فوائد زيت دوار الشمس للبشرة

  مصنف: غذاء 1968 0

فوائد زيت دوار الشمس كثيرة ومهمة جداً خاصة للبشرة. إن زيت عباد الشّمس هو الزّيت النّباتيّ الذي يستخرج من بذور عباد الشّمس الزّيتيّة، ويستخدم بشكل أساسيّ في الطّهي.

كما يدخل في صناعة أنواع مستحضرات التّجميل المختلفة نظراً لاحتوائه على عناصر مطرّية. ويحتوي زيت دوّار الشّمس أيضاً على أحماض أمينيّة مهمّة، وعلى دهون غير مشبعة.

وسمّيت نبتة دوّار الشّمس بهذا الاسم لأنّ أزهارها كبيرة صفراء الّلون تشبه الشّمس في شكلها، وتدور مع دوران الشّمس بشكل طبيعيّ، وهي نبتة جميلة المنظر.

ولها بذور سوداء الّلون يمكن تناولها  للتسلية كنوع من أنواع البذور المتعارف عليها بالإضافة إلى فوائدها الكثيرة، وهي ذاتها البذور التي يستخرج منها الزّيت النّباتيّ الذي يستخدم في الطّبخ وإعداد الأطعمة المختلفة.

يحتوي زيت عباد الشمس على العديد من المركبات التي لها فوائد للبشرة. ومنها :

مكونات زيت دوار الشمس

  • يتكون زيت عباد الشمس من المركبات الآتية: مجموعة من الأحماض الأساسية، منها حمض النخليك، حمض الشمع، وحمض الزيتيك، وحمض زيت الكتان، وحمض اللينوليك، والأوليك.
  • الدهون المشبعة.
  • الفيتامينات، ومنها فيتامين هـ المضاد للأكسدة، وكل من فيتامين أ، ود، وب. العناصر المعدنية، بما في ذلك الحديد، الزنك، المغنيسيوم، وكذلك الفسفور.
  • الدهون الأحادية غير المشبعة.

فوائد زيت عباد الشمس

يوفر زيت دوار الشمس العديد من الفوائد الصحيّة لجسم الإنسان، ولكن ما زال بعض هذه الفوائد غير مؤكد، وما زالت هناك حاجةٌ إلى المزيد من الأدلّة لإثباتها، ونذكر من هذه الفوائد:

  • تقليل مستويات الكولسترول: فقد أشارت الدراسات إلى أنّ اتّباع حميةٍ غذائيّة تحتوي على زيت دوار الشمس فعّالةٌ في التقليل من مستويات الكولسترول الكلي، والكوليسترول السيئ (بالإنجليزية: Bad Cholesterol) عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاعه، وعلى الرغم من ذلك فإنّ دوار الشمس لا يمتلك الفعاليّة نفسها مقارنة مع زيت الكتان، أو زيت النخيل، كما أنّه قد لا يكون فعّالاً في تقليل الكولسترول عند الأشخاص المعرّضين للإصابة بتصلب الشرايين (باللاتينية: Atherosclerosis)، أو الذين يعانون من مرض الشريان المحيطي (بالإنجليزية: Peripheral artery disease). 
  • علاج القدم الرياضي: فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ استخدام منتجٍ يحتوي على زيت دوار الشمس بشكلٍ تطبيقيّ على الجلد مدّة 6 أسابيع يمكن أن يكون فعّالاً في علاج سعفة القدم، أو ما يسمّى بالقدم الرياضي (بالإنجليزية: Athlete’s foot) بفعاليّة دواء الكيتوكونازول (بالإنجليزية: Ketoconazole) نفسها.
  • التقليل من تصلب الشرايين: فقد أشارت بعض الدراسات الحديثة أنّ زيت دوار الشمس يمكن أن يقلل اللويحات في الشرايين عند الأشخاص المصابين بتصلب الشرايين (بالإنجليزية: Atherosclerosis)، وعلى الرغم من ذلك فقد لوحظ في هذه الدراسة أنّ زيت السمك كان أكثر فعاليّة من زيت دوار الشمس.
  • تقليل الإمساك.
  • التخفيف من بعض مشاكل البشرة عند استخدامه بشكلٍ تقليديّ عليها.
  • علاج الجروح، وذلك عند استخدامه عليها بشكلٍ تطبيقيّ.

فوائد زيت دوار الشمس للبشر و الجلد

1. غير زؤاني

زيت دوار الشمس هو زيت ناقل غير زؤاني (Non-comedogenic) وهو ماص للغاية ولا يسد المسام. إنه غير مزعج لمعظم الناس ، ويمكن استخدامه على جميع أنواع البشرة ، بما في ذلك الجافة والعادية والدهنية والمعرضة لحب الشباب.

2. مضادات الأكسدة

فيتامين هـ هو أحد مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد في حماية البشرة من الجذور الحرة والآثار الضارة للشمس ، مثل الشيخوخة المبكرة والتجاعيد.

يعد استخدام منتج للعناية بالبشرة مصنوع من زيت عباد الشمس طريقة جيدة للحصول على فوائد فيتامين هـ للبشرة.  يعتبر تناول الأطعمة المحضرة بزيت عباد الشمس طريقة أخرى ، على الرغم من وجود زيوت نباتية أخرى ، مثل زيت الزيتون ، والتي قد تكون مفيدة أكثر من الناحية الغذائية.

3. حاجز يحمي البشرة

يساعد حمض اللينوليك في الحفاظ على حاجز البشرة الطبيعية ، مما يدعم قدرتها على الاحتفاظ بالرطوبة. كما أن له تأثير مضاد للالتهابات عند استخدامه موضعياً. هذا يجعلها مفيدة للبشرة الجافة وللظروف مثل الأكزيما.

وجدت دراسة صغيرة مع 19 متطوعًا ، والتي قارنت فوائد زيت عباد الشمس المطبق موضعياً مع زيت الزيتون ، أن زيت عباد الشمس كان أكثر فعالية في تحسين ترطيب البشرة والحفاظ على سلامة الطبقة الخارجية للبشرة.

يجعل حمض اللينوليك الموجود في زيت عباد الشمس فعالاً في حماية البشرة من البكتيريا والجراثيم. وجدت دراسة أجريت في عام 2008 على الأطفال الخدج في بنغلاديش أن الاستخدام الموضعي لزيت عباد الشمس يقلل بشكل كبير من وفيات الرضع الناجمة عن العدوى المكتسبة من المستشفيات ، مثل تعفن الدم.

4. التئام الجروح

وجدت دراسة أجريت على الحيوانات الصغيرة أيضًا أن الاستخدام الموضعي لزيت عباد الشمس كان مفيدًا في التئام الجروح بشكل أسرع. قد يكون هذا بسبب محتواه من حمض الأوليك ، والذي يمكن أن يكون مفيدًا للعناية بالجروح.

وجدت دراسة حيوانية أجريت في عام 2004 أن زيت السمسم ومكوناته ، السمسمول ، لهما خصائص مصدر موثوق به كيميائيًا في الفئران المصابة بسرطان الجلد ، لكنه أشار أيضًا إلى أن هناك حاجة لمزيد من الدراسة للتأكد من إمكاناتها الكاملة.

كيفية استخدام زيت عباد الشمس للبشرة

هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها استخدام زيت عباد الشمس على بشرتك. وتشمل هذه استخدام الكريمات والمستحضرات التي تحتوي على زيت عباد الشمس كمكون اساسي.

يمكنك أيضًا استخدام زيت عباد الشمس العضوي المضغوط على وجهك وجسمك للترطيب أو للتدليك:

  • صب كمية صغيرة من زيت عباد الشمس مباشرة في راحة يدك.
  • دلكيه بلطف على البشرة حتى يتم امتصاصه بالكامل.
  • إذا كنت تستخدم زيت عباد الشمس على وجهك ، فحاول تجنب دخوله إلى عينيك ، لأنه قد يتسبب في عدم وضوح الرؤية بشكل مؤقت.
  • نظرًا لأن زيت عباد الشمس هو زيت ناقل ، يمكنك خلط كمية صغيرة من أي زيت أساسي تختاره فيه ، للحصول على فوائد إضافية للبشرة أو للحصول على رائحة محسنة.

إذا كنت تخطط لاستخدام زيت عباد الشمس لبشرتك ، فقد يكون من المنطقي اختيار نوع عضوي مضغوط على البارد. قد تقدم عمليات الاستخراج الأخرى إضافات إلى الزيت الناتج لتغيير أو تقليل فوائده.

ما هي عيوب زيت عباد الشمس؟

زيت عباد الشمس غير مهيج ، وعادة ما يكون آمنًا لمعظم أنواع البشرة.

  • اختبره أولاً إذا كان لديك حساسية من البذور أو المكسرات. إذا كنت تعاني من حساسية من بذور عباد الشمس ، فقد تتمكن من تناول أنواع المكررة من زيت عباد الشمس. إذا كان لديك أي حساسية من البذور أو المكسرات ، تحدث إلى طبيبك. قد يكون من المنطقي إجراء اختبار خدش من قبل أخصائي الحساسية ، قبل استخدام زيت عباد الشمس على بشرتك.
  • قد لا يكون مفيدًا لمن يعانون من حساسية الرجيد. يعاني بعض الأشخاص المصابين بحساسية الرجيد أيضًا من حساسية أو حساسية من زيت عباد الشمس.

بعض استخدامات زيت دوار الشمس

في العامين 1985م – 1986م شكّلت بذور دوار الشمس ثالث أكبر مصدر للزيوت النباتية في جميع أنحاء العالم بعد فول الصويا والنخيل، وشكّل دوار الشمس ما يُقارب من 14% من الإنتاج العالمي من زيوت البذور في ذلك الوقت،[٣] ووفقاً لإحصائيات عام 2016-2017م وصل حجم إنتاج بذور دوار الشمس في البلدان المنتجة له كما يلي: 11,900 كغم من بذور دوار الشمس في أوكرانيا، و9,170 كغم في روسيا، و7,720 كغم في الاتحاد الأوروبيّ، و2,700 كغم في الأرجنتين، و1,100 كغم في تركيا، و7,700 كغم في باقي أنحاء العالم.

يوسف يعقوب

كاتب ومترجم وخبير برمجة لاكثر من 20 سنة. مهتم بالغذاء والصحة وعلاج الامراض بالاعشاب والطرق الطبيعية.

أقرأ مقالاتي الأخرى