سرطان الكبد

سرطان الكبد

سرطان الكبد هو عبارة عن ورم خبيث يتكون داخل أنسجة وخلايا الكبد، وقد يؤدّي إلى الموت ولكن هناك العديد من الحالات التي يتم الكشف عنها مبكراً، والكثير من السرطانات لا يوجد لها سبب معين، لذلك عادةً ما يطلق الأطباء اسم العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بالسرطان بدلاً من كلمة أسباب.فالكبد هو أكبر جهاز داخلي وأكبر غدة في جسم الإنسان، والكبد الطبيعي يزن حوالي 1.2 إلى 1.5 كجم ويؤدي وظائف الغدد الصماء والغدد القنوية، يقع تحت الجانب الأيمن من الحجاب الحاجز وتحت القفص الأيمن السفلي، وما يقرب من 1500 مل من الدم يتدفق من خلال الكبد في غضون دقيقة فقط . أما الوظائف التي يقوم بها، فيعد الكبد واحداً من أهم أعضاء الجسم ويتكون من فصوص، ويعمل كمصفاة تنقية الدم من المواد الضارة التي تخرج من الجسم مع الفضلات، كما يصنع المادة الصفراء التي تفيد في هضم الدهون وصنع بروتينات عديدة يستعملها الجسم لعدة أغراض، ويخزن الغلايكوجين، أي السكر الذي يزود الجسم بالطاقة.

 

سرطان الكبد لدى البالغين

ينقسم سرطان الكبد الذي يصيب الأشخاص البالغين إلى نوعين وهما :

  • سرطان الكبد الأولي الذي يبدأ في أنسجة الكبد.
  • وسرطان الكبد الثانوي الذي يصيب الكبد بعد انتقاله إليه من مكان آخر في الجسم.

انواع سرطان الكبد

  • سرطانة الخلايا الكبدية (Hepatocellular carcinoma) .
  • سرطان في قنوات المرارة (مصدر هذا السرطان هو قناة المرارة، لن نتطرق إليه في هذا السياق).

العوامل التي تزيد من فرصة الإصابة بسرطان الكبد

بالنسبة لسرطان الكبد، فإنّه غالباً ما تكون العوامل نتيجة: 
  • تطوّر أو تضاعف مرض آخر موجود في الكبد، ومن أبرزها التهابات الكبد وفيروسات الكبد وتشمع الكبد والتي تنتقل عن طريق الدم أو العلاقات الجنسية غير الصحيّة.
  • تناول الكحول بشكل مفرط. 
  • تناول مواد غذائية تسبب سرطان الكبد كالفول السوداني الذي يوجد عليه كمية كبيرة من مادة الأفلاتوكسين.
  • تناول بعض أنواع الأدوية كما أنّ الإصابة ببعض الأمراض المزمنة كالسكري والبدانة قد يزيدان من فرصة الإصابة بسرطان الكبد.

ما هي مراحل سرطان الكبد؟

إن من أكبر المخاوف التي يثيرها مرض السرطان هو احتمال انتشاره خارج نطاق موضعه الأصلي، فعند تشخيص إصابة الفرد بالسرطان، يحدد الطبيب المرحلة التي بلغها المرض (من 1 إلى 4)، إذ كلما كان الرقم الذي يحدده الطبيب أكبر كان انتشار السرطان على نطاق أوسع. وكذلك يصنف  المرض وفقاً لكيفية معالجته وإمكانية استئصاله بعملية جراحية.
وتتضمن مراحل تطور سرطان الكبد ما يلي:
  • المرحلة الأولى: الكشف عن ورم واحد فقط في الكبد.
  • المرحلة الثانية: الكشف عن ورم واحد وانتشاره في الأوعية الدموية، أو الكشف عن أكثر من ورم واحد لا يتجاوز حجم الواحد منها 5 سم.
  • المرحلة الثالثة: في هذه المرحلة يظهر أكثر من ورم واحد يفوق حجم الواحد منها 5 سم، أو ينتشر السرطان منتقلا من الكبد إلى الأوعية الدموية أو عضو آخر أو إلى الغدد اللمفاوية.
  • المرحلة الرابعة: هي مرحلة انتشار السرطان إلى أماكن أخرى في الجسم مثل الرئتين والعظام والأوعية الدموية والغدد اللمفاوية.​ ويمكن أن يصنف سرطان الكبد ضمن أمراض السرطان التي يعاود المريض الإصابة بها مرة أخرى بعد معالجتها والشفاء منها، فبعد الشفاء والتعافي من سرطان الكبد، ترجح الإصابة بالسرطان مرة أخرى سواء في الكبد أو أي مكان آخر في الجسم.

