اللسان الجغرافي : تعرف على أعراضه، أسبابه وكيفية علاجه

  مصنف: صحة الفم 1259 0

اللسان الجغرافي  (بالإنجليزية Geographic tongue) هو حالة مرضية متعلقة بالفم غير ضارة تؤثر على على سطح اللسان، فتعطي اللسان مظهراً مختلفاً وتجعله يشبه الخريطة. وهي ليست ناتجة عن إصابة ما مثل حرق اللسان عندما نشرب شيئاً ساخناً. 

يكتسب اللسان هذا المظهر عندما يفقد جزء من طبقة الحليمات الصغيرة (papillae) في بعض الأماكن، ما ينتج عن هذا الفقد عدم استواء سطح اللسان وظهور بعض البقع الحمراء الناعمة وغالباً حافتها مرتفعة على أجزاء منه و تشبه الطفح.

تعطي هذه البقع (الآفات) اللسان مظهرًا جغرافيًا أو يشبه الخريطة. غالبًا ما تلتئم الآفات في منطقة واحدة ثم تنتقل (تهاجر) إلى جزء مختلف من لسانك. يُعرف اللسان الجغرافي أيضًا باسم التهاب اللسان المهاجر الحميد.

على الرغم من أن اللسان الجغرافي قد يبدو مقلقًا ، إلا أنه لا يسبب مشاكل صحية ولا يرتبط بالعدوى أو السرطان. يمكن أن يتسبب اللسان الجغرافي في بعض الأحيان في إزعاج اللسان وزيادة الحساسية تجاه بعض المواد ، مثل التوابل والملح وحتى الحلويات.

 وفي الأغلب ما تصيب متوسطي العمر وكبار السن بنسبة قليلة لا تزيد عن 1-3% من الأشخاص، وهي أكثر انتشاراً عند النساء.

أعراض  اللسان الجغرافي

الإصابة باللسان الجغرافي قد لا تظهر إلا بعد أشهر أو سنوات، وقد يلاحظها أولاً طبيب الأسنان خلال زيارتك له.

قد تشمل علامات وأعراض اللسان الجغرافي ما يلي:

  • بقع (آفات) ملساء ، حمراء ، غير منتظمة الشكل على أعلى أو جانب لسانك
  • تغيرات متكررة في مكان وحجم وشكل الآفات
  • عدم الراحة أو الألم أو الإحساس بالحرقان في بعض الحالات ، وغالبًا ما يتعلق بتناول الأطعمة الحارة أو الحمضية

ومع ذلك فإن الكثير من الناس الذين يعانون من اللسان الجغرافي لا تظهر عليهم أعراض. هناك العديد من الأشخاص المصابين باللسان الجغرافي لا يشكو من الأعراض.

يمكن أن يستمر اللسان الجغرافي لأيام أو شهور أو سنوات. وغالبًا ما يتم حل المشكلة من تلقاء نفسها ولكن قد تظهر مرة أخرى في وقت لاحق. 

يعاني حوالي 1 من كل 10 أشخاص من ذوي اللسان الجغرافي من إزعاج خفيف أو شعور حارق أو مؤلم. هذا غالبًا بسبب أشياء مثل:

  • الأطعمة الحارة أو الحارة أو الحمضية
  • دخان السجائر
  • معجون الأسنان

متى يجب استشارة الطبيب

اللسان الجغرافي هو حالة ثانوية – وإن كانت غير مريحة في بعض الأحيان. ومع ذلك ، قد تشير الآفات الموجودة على اللسان إلى أمراض أخرى أكثر خطورة في اللسان أو أمراض تؤثر على الجسم بشكل عام. إذا كانت لديك آفات على اللسان لم تحل في غضون 10 أيام ، فاستشر طبيبك أو طبيب الأسنان.

أسباب اللسان الجغرافي

سبب اللسان الجغرافي غير معروف ، ولا توجد طريقة لمنع هذه الحالة. قد يكون هناك ارتباط بين اللسان الجغرافي والصدفية وبين اللسان الجغرافي والحزاز المسطح. لكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الروابط الممكنة بشكل أفضل.

لا يوجد سبب دقيق لهذه الحالة ولكن هناك بعض العوامل التي ممكن أن تزيد من خطر الإصابة به وهي :

  1. الوراثة :  يدخل العامل الوراثي أثره ودوره بالإصابة في هذه الحالة فقد يمتلك بعض المصابين باللسان الجغرافي تاريخاً عائلياً لهذا الاضطراب.
  2. من الممكن أن يكون هناك صلة بين اللسان الجغرافي والصداف، مع أن هذه الحالة بسيطة إلا أنها مزعجة جداُ.
  3. قد يحدث نتيجة نقصٍ في فيتامين B.

عوامل الخطر

أسفرت الدراسات التي أجريت على العوامل التي قد تترافق مع زيادة خطر الإصابة باللسان الجغرافي عن نتائج مختلطة. تتضمن العوامل التي من المحتمل أن ترتبط بزيادة المخاطر ما يلي:

  • تاريخ العائلة. لدى بعض الأشخاص ذوي اللسان الجغرافي تاريخ عائلي للاضطراب ، لذلك قد تزيد العوامل الوراثية الموروثة من خطر الإصابة.
    اللسان المتشقق. غالبًا ما يعاني الأشخاص ذوو اللسان الجغرافي من اضطراب آخر يسمى اللسان المتشقق ، والذي يظهر على شكل أخاديد عميقة (شقوق) على سطح اللسان.

المضاعفات

اللسان الجغرافي هو حالة حميدة. فهو لا يشكل تهديدًا على صحتك ، ولا يسبب مضاعفات طويلة الأمد أو يزيد من خطر تعرضك لمشاكل صحية كبيرة.

ومع ذلك ، فإن القلق بشأن الحالة شائع إلى حد ما للأسباب التالية:

  • قد يكون مظهر اللسان محرجًا ، اعتمادًا على مدى ظهور الآفات
  • قد يكون من الصعب أن تطمئن إلى أنه لا يوجد شيء خاطئ في الواقع

علاج اللسان الجغرافي

تماماً مثل الأسباب لا يوجد علاج حقيقي لهذه الحالة حتى الأن. 

قد يساعد تناول مكملات الزنك وفيتامين B في هذه الحالة، ولكن هذا لا يعني العلاج الكامل.

بما أن الإصابة باللسان الجغرافي لا تسبب أية أعراض خطيرة أو ألم في معظم الحالات، فلا خوف منه أبداً.  ولكن إذا كنت تعاني من ألم شديد ومستمر ، فيمكن أن يساعدك الدواء. قد يصف لك طبيبك أو طبيب الأسنان ما يلي:

  • مسكنات الآلام المتاحة دون وصفة طبية
  • مضادات الالتهاب
  • يشطف الفم بالمخدر
  • الستيرويدات القشرية التي تضعها على لسانك
  • مكملات الزنك

قد يساعد أيضًا في الحد أو تجنب أشياء مثل:

  • تبغ
  • الأطعمة الساخنة أو الحارة أو الحمضية أو المكسرات المالحة المجففة
  • معجون أسنان مع إضافات أو عوامل تبييض أو نكهة ثقيلة (معجون الأسنان للأسنان الحساسة هو الخيار الأفضل)
  • تجنب التوتر والقلق الزائد، والبعد عن الانفعالات العصبية والضغوط النفسية.
  • تجنب تناول الحلوى ذو النكهة العالية أو غيرها من المنتجات الغذائية التي تحتوي على نكهة عالية من مكسبات اللون والرائحة.

بعض الأطباء ينصحون بعلاجات ولاكن لا دليل علمي على أن هذه العلاجات مفيدة. 

  1. الإكثار من تناول السوائل، والحرص على تناول كميات وافرة من الماء بشكل منتظم على مدار اليوم، كما يمكنك تمرير قطعة من الثلج على اللسان، والإكثار من تناول الفواكه التي يوجد بها نسبة عالية من الماء كالخيار والبطيخ، والعصائر النباتية، والشاي الأخضر، والنعناع لاحتوائه على خواص مضادة للبكتريا تمنع من تراكم البكتريا بالفم، وذلك لتحفيز إنتاج اللعاب الذي يقوم بدوره على الحفاظ على صحة الفم والأسنان.
  2. الحدّ من تناول الكافيين كالقهوة والشاي والنسكافية، وكذلك المشروبات الكحولية.
  3. خل التفاح يُعد خيار علاجي جيد، وذلك لأنه يساعد على استعادة توازن درجة الحموضة الطبيعية في الفم ومحاربة العدوى، فقط قم بمزج ملعقة كبيرة من خل التفاح مع ربع ملعقة صغيرة من صودا الخبز في كوب من الماء، واستخدامها كغسول أو مضمضة للفم كل ثلاث مرات في اليوم.
  4. الحرص على النظافة اللازمة والصحيحة للفم، وذلك عن طريق تفريش الأسنان جيدا مرتين يوميا والخيط السني بانتظام، مع تجنب استخدام معاجين الأسنان التي تحتوي على مركبات لمكافحة الجير أو للتبييض.
  5. تجنب كشط اللسان عند الذين يعانون من اللسان الجغرافي.
  6. إذا تواجد بقع حمراء على اللسان يمكنك مزج كميات متساوية من بروكسيد الهيدروجين مع الماء الدافئ، ويتم تمريرها على المنطقة المتضررة باستخدام قطعة قطن لبضع ثوانِ ثم تغسل بالماء البادر، نظرا لاحتوائها على خواص مضادة للجراثيم وبالتالي تمنع من نمو البكتريا في الفم، مما يقلل من خطر العدوي.
  7. يحتوى النعناع على مضادات طبيعية للبكتيريا تعمل على منع نمو وانتشار البكتيريا الضارة داخل الفم. بالإضافة لذلك يساعد النعناع على ترطيب الالتهابات وانتعاش النفس. قم بغلي كوب من شاي النعناع ثم ضعه في الثلاجة لمدة نصف ساعة، ثم تناوله. قم بشرب شاي النعناع عدة مرات يوميا. أو قم بتناول أوراق النعناع الطازجة أو مضغ علكة بنكهة النعناع.
  8. ينصح الأطباء باستخدام فيتامين ب لعلاج تشققات اللسان والتهاباته وكذلك القضاء على البقع التي تظهر على اللسان، لذلك يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين ب وفيتامين ب12 أيضا. من أمثلة هذه الأطعمة: الحبوب، البيض، اللبن، الجبن، الزبادي، السالمون، الأفوكادو، الشوفان، الموز، الديك الرومي والكبد. يمكنك أيضا تناول فيتامين ب كمكملات غذائية ولكن لابد من استشارة الطبيب أولا.
  9. ينصح الأطباء بتناول الأطعمة الغنية بالزنك أو تناول الزنك كمكملات غذائية مثل برشام وكبسولات الزنك، ولكن يُفضل استشارة الطبيب أولا. من الأطعمة الغنية بالزنك: اللحوم الحمراء، السمك، المحار، الكابوريا، اللبن، الجبن، البقوليات، العدس، الزبادي والسبانخ.
  10. يحتوى  الألوافيرا على مواد طبيعية مضادة لالتهابات اللسان ومعالجة لالتهابات الفم بصفة عامة، كما أنها تعمل على علاج حالات ضيق التنفس تماما مثل الجلسرين النباتي. فقط قم بوضع القليل من جيل الألوافيرا على لسانك لمدة عشر دقائق ثم اغسله جيدا بالماء الفاتر. تُستخدم هذه الوصفة مرتين أو ثلاثة مرات يوميا. أو قم بغسل لسانك باستخدام عصير عشب الألوافيرا مرتين أو ثلاثة مرات يوميا.

 

المصادر

يوسف محمود

كاتب ومترجم وخبير برمجة لاكثر من 20 سنة. مهتم بالغذاء والصحة وعلاج الامراض بالاعشاب والطرق الطبيعية.

أقرأ مقالاتي الأخرى