الاسعافات الأولية

الإسعافات الأولية – معلومات و أساسيات في الإسعافات الإولية

إن التعرف على مبادئ الإسعافات الأولية أصبح من أساسيات الحياة ، فقد يواجه الإنسان ظروفا ومواقف صعبة تفرض نفسها فجأة ودون إنذار، وعندما يكون لدى الإنسان المعرفة والدراية بكيفية التصرف في مثل هذه الظروف والمواقف فإن ذلك قد ينقذ حياة إنسان، تلك الحياة التي لا تقدر بثمن.عند تعرض الإنسان  للإصابة في أي موقف سواء كان في العمل أو بالخارج، يتم اللجوء إلى إسعاف المُصاب بشكل ضروري وحيوي، من أجل الحدّ من المضاعفات التي من الممكن أن يتعرض لها الإنسان نتيجة حدوث الإصابة. كما تساعد الإسعافات على سُرعة العناية بالشخص المُصاب في موضع الحدث، مما يمنع حدوث أي مُضاعفات أو إصابات أخرى له.

أهمية الإسعافات الأولية

قد يقع الكثيرون في مأزق وحيرة عندما يتعرض شخص ما لحