القراءة

القراءة – مدى اهمية القراءة وتأثيرها على حياة الانسان

القراءة هي غذاء الأرواح  والأفكار، وهي من أهم وسائل التعلم الإنساني التي من خلالها يكتسب الإنسان العديد من المعارف والعلوم والأفكار، فبواسطتها يتطور الانسان وتفتح أمامه آفاقاً جديدة. فهي كانت  ولا تزال من أهم وسائل نقل ثمرات العقل البشري وآدابه وفنونه ومنجزاته ومخترعاته، وهي الصفة التي تميز الشعوب المتقدمة التي تسعى دوماً للرقي والصدارة.

تختلف أهمية القراءة لدى الأشخاص باختلاف ميولهم واهتمامتهم، فمنهم من يعتبرها وسيلة جيدة ومفيدة للاستمتاع بوقت الفراغ، ومنهم من يعتبرها ضرورة ومنهجاً للحياة. إلا أن القراءة تتجاوز حدود المتعة والمعرفة لما لها من فوائد عديدة تعود على الصحة العقلية والقدرات الذهنية.

فوائد القراءة  على الصحة العقلية والقدرات الذهنية

  1. تقوية الوصلات العصبية :  تُعد القراءة من أكثر الانشطة التي تحفّز الدماغ للقيام بمهامه وتُطّور القدرات الدماغية التواصلية والتحليلية، خصوصاً لدى الأطفال واليافعين كما وتقوّي عمل الوصلات العصبية الموجودة في الدماغ.
  2. تعزّز التركيز :  إن العمليات التي يقوم بها الدماغ أثناء قراءة النصوص وتحليلها تتنوع بين التأمل والتفكير والتخيّل والتحليل وربط الظواهر مع مفاهيمها، ما يؤدي إلى تنمية القدرات التأملية والتعبيرية الكتابية منها والشفوية، وتطوير القدرات التحليلية، ورفع مستوى التركيز.
  3. تطوير القدرات الإبداعية :  القراءة تمكّن الفرد من التفكير بشكل غير مألوف، وتمكنّه أيضاً من الإتيان بما هو غير مسبوق نظراً لتجدد أفقه الثقافي والفكري المستمر نتيجة القراءة والاطلاع. وقد ربط العديد من المختصين بالصحة العقلية مدى تطور القدرات الإبداعية لدى الأفراد بمعدلات القراءة والمطالعة.
  4. تنشيط الذاكرةفالقراءة تقلل من فقدان الذاكرة وتخفف من الاصابة بمرض الزهايمر.
  5. مقاومة الاكتئاب والتوتر:  تلعب القراءة دوراً في تقليل معدلات الاكتئاب والتوتر العصبي، لأن القارئ يكتسب أبعاداً فكرية جديدة قد تقلل من سلبية أفكار معينة اكتسبها بفعل بعض التجارب الاجتماعية والشخصية. وتعد القراءة أحد مقاومات الأمراض العصبية البسيطة مثل الصداع والأرق.
  6. تنمية الجانب المعرفي : من فوائد المطالعة تنمية الجانب المعرفي لدى القارىء في المجال الذي يقرا فيه، كما تمكنه من اكتساب الخبرات والمعارف والنظر لوجهات نظر مختلفة حول المواضيع والمجالات المتعددة.
  7. زيادة الحصيلة اللغوية : مما يكسب القارىء رصيداً من المفردات والتراكيب التي تعينه في التعبير عن نفسه وفي الكتابة والتأليف.
  8.  التأثير الايجابي على شخصية القارئ : أثبتت دراسة اجريت على عدد من هواة القراءة ، وتبين أن المتعة التي يحصلون  عليها عند قراءةالكتب تخلق منهم أشخاصا أكثر عطاء ، وايجابية عن غيرهم ممن لايقرأون ، إذ يقبلون على التطوع والعمل الخيري بشكل كبير .
  9. الهدوء :  قراءة النصوص الروحانية يقلل ضغط الدم ويجلب الشعور بالهدوء،كما أُظهر حديثاً أن قراءة كتب تنمية الذات تساعد الأشخاص اللذين يعانون من بعض اضطرابات المزاج والامراض العقلية.
  10. المساعدة على النوم الهادئ : طريقة فعالة مجربة للتخلص من الأرق ، والرغبة في النوم ، وضع كتاب بجانب السرير وقراءة بضع صفحاته منه قبل الخلود في النوم، احساس ممتع يمنح الجسم والعقل هدوءا وصفاء ذهنيا يساعد النوم الهادئ العميق .
  11.  تغيير الأفكار السلبية :  تكسبك المطالعة وخاصة قراءة كتب تطوير الذات القدرة على تشخيص عيوبك الداخلية وتعطيك القدرة على التخلص منها ومن ثم تستطيع أن تفعل ما تؤمن به بدون كسل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *