داء الثعلبة

داء الثعلبة – أعراضها، انواعها، اسبابها وكيفية علاجها بالطرق الطبيعية

داء الثعلبة هو من اكثر الأمراض الجلدية شيوعاً وإنتشاراً والتي بالعادة تصيب الشعر ويحدث فيها سقوط للشعر في منطقة أو أكثر مثل الرأس أو الذقن أو الشارب أو الحواجب والرموش أو الجسم والأطراف، وتكون عادة بشكل دائري أو بيضاوي منفردة أو متعددة وخالية من الوسوف أو التندب وقد يحدث في حالات قليلة تقشـُر واحمرار في منطقة الإصابة وإفراز بعض السوائل. يسمى داء الثعلبة كذلك بالثعلبية أو الصقع أو قراع الشعر أو تساقط الشعر الثعلبي والثعلبة البقعية، وقد سمى بهذا الاسم لان فراء الثعالب قد يضيره وجود بعض المناطق الخالية من الشعر ويؤدي إلى تشوهه ولذلك تقل قيمته عن نظيره من فراء الثعلب غير المصاب بهذا المرض . يصيب هذا الداء النساء و الرجال بنسب متساوية، ويصيب أية مرحلة سنية ، فقد يصيب الأطفال من بداية سنتين وجميع الأعمار.

أعراض داء الثعلبة

  1. فقدان الشعر
    سيتم فقدان الشعر في مناطق معينة على شكل تساقط كتل كاملة قد تكون من كل الأجزاء أولاً ولكنها ستنحصر في بقعة معينة من فروة الرأس أو اللحية أو الحواجب والرموش وبالطبع توجد خطورة بالصلع الكامل إذا لم تعالج المشكلة، وقد يكون التساقط مؤلماً أو يظهر بعض الاحمرار في الجلد.
  2. الأظافر
    يمكن أن تسوء حالة الأظافر فتصبح ضعيفة وتنكسر بسرعة أو تصير بها بُقع بيضاء وخطوط صغيرة بيضاء وتفقد أناقتها.
  3. ظهور بعض الشعيرات القصيرة داخل أو على حواف بقع الصلع .

اسباب داء الثعلبة

  1. العامل النفسي
    يبدأ تساقط الشعر بعد موقف نفسي مؤلم أو إحباط نفسي نتيجة عن خسارة شخص عزيز أو فشل في مشروع مهم أو أياً من الصدمات النفسية والتوتر العصبي، لذلك الخوف من المرض وتوقع السوء يزيد الأمر سوءاً حيث يكون العلاج هو تهدئة النفس وراحة البال ليرجع نمو الشعر تلقائياً لوحده.
  2. العامل المناعي
     يظهر داء  الثعلبة عند من يعانون من الأمراض المناعية الأخرى مثل حساسية الأنف والربو وحساسية الجلد بنسبة أعلى حيث يكون الجسم معرض للإصابة بأمراض المناعة أكثر من غيره.
  3. العمر والعِرق
    لا يوجد اختلاف في هذه النقطة حيث داء الثعلبة يصيب الكبير والصغير ولا يختلف باختلاف العرق أو حتى الجنس فالكل في هذا سواء.
  4. العامل العصبي
    يوجد نوع من الأمراض العصبية التي ينتج عنها داء الثعلبة ولكن هذا الأمر قلة نسبته جداً مع تطور العلم.
  5. الوراثة والجينات
    يمكن للوراثة أن تلعب الدور في هذا الموضوع أو وجود خلل جيني في الكروموسومات.
  6. عوامل أخرى مثل بعض الفيروسات كفيروس هربس وأمراض الأسنان والعينين.

أنواع داء الثعلبة

  1. النوع الأول: يبدأ في سن مبكرة (10) سنوات ويستمر لفترة طويلة، ويحدث الصلع الكلي في المستقبل بنسبة (75%).
  2. النوع الثاني: يبدأ في أواخر مرحلة الطفولة وبداية مرحلة البلوغ ويمتد لفترة أقل من ثلاث سنوات، ويحدث الصلع الكلي بنسبة (6%).
  3. النوع الثالث: يبدأ في مرحلة البلوغ المبكر، ويكون أحد الأبوين أو كلاهما مصاباً بارتفاع في ضغط الدم، وهو سريع ويحدث الصلع الكلي بنسبة (39%).
  4. النوع الرابع: يبدأ بعد سن الأربعين ويمتد لفترة طويلة ويحدث الصلع الكلي بنسبة (10%).