اعراض الاصابة بسرطان الكبد

مثل أغلب أنواع السرطانات، لا تظهر أعراضُه في المراحل المبكّرة منه، ولذلك يصعبُ اكتشافه في هذه المرحلة، وتبدأ الأعراض بالظهور بعد تكوّن الخلايا السرطانيّة في الكبد ونموّها، لتصل إلى المراحل المتقدّمة من المرض، وهي كثيرة ويمكن الاستدلال عليها عن طريق ما يلي :

  • فقدان الشهية والإحساس بالإرهاق والكسل والإعياء الشديد والإحساس بالغثيان والتقييؤ .الكسل : اعراضه، والاسباب وراء حدوثه ونصائح غذائية لعلاجه
  • إذا شعر المصاب بالسرطان بألمٍ في منطقة البطن العليا جهةَ اليمين، خاصّة وأنّ الآلام قد تزدادُ لتشملَ مناطق أخرى، كمنطقة الظهر والأكتاف.
  • ظهور نفخة في منطقة البطن، وظهور حكة بالجسم .
  • حدوث هزال، وفقد المريض وزنَه بشكل غير اعتياديّ في فترة قصيرة.
  • تحوّل لون بشرة المصاب إلى اللون الأصفر، وذلك لانتشار العصارة الصفراويّة في الجسم وتحت الجلد، ويكون لون بياض العين مائل للاصفرار ، نتيجة الخلل في الكبد.
  • إذا كان لونُ بول المصاب داكناً.
  • في حالِ ارتفاع درجة حرارة المصاب التي قد تظهر بشكل متقطّع.
  • براز أبيض طباشيريّ اللون .

علاج سرطان الكبد

جميع أنواع سرطان الكبد هي من بين الأمراض التي من الصعب معالجتها. في حالات قليلة، يتم اكتشاف السرطان الأولي في الكبد في مرحلة مبكرة – المرحلة التي تكون فرص معالجته جيدة. كذلك، تصعب معالجة سرطان الكبد الثانوي أو نقائل (Metastases) سرطان آخر قد انتشرت وانتقلت إلى الكبد، وذلك لأن السرطان في هذه الحالة يكون قد انتشر وتفشى. يمكن إزالة الأورام التي تم اكتشافها في المراحل الأولية، بواسطة الجراحة. ويكون المرضى الذين يتم اكتشاف الورم لديهم في مراحل أولية أصحاب أكبر فرص الشفاء. للأسف الشديد، في معظم حالات سرطان الكبد لا يمكن إجراء الجراحة، وذلك إما لأن السرطان قد أصبح في مرحلة متقدمة، وإما لأن الإصابة هي وخيمة جدا مما يحول دون قدرته على الصمود في الجراحة.

في حالات معينة يمكن تقليص حجم الأورام بواسطة المعالجة الكيميائية (Chemotherapy)، مما يمكن من إزالتها، بعد ذلك، بواسطة الجراحة. من الممكن القيام بهذه العملية ذاتها، أحيانا، بواسطة الإيثانول (Ethanol)، بدلا من المعالجة الكيميائية. لا تتوفر إثباتات على أن المعالجة الكيميائية التالية للجراحة تزيد من فرص نجاة المريض. المرضى الذين نجحت معالجتهم فتراجع المرض لديهم إلى حالة الهدأة، ينبغي أن يظلوا تحت المراقبة والمتابعة اللصيقتين، وذلك للتأكد من عدم معاودة المرض.

المعالجة بالتبريد (Cryotherapy): طريقة علاجية يتم خلالها تجميد الورم، والكيّ بواسطة طاقة موجات الراديو (RFA) بهدف إبادة الورم، وهي طريقة يمكن استخدامها في حالات معينة من سرطان الكبد.
المعالجة الإشعاعية (Radiotherapy): يمكن تنفيذ هذه العلاجات بطرق عدة، غير أن لها محدوديات، وذلك نظرا لانخفاض قدرة الكبد على تحمل الإشعاع. يستعمل الإشعاع لتخفيف الأعراض خارج الكبد أو لتخفيف الألم في الكبد، عن طريق تقليص الورم. في العلاج بواسطة الإصمام (Embolization)، يتم استخدام المعالجة الكيميائية أو المعالجة الإشعاعية، لوقف تزويد الورم بالدم. يمكن استعمال هذه الطريقة لمعالجة أورام كبيرة الحجم.
زرع الكبد: هو خيار محفوظ لمعالجة المرضى الذين يعانون من هذا المرض والتليف الكبدي معا. هناك خطر كبير في هذه العملية، ولكن فيها أيضا فرصا للشفاء. يشمل سرطان الكبد المتقدم إستعمال علاج واحد بشكل مركّز. يمكن أحيانا وقف انتشار السرطان والتخفيف من الأوجاع، بواسطة استخدام المعالجة الكيميائية والمعالجة الإشعاعية بجرعات منخفضة. ولكن مع ذلك، فإن نجاعة هذا النوع من العلاجات لهذا السرطان منخفضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.