زيت كبد السمك

زيت كبد السمك

زيت كبد السمك (بالإنجليزية: Cod liver oil) هو الزيت الذي يُستخرج من أكباد سمك القدّ الأطلسي (الاسم العلمي Atlantic cod)، وقد استخدم أوّل مرّة كدواء عام 1789م لعلاج الروماتزم (بالإنجليزية: Rheumatism)، وبعد ذلك استخدم لعلاج الكساح (بالإنجليزية: Rickets) عام 1824م، ويتميز زيت كبد الحوت بأنّه أفضل مصدر لأحماض أوميغا-3 الدهنية، كما أنّه يعدّ مصدراً جيداً لفيتامين أ، وفيتامين د.

زيت كبد السمك

زيت كبد الحوت، أو ما يُسمّى بزيت كبد الحوت، هو أحد أنواع الزيوت التي تُستخرج من كبد نوعٍ من الأسماك يُسمّى سمك القد (بالإنجليزية: Codfishes)، ومن الجدير بالذكر أنّ هناك اختلافاً بين زيت كبد السمك وزيت السمك، فزيت السمك يُستخرج من لحوم بعض الأسماك، كالتونا، والسلمون، والرنجة، والماكريل، والأنشوفة، كما تجدر الإشارة إلى أنّ فوائد زيت كبد السمك تنبع من كونه غنيّاً بأحماض أوميغا-3 من نوع حمض الدوكوساهكساينويك (بالإنجليزية: Docosahexaenoic acid) وحمض الإيكوسابنتاينويك (بالإنجليزية: Eicosapentaenoic acid)، والتي تُعدّ مهمّةً لجسم الإنسان، ولكنّه لا يستطيع تصنيعها، ويحتاج إلى الحصول عليها من الغذاء، وتحصل الأسماك على أوميغا-3 عن طريق تناول العوالق النباتية (بالإنجليزية: Phytoplankton)، ويمكن للإنسان الحصول على أوميغا-3 من عدّة مصادر أخرى غير زيت كبد السمك، مثل المكسرات، والحبوب، والزيوت النباتية، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ أوميغا-3 الموجود في هذه المصادر هو من نوع حمض ألفا-اللينولينيك (بالإنجليزية: Alpha-linolenic acid)، والذي وُجد أنّه لا يمتلك نفس فعاليّة الأحماض الدهنيّة الموجودة في زيت السمك.

فوائد زيت كبد الحوت

يوفر زيت كبد السمك العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ونذكر من هذه الفوائد:

  • تقليل الالتهابات: فكما ذُكر سابقاً، يحتوي زيت كبد السمك على نسبةٍ مرتفعة من أحماض أوميغا-3 الدهنية التي وُجد أنّها يمكن أن تساهم في التقليل من مستويات البروتينات المحفزة للالتهابات في جسم الإنسان، ومنها بروتين عامل نخر الورم ألفا (بالإنجليزية: Tumor necrosis factor alpha) واختصاراً (TNFα)، والإنترلوكين-1، والإنترلوكين-6، وبالإضافة إلى ذلك يعدّ زيت كبد السمك غنياً بفيتامين د، وفيتامين أ المضادَّين للأكسدة، وقد وُجد أنّهما يمكن أن يرتبطا بالجذور الحرة، ممّا يساعد على تقليل الالتهابات في الجسم.
  • تعزيز صحة العظام: حيث يحتوي زيت كبد السمك على فيتامين د الذي قد يساهم في زيادة امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، مما يقلل من خسارة العظام الناجمة عن التقدم في السن، وعليه فإنّ الأشخاص الذين يسكنون في مناطق بعيدةٍ عن خط الاستواء يُنصحون بتناول مكملات زيت كبد السمك، للحصول على كميات كافية من فيتامين د؛ حيث إنّ هؤلاء الأشخاص لا يتعرّضون للشمس لفترةٍ كافيةٍ تكفي الجسم لصنع فيتامين د.
  • تخفيف آلام المفاصل: فقد وُجد أنّ أوميغا-3 المتوفر في زيت كبد السمك يمكن أن يقلل الالتهابات في المفاصل، أو الضرر الذي قد يصيبها، ولذلك فإنّ زيت كبد السمك قد يساهم في التقليل من بعض الأعراض الناجمة عن الالتهاب المفصليّ الروماتويدي (بالإنجليزية: Rheumatoid arthritis)، كانتفاخ المفاصل وتيبّسها.
  • تعزيز صحة الإبصار: فقد وجد في بعض الدراسات أنّ أوميغا-3 المتوفر في زيت كبد السمك قد يساعد على التقيل من عوامل الخطر التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بمرض المياه الزرقاء (بالإنجليزية: Glaucoma)، كالأضرار التي تصيب الأعصاب في العين، أو الضغط الذي يحدث فيها، وإضافةً إلى ذلك فقد وُجد أنّ زيت كبد السمك يحتوي على فيتامين أ الذي يقلل من خطر الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالسن (بالإنجليزية: Age-related macular degeneration)، والمياه الزرقاء.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب: حيث إن أوميغا-3 الموجود في زيت كبد السمك يمكن أن يعزز صحة القلب بعدّة طرق؛ حيث إنه يخفض ضغذ الدم، ويقلل مستويات الدهون الثلاثية، كما لوحظ أنّه يقلل تضيّق الشرايين وتشكل اللويحات فيها، ويزيد مستويات الكوليسترول الجيد في الدم.
  • تحسين الأعراض الناجمة عن القلق والاكتئاب: فقد أشارت الدراسات إلى أنّ الالتهابات ترتبط بزيادة مستويات القلق والاكتئاب، ولذلك فإن خصائص أوميغا-3 المضادة للالتهاب يمكن أن تكون مفيدةً في هذه الحالات، كما وُجد أنّ فيتامين د المتوفر في زيت كبد السمك كان مرتبطاً بالتقليل من أعراض الاكتئاب (باإنجليزية: Depression)، ولكن ما زال هناك حاجةُ إلى مزيدٍ من الدراسات لتأكيد ذلك.20 نصيحة تساعدك على التخلص من القلق
  • علاج القرحة: فقد لوحظ في بعض الدراسات أنّ زيت كبد السمك قد يساهم في علاج القرحة (بالإنجليزية: Ulcer)، وخاصةً في الأمعاء والمعدة، ولكنّ هذه الدراسات غير كافية، وما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الدلة لإثباتها.

فوائد زيت كبد الحوت للبشرة

  • يعالج البشرة الجافّة: يساعد على ترطيب البشرة وتنعيمها، فهو يعمل على خفض مستويات الليكوترين، وهو الإنزيم الذي يرتبط بجفاف البشرة.
  • يعالج الصدفية: يعتبر مرض الصدفية من أمراض الجلد التي تؤثر على حياة خلايا الجلد، حيث تتراكم خلايا الجلد بسرعة كبيرة لتكون بقعاً قشرية سميكة، ويكون شكل هذه البقع قبيحة الشكل، وتسبّب الحكّة، والألم، وتهيّج في الجلد، ويعتبر زيت كبد الحوت هو العلاج المناسب لهذه البقع، فهو يحتوي على الأوميجا 3 التي تحدّ من العوامل المسبّبة للالتهابات التي تؤدي لحدوث الصدفية، ويمكن أن نضعه على الجلد، أو يمكن استخدامه بصورة سائلة.
  • يعالج الأكزيما: وهو نوع من الأمراض الجلدية التي تؤدّي إلى التهابات في الجلد، وعندما يتطوّر المرض يتسبّب في احمرار، وتورّم، وحكة في الجلد، ويعتبر زيت كبد الحوت علاجاً جيداً له، وذلك لاحتوائه على الأحماض الدهنية، وأوميجا 3، حيث يعمل على محاربة الالتهابات ويخفّف من الطفح الجلدي.

اضرار زيت كبد الحوت

يُعدّ تناول زيت كبد الحوت آمناً عند معظم البالغين والأطفال، لكنه يمكن أن يسبب بعض الأعراض الجانبية، ومنها التجشؤ (بالإنجليزية: Belching)، ورائحة الفم الكريهة، وحرقة المعدة (بالإنجليزية: Heartburn)، وسلس البراز، والغثيان، ومن الجدير بالذكر أنّه يمكن تجنب هذه الأعراض أو تخفيفها عن طريق تناول مكملات زيت كبد الحوت مع الطعام، ويجب الانتباه إلى أنّ الإفراط في تناول زيت كبد الحوت يعدّ غير آمن، وذلك لأنّه يقلل من عملية تجلط الدم الطبيعية، مما يزيد من فرص حدوث النزيف، كما أنّه يمكن أن يؤدي إلى زيادة استهلاك فيتامين أ، وفيتامين د عن المستويات المسموحة، وهناك بعض الفئات التي يجب عليها الانتباه عند تناول مكملات زيت كبد الحوت، ومن هذه الفئات:

المرأة الحامل والمرضع: إذ يعدّ استهلاك زيت كبد الحوت آمناً للحامل والمرضع عندما لا تزيد كميات فيتامين د وفيتامين أ عن الكميات اليومية الموصى بها، لكنّ الإفراط في استهلاكه يعدّ غير آمن؛ حيث إنّ استهلاك الحامل والمرضع يجب أن لا يزيد عن 3000 ميكروغرام من فيتامين أ، و100 ميكروغرام من فيتامين د.

الأشخاص الذين يتناولون الأدوية المخفضة لضغط الدم: حيث يمكن أن يساهم استهلاكها مع تناول زيت كبد الحوت إلى خفض ضغط الدم بشكل شديد. المصابون بالسكري: حيث يحتمل أن يؤدي تناول مكملات زيت كبد الحوت إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم، لكن ما تزال هناك حاجة للمزيد من الأدلة لإثبات ذلك.

المراجع/ https://www.ecowatch.com/health-benefits-cod-liver-oil-2456672050.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.