علاج داء الثعلبة

  1. العلاج الطبي
    1.  الستيرويدات القشرية: تعمل هذه الأدوية على تقليل المناعة مما يساعد على إعادة نمو الشعر وتؤخذ على شكل مراهم أو حبوب أو الحقن وقد يستغرق العلاج مدة طويلة وتكون أكثر فعالية عند الأطفال.
    2. مينوكسيديل: هو دواء يصفه أطباء الجلدية لإعادة نمو الشعر على شكل مرهم ويستخدم لكل الأعمار مرتين في اليوم ويعطي نتيجة بعد مدة لا تقل عن الثلاثة شهور.
    3. دايفين كريبتون: مع أن هذا الدواء قد يسبب حساسية واحمرار أو حكة إلا أنه قد يكون فعال في المساعدة على إعادة فهم الجهاز المناعي للجسم ولكنه يعطي نتائج بعد مدة.
    4. أنثرالين: يغير هذا الدواء الوظيفة المناعية للجسم ويجب أن يتم شطفه بعد الاستعمال حتى يتم تجنب الحساسية.
    5. يمكن أن تستخدم الأشعة الفوق البنفسجية في بعض الحالات فالكل يتوقف على مدى تقبل المريض وطريقة سير المرض إلا أنه للأسف تكون بعضاً من هذه الأدوية ذات خطورة طويلة الأمد على الجسم بشكل عام بعد العلاج فيجب إتباع إرشادات الطبيب بعناية حتى تتفادى الخطر.
    6. يجب علاج الأمراض المرافقة، كاضطرابات الغدد الصماء، وتسوس الأسنان، والبؤر العفنة، والتهابات الجيوب، واضطرابات النظر.
    7. وإذا كانت البقع صغيرة إلى متوسطة، فبالإمكان إعطاء حقن موضعية من الكورتيزون، ويحدث نمو الشعر تدريجيًا خلال 4-6 أسابيع، ويمكن تكرار الحقن كل شهر ولمدة ثلاثة أشهر متتالية كحد أقصى.
    8. يمكن اللجوء إلى العلاج عن طريق الإيحاء النفسي، بإجراء عدة جلسات لإعطاء إرشادات للمريض عن هذا المرض وأنه لن يؤثر على حياته العملية، مع إدخال مؤثرات صوتية مثل الموسيقي وصوت البحر والطيور، أو الرقية وقراءة القرآن الكريم.
  2. العلاج الطبيعي
    1. العسل الطبيعي : إستخدامه داخلياً وخارجياً بوضعه على مناطق الإصابة. ممكن استخدام العسل الطبيعي لمعالجة مرض الثعلبة وإعادة نمو الشعر بشربه مع الماء صباحاً ومساءً قبل النوم.
    2. الثوم والبصل على رأس اشهر العلاجات البديلة حيث يحك بها على موضع الثعلبة وهناك العديد من المرضى حول العالم استفادوا من هذه التقنيات البديلة لهذا فهي من الأولويات التي يجب تجريبها مع الاهتمام بالعلاج الداخلي.
    3. توجد خلطة رائعة باستخدام الثوم وزيت الصبار والبابونج وصفار البيض ويتم غسل الشعر بيهم وبعدها يغسل بشامبو عادي (يفضل جونسون للأطفال) مرة أسبوعياً لنتائج رائعة.
    4. يمكن أن نحضر خلطة كدهان موضعي من خل التفاح وماء الورد وعود قسط بحري يفضل أن يكون مطحوناً وناعماً، يتم جلب خيشة خشنة وتدليك المنطقة بها حتى الاحمرار فقط وفي حالة وجود دم أو انزعاج فتوقف عن المتابعة، ثم يتم دهن الخليط على المنطقة باستخدام قطنة ويمكن أن تكرر هذه العملية أكثر من مرة يومياً حتى ظهور النتائج.
    5. يمكن إستخدام  4\1 لتر من خل التفاح مع رأس ثوم مفرومة، يتم وضع الثوم مع خل التفاح في زجاجة ثم تغطى بقماش اسود وتترك لمدة 10 ايام . بعد مرور ال10 ايام يتحول لون خل التفاح الى اللون الازرق، تدهن الاماكن المصابة بالثعبلة بهذا الخليط باستخدام قطعة نظيفة من القطن، يتم تكرار تلك الطريقة باستمرار حتى يبدا الشعر في النمو مرة اخرى.

يمكن قراءة :

الصدفية 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *