تأثير السكر على الجسم : كيف توقف تناول السكر خلال 10 أيام؟

  مصنف: صحة 4300 0

لقد اصبح تأثير السكر ومضار السكر معروفة لأغلب الناس في هذه الأيام حتى اطلق عليه اسم السم الأبيض  .فمن المؤكد أن تأثير السكر على الجسم سلبي وأنه يدمر الصحة بشكل عام و يسبب أمراض مزمنة مثل البدانة و السكري من النوع الثاني  وحتى أمراض القلب و السرطان. 

نحن نستهلك السكر اكثر من أي وقت مضى إذ أن معظم الأطعمة المصنعة ممزوجة بنوع من هذا السم الأبيض الحلو .

ومع أنه في وقت من الأوقات كنا نعتقد أن الدهون هي السبب وراء الكرش إلا انه تبين لاحقاً أن هذه النظرية خاطئة و أن البدانة المزمنة ازدادت في مجتمعاتنا منذ أن بدأ مصنعو الأغذية بإضافة السكر بدلاً من الدهون في الأطعمة المفضلة لدينا.

لحسن الحظ أن الضرر الذي يسببه السكر يمكن وقفه و إصلاحه بسهولة نسبياً أي أن تأثير السكر يمكن عكسه تماماً.  ومع أن معظم الحميات الغذائية والرجيم تتطلب أشهر لتظهر نتائجها ، إلا أن نتائج تخفيف استهلاك السكر تظهر سريعاً وسوف تشعر بإيجابية وتحسن بصحتك بشكل عام.  ففي دراسة  أجريت على الأطفال تبين للباحثين أن صحة الأطفال تحسنت بشكل جذري خلال 10 أيام فقط.

دراسة تأثير السكر على الأطفال

استطاع د. روبيرت لستيج وفريقه من الباحثين من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو  أن يخفضوا مستويات الدهون الثلاثية بمعدل 33 نقطة و انخفض الكولسترول السيء  5 نقاط كما وأنخفض ضغط الدم.  وفي 10 أيام فقط انخفض خطر إصابة جميع الأطفال المشاركين في الدراسة بمرض السكري من النوع الثاني.

ومع أن الدراسة أجريت على الأطفال فقط إلا أن النتائج تشير إلى فوائد مماثلة على الراشدين أيضاً .

معلومات مهمة عن تأثير السكر على الجسم

من المهم أن تعرف أن السعرات الحرارية من المصادر المختلفة ليست متساوية.  فمثلاً 100 سعرة حرارية ناتجة من السكر تختلف عن 100 سعرة ناتجة عن السبانخ.  لسوء الحظ هذا ليس ما تروج له شركات الغذاء فهي تصرف ملايين الدولارات لترويج الأغذية ذات السعرات الحرارية المنخفضة على أنها الحل الأمثل والصحي.  في الواقع لا يجدر بنا أن نعد السعرات الحرارية بتاتاً بل يجب علينا أن ندقق في مكونات الغذاء.

من دواعي السخرية أن السكر نفسه يمكن تسويقه على انه خالي من الدسم  وهذا صحيح إذ أن السكر لا يحتوي على الدهن أصلا ولكنه يتحول إلى دهون لتخزينه في جسمنا خاصة اذا تناولت كمية اكبر من التي يمكن للكبد أن يصرفها.  وهذه الكمية صغيرة جداً لذا نحن نتجاوزها باستمرار.

لطاقة يومية من 2000 سعرة حرارية تنصح مؤسسة القلب أن لا يكون أكثر من  10% منها مصدرها السكر وهذا يكون حوالي 12 غرام من السكر.  لمعرفة الكمية فان عبوة واحدة من السكر تحتوي على 85% من تلك  ال12 غرام!   في الواقع نحن لا نحتاج أي سكر في غذائنا فهو لا يحتوي على أي فائدة غذائية  للجسم.  

السكريات الطبيعية الموجودة في الأطعمة هي التي نحتاج إليها.    ولكن كما ذكرنا سابقة فأن السكر يضاف إلي معظم الأطعمة المصنعة لذلك من الصعب تجنبه إلا اذا قرأت التعليمات على المعلبات بدقة.  فمثلاً بعض الأسماء تخفي محتوى السكر منها الفركتوس  والجلوكوز ، النشاء ومحلول الذرة والمالتوز والديكستروز وسكر اللفت والمالتوديكسترين وغيرها.  

 الطريقة الأمثل لتجنب السكر والتوقف عن أكل السكر كلياً هي عدم شراء أي أطعمة مصنعة والاكتفاء بالأطعمة الصحية الطازجة.  وهكذا سوف توقف تأثير السكر على جسمك وتلاحظ الفرق.  

كيف توقف تناول السكر وتنظف جسمك من تأثير السكر

قد لا تعرف أن الجسم يدمن على السكر تماماً مثل المخدرات الأخرى حتى أنه ذهبت بعض الدراسات لتصنيف السكر كعقار وليس غذاء.  

هل جربت مرة أن توقف تناول السكر لفترة ؟  سوف تدرك قوة جذبك للسكر وسلطته عليك.   أثبتت التجارب أن السكر يحفز نفس الأقسام من الدماغ التي تحفزها باقي المخدرات مثل الكوكايين والهرويين.

بغض النظر عن مدى إدمانك على السكر ، يمكنك أن تقلل أو حتى أن تتخلى نهائياً عن الكمية التي تتناولها.  خلاصة الموضوع هي أن الإدمان على السكر قوي جداً عدا كونه سيء جداً بالنسبة للصحة. وعندما تنظر إلى معدلات السكري والبدانة المتزايدة  يتضح لك مدى الضرر من مشكلة السكر.

خطوات الـ “توقف عن أكل السكر”

  1. اتخاذ قرار التوقف عن أكل السكر
    ليس اتخاذ مثل هذا القرار بالشيء الهين إذ أننا في الكثير من الأحيان لا ندرك ما هي الأغذية التي يجب أن نتخلى عنها لمجرد دخول السكر ضمن مكوناتها.  وهناك ثلاثة امتحانات اذا كانت أجبتك على احدى أسئلتها بنعم فأنت بحاجة لتنظيف جسمك من السكر.

    • الامتحان الأول يتعلق بمرض السكري والبدانة:  هل تعاني من مرض السكري من النوع الثاني؟  هل لديك كرش أو تعاني من زيادة بالوزن؟  هل تشعر بحاجة شديدة للسكر والحلويات؟  هل تعاني من صعوبة لخفض وزنك عندما تتبع حميات غذائية تعتمد على تقليل الدهون؟  هل تعاني معدلات مرتفعة من الدهون الثلاثية أو معدلات منخفضة من الكولسترول الجيد أو قالوا لك أن معدل السكر في الدم مرتفع نسبياً؟
    • الجزء الثاني يركز على تعاملك مع الطعام :  هل تأكل حتى عندما لا تشعر بالجوع ؟  هل تعاني من النعاس بعد الأكل ؟   هل تتجنب أي عمل أو شيء بعد الأكل؟  هل تشعر بحاجة إلى الأطعمة السيئة لتشعر بتحسن ؟
    • الجزء الثالث يتعلق بالشعور والعوارض الغير مباشرة:  هل تشعر بانتفاخ في البطن مثل الغازات أو الحرقة أو حتى حركة غير طبيعية في الأمعاء؟ ألم في المفاصل أو العضلات ؟   تشويش في التفكير أو ضعف الذاكرة  أو حتى مزاجية متقلبة ؟   احتقان الأنف أو الحساسية ؟   كل هذه العوارض تأثر على مدى سعادتك و راحتك و تناول السكر هو احد مسبباتها!
  2. توقف تناول السكر كلياً 
    ليس هناك طريقة غير التوقف عن أكل السكر كلياً  فما من حل وسطي أو تدريجي.  من غير المعقول أن تقول للمدمنين تناولوا القليل من الكوكيين فقط أو كأساً واحد من الكحول.  ولكن هذه الخطوة لن تكون صعبة  اذا اتبعت السلسلة المتبقية من هذه الخطوات لإعادة برمجة هرمونات الجسم وحواسه.
    توقف عن أكل السكر بجميع أنواعه و الطحين وحتى المحليات الصناعية التي تسبب شعور الجوع و تبطئ عملية التمثيل الغذائي وبالتالي تؤدي إلى تخزين الدهون.   تخلص أيضاً من أي أطعمة تحتوي على الدهون المهدرجة  و الMSG.  بأسوأ الأحوال ابتعد عن كل المعلبات و الأطعمة المصنعة لمدة عشرة أيام.
  3. لا تشرب سعراتك الحرارية
    إن أي نوع من السكر المذاب هو أسوأ من الأطعمة الجافة التي تحتوي على السكر أو الطحين.   تخيل أن السكر المذاب في السوائل يذهب مباشرة إلى الكبد.  هذا ما يوقف عمل محرك تخزين الدهون في الكبد و يسبب الكرش.
    فأنت لن تشعر بالشبع بل ستتناول السكريات طوال النهار وتشعر انك بحاجة للمزيد.  بالإضافة إلى ذلك فان العصائر والمشروبات التي تحتوي على السكر هي اكبر مصدر للسكر في غذائنا.    تخيل أن قنينة الكولا تحتوي على 15 ملعقة صغيرة من السكر و حتى الجيتوريد (مشروب الرياضة ) يحتوي على 14 ملعقة من السكر!  قنينة واحدة من السكر في اليوم تزيد من نسبة إصابة طفلك بالبدانة بمعدل 60% و تزيد من نسبة إصابة المرأة بالسكري بنسبة تصل إلى 80%.
  4. شغل جسمك على الطاقة من البروتينات 
    احرص على تناول البروتين في كل وجبة خاصة في الصباح – فهو الطريقة الصحيحة لوقف الجوع والشعور بالحاجة للسكر و الحلويات.  ابدأ يومك بتناول بيض طبيعي أو خلطة بروتين أو الحليب الطازج.   تناول المكسرات و الحبوب والبيض والسمك و الدجاج وحتى اللحم على كل الوجبات.
  5. تناول كل ما تستطيع من النشويات ( الصحية)
    نعم هناك العديد من النشويات الصحية و يمكنك أن تتناول ما تريد منها . مثلاً جميع الخضروات تحتوي على النشويات.  ولاكن ابتعد عن البطاطا و البطاطا الحلوة  واللفت لعشرة أيام.  أيضاً ابتعد عن البقوليات لمدة 10 أيام لضمان نجح عملين تنظيف الجسم من السم الأبيض .
  6. حارب السكر بالدهون 
    نعم فالدهون لا تزيد من وزنك  كما يفعل السكر.  بعكس السكر فالدهون تشعرك بالشبع وتعدل مستوى السكر في الدم وهي ضرورية لعمل الخلايا.  أضف إلى وجباتك الدهون مع البروتينات مثل زيت الزيتون و زبدة جوز الهند والأفوكادو و السمك.
  7. كن مستعداً لحالات الطوارئ
    يجب أن  تتجنب أن تكون حالة طوارئ أي جائع و تعاني نقص السكر في الدم لأنك سوف تشتهي تناول الحلويات.  احتفظ دائماً بكيس أطعمة صحية مليئة بالبروتين والدهون للطوارئ مثلاً يمكن أن تحمل بعض المكسرات والجوز واللوز مع قطع فاكهة.
  8. تجنب الأوضاع الحرجة 
    عندما تعاني من الضغط النفسي يختل توازن الهرمونات في جسمك و يرتفع مستوى الكورتزول الذي يجعلك بحاجة للطعام ويزيد الكرش.    أثبتت الدراسات ان التنفس العميق يحفز العصب المبهم الذي يحول التمثيل الغذائي من تخزين الدهون إلى حرق الدهون  ويخرجك من حالة التوتر.  كل ما عليك هو أن تأخذ نفس عميق.
    جرب طريقة التنفس العميق لخمس قبل كل وجبة وانظر الفرق : خذ نفس عميق وعد للخمسة و أخرجه و عد للخمسة وكرر ذلك خمس مرات.
  9. أطفئ نار الالتهاب
    تشير الدراسات إلى أن هناك علاقة مباشرة بين الالتهابات والسكر، فأي خلل في توازن السكر يسبب خلل في الأنسولين.  من الأطعمة الأخرى التي تثير الالتهابات والحساسية هي الأجبان و الألبان  – لذلك ينصح بوقفها لعشرة أيام اذا كنت تعاني من ضف المناعة أو أي نوع من الالتهابات.  اذا كان ذلك صعب فيومين أو ثلاث قد تكون كافية.
  10. النوم ! 
    قلة النوم تثير الجوع للسكر و الحلويات وتخل توازن الهرمونات.  في دراسات على الطلاب الجامعين تبين أن حرمانهم من ساعتين فقط من ال8 ساعات التي ينصح بها من النوم تزيد من هرمونات الجوع وتخفف الهرمونات التي تكبح الشهية.  النوم اهم طريقة للشعور بالجوع.

قمنا أنا و أولادي بتحدي تجربة توقف تناول السكر لمدة عشرة أيام وكانت النتائج مذهلة.  طبعاً لم نقدر على التخلص من السكر 100% لأنه يدخل في الكثير من الأطعمة والمشروبات.  ولكن توقفنا عن إضافة السكر إلى الشاي والقهوة وتوقفنا عن أكل الحلويات خاصة المصنعة.  وفي بعض الأحيان استبدلنا العسل والفواكه للتحلية.  

في اليوم الرابع لاحظت أن نشاطي زاد ولم أعد أشعر بالنعاس وكان تأثير إيجابي على الراحة النفسية.  أنصح الجميع بتجربة هذا التحدي والتواصل معنا لإخبارنا بالنتائج.

يوسف محمود

كاتب ومترجم وخبير برمجة لاكثر من 20 سنة. مهتم بالغذاء والصحة وعلاج الامراض بالاعشاب والطرق الطبيعية.

أقرأ مقالاتي الأخرى