، لكن يُمكن إعادة تطبيقها بعد 7-9 أيام للتّأكد من عدم تكاثر القَمْل ووضع بيض جديد، ومن هذه الأدوية: بيبيرونيل بوتوكسيد، وغسول بيرميثرين 1٪، وتوجد عدّة أدوية يمكنها القضاء على الصّيبان والقَمْل، لكن يجب استشارة الطّبيب قبل استخدامها، إذ إنّها تُصْرَف بوصفة طبيّة، ومنها:

  • ايفرمكتين: يقتل معظم قَمْل الرّأس، حتى البيض، ولا يحتاج إلى تمشيط بيض القَمْل والقَمْل، ولا يُكرّر العلاج مرّةٍ ثانية، ويُمكن استخدامه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر فما فوق.
  • مالاثيون: محلول قويّ جداً يشلّ ويقتل القَمْل وبعض بيض القَمْل، يُستخدم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات فما فوق، ويمكن أن يُكرّر العلاج بعد 7-9 أيام في حالة وجود القَمْل، ويجب الانتباه من أنّ المنتج قابل للإشتعال، لذلك يجب تجنّب استخدامه بالقرب من السّجائر ومصادر الحرارة، بما في ذلك مجفّفات الشَّعر، ومكواة الشَّعر، والولاعات، ومواقد التّدفئة، ومواقد الطّبخ.
  • سبينوساد: يقتل القَمْل وبيضه، وذلك باستخدامه مرّة واحدة، ويُمكن استخدامه للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 سنوات فما فوق.

الخلاصة

القمل شديد العدوى ويمكن لأي شخص أن يصاب به. لا يعني وجود القمل أن الشخص يعاني من عادات صحية سيئة أو أنه غير نظيف.

لا يعتبر القمل خطيرًا في العادة ، ولكن الإصابة قد تكون غير مريحة ، ولأنه معدي جدًا ، فإن العلاج الفوري ضروري.

يمكن للطبيب أو أي أخصائي رعاية صحية آخر المساعدة في توجيه قرارات علاج القمل. يجب على الشخص الذي يعاني من ضعف في جهاز المناعة ، أو تاريخ من ردود الفعل الجلدية الخطيرة ، أو خبرة سابقة مع القمل المقاوم للعلاج ، التحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية قبل علاج عدوى القمل.

المراجع