سرطان المريء

سرطان المريء

سرطان المريء هو سرطان يصيب المريء،فالمريء هو عضو عضلي أسطواني الشكل، يصل بين البلعوم (Pharynx) والمعدة، وهو الذي ينقل الطعام والشراب من البلعوم إلى المعدة ، قد ينشأ الورم في كل جزء من المريء، ولكن أكثرها شيوعاً هو الثلث القاصي (Distal). قد يكون مصدر الورم من الغلاف العضلي، ولكن من الشائع أكثر أن نجد أوراماً يكون مصدرها من الغلاف الخلوي الداخلي للمريء.

يعتبر النوع الأكثر شيوعاً من الأورام التي تكون من هذا المصدر هو ورم حرشفي الخلايا (squamous cell) ،والأورام التي يكون مصدرها من الغدد تحت المخاطية (Submucosal glands) تدعى سرطانة غدية (Adenocarcinoma)، هذه الأورام أكثر شيوعاً في الغرب، وقد إزداد إنتشارها في العقود الأخيرة. سرطان المريء هو سادس أكثر أسباب الموت نتيجة السرطان شيوعًا على مستوى العالم ،ومعدلات الاصابة به تختلف باختلاف المواقع الجغرافية، في بعض المناطق ،ويصيب غالبا هذا النوع من الأورام الأشخاص في الأعمار بين الستين والسبعين، وهو أكثر شيوعا لدى الرجال مقارنة بالنساء.

أنواع سرطان المريء

يُعتبر تحديد نوع سرطان المريء أمراً مهماً لتحديد العلاج المناسب، وبشكل عام يتم تصنيفه إلى عدة أنواع بناء على الخلايا التي يتضمنها، نذكر من هذه الأنواع :

  1. السرطانة الغدية : بالانجليزية: Adenocarcinoma وغالباً ما يؤثر هذا النوع في الجزء السفلي من المريء.
  2. سرطان الخلية الحرشفية : بالإنجليزية: Squamous cell carcinoma يؤثر هذا النوع في الجزء العلوي والمتوسط من المريء.
  3. الأنواع الأخرى النادرة مثل : سرطان الخلايا الصغيرة ،والورم الغرني ،وسرطان الغدد الليمفاوية ، وسرطان الخلايا الصبغية، والسرطانة المشيمائية .

ما هي أسباب سرطان المريء؟

لا يوجد هناك أسباب محددة معروفة لسرطان المريء، ولكن يُعتقد بأنّه مرتبط بوجود طفرات في الحمض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين ،واختصاراً DNA في خلايا المريء، إذ تتسبب هذه الطفرات بتكاثر الخلايا بشكل أسرع من الخلايا الطبيعية، كما أنّ الطفرات تؤثر سلباً في الإشارات المسؤولة عن موت الخلايا المتكاثرة، مما يؤدي إلى تراكمها وتشكل الأورام، ولكن تم تحديد مجموعة من العوامل التي يمكن أن تزيد من فرصة الإصابة به، وهي:

  • التدخين .
  • زيادة الوزن “البدانة ” .
  • التقدم بالعمر .
  • شرب الكحول.الكحول- واكثر من 20 ضررصحي للذين يشربونها
  • المعاناة من الارتجاع المِعَدي المريئي (بالإنجليزية: Gastroesophageal reflux disease).
  • امتلاك مريء باريت (بالإنجليزية: Barrett’s esophagus).
  • عدم تناول كميات كافية من الفواكه والخضروات.
  • المعاناة من تعذر الارتخاء المريئي (بالإنجليزية: Achalasia).

أعراض سرطان المريء

قد لا تظهر أي أعراض وعلامات في المراحل الأولى من سرطان المريء، ولكن قد تظهر عدة أعراض وعلامات في المراحل المتقدمة منه، نذكر منها ما يأتي:

  • السعال .
  • فقدان الوزن .
  • بحة في الصوت .
  • الشعور بصعوبة وألم عند البلع.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • عسر الهضم .
  • حرقة المعدة .

مضاعفات سرطان المريء

كلما تفاقم سرطان المريء، يمكن أن يسبب مضاعفات، مثل:

  • انسداد المريء، قد يجعل السرطان من الصعب أو المستحيل على الغذاء والسوائل أن تمر من خلال المريء الخاص بك.
  • الألم، يمكن لسرطان المريء المتفاقم أن يسبب الألم.
  • نزيف في المريء، يمكن أن يسبب سرطان المريء النزيف، على الرغم من أن النزيف عادة ما يكون تدريجيًا، فإنه يمكن أن يكون مفاجئًا وشديدًا في بعض الأحيان.

تحديد مدى الإصابة بالسرطان

بمجرد تأكيد تشخيص سرطان المريء ، قد يوصي طبيبك بإجراء اختبارات إضافية لتحديد ما إذا كان السرطان قد انتشر إلى الغدد الليمفاوية أو إلى مناطق أخرى من الجسم. قد تشمل الاختبارات :

  • الموجات فوق الصوتية بالمنظار (EUS).
  • التصوير المقطعي المحوسب .
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) .

علاجات سرطان المريء

العلاجات التي تتلقاها لسرطان المريء تعتمد على نوع الخلايا المشاركة في السرطان ، ومرحلة السرطان ، وصحتك العامة وتفضيلاتك للعلاج :

أولاً : العملية الجراحية :

  • عملية جراحية لإزالة الأورام الصغيرة جداً .
  • عملية جراحية لإزالة جزء من المريء (استئصال المريء) .
  • عملية جراحية لإزالة جزء من المريء والجزء العلوي من المعدة (استئصال المريء).

ثانيا: العلاج الكيميائي :

العلاج الكيميائي هو العلاج بالعقاقير الذي يستخدم المواد الكيميائية لقتل الخلايا السرطانية. عادة ما تستخدم أدوية العلاج الكيميائي قبل (neoadjuvant) أو بعد (adjuvant) الجراحة في الأشخاص الذين يعانون من سرطان المريء. يمكن أيضًا الجمع بين العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. في الأشخاص المصابين بالسرطان المتقدم الذي انتشر إلى ما بعد المريء ، يمكن استخدام العلاج الكيميائي وحده للمساعدة في تخفيف العلامات والأعراض الناجمة عن السرطان. تعتمد الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي التي تواجهها على أدوية العلاج الكيميائي التي تتلقاها.

ثالثا : العلاج الإشعاعي :

يستخدم العلاج الإشعاعي أشعة سينية عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية، عادة ما يأتي الإشعاع من جهاز خارج جسمك يهدف إلى توجيه أشعة إلى سرطانك (إشعاع شعاع خارجي)، أو أقل شيوعًا ، يمكن وضع الإشعاع داخل جسمك بالقرب من السرطان (العلاج الإشعاعي الموضعي). غالبًا ما يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي للأشخاص المصابين بسرطان المريء، يستخدم عادة قبل الجراحة ، أو أحيانًا بعد الجراحة، يستخدم العلاج الإشعاعي أيضًا لتخفيف مضاعفات سرطان المريء المتقدمة ، كما يحدث عندما ينمو الورم كبيرًا بما يكفي لمنع الطعام من المرور إلى معدتك. يمكن أن يستمر العلاج من أسبوعين إلى ستة أسابيع من العلاجات الإشعاعية اليومية. تشمل الآثار الجانبية للإشعاع على المريء ردود فعل الجلد التي تشبه حروق الشمس ، والبلع المؤلم أو الصعب ، والأضرار العرضية للأعضاء القريبة ، مثل الرئتين والقلب.

الوقاية من سرطان المريء

يمكنك اتخاذ خطوات لتقليل خطر إصابتك بسرطان المريء، على سبيل المثال:

  • الإقلاع عن شرب الكحول : وخاصة مدمنين الكحول .
  • الإقلاع عن التدخين : إذا كنت تدخن، تتوفر الأدوية والمشورة لمساعدتك في الإقلاع عن التدخين.
  • تناول المزيد من الفاكهة والخضروات، يجب إضافة مجموعة متنوعة من الخضروات والفاكهة الملونة لنظامك الغذائي.
  • المحافظة على الوزن صحي : إذا كنت تعاني زيادة الوزن أو السمنة، يُرجى التحدث مع الطبيب بشأن الاستراتيجيات التي تساعدك في فقدان الوزن.،اسعَ إلى فقدان الوزن ببطء وثبات.

المراجع /  https://www.webmd.com/cancer/esophageal-cancer

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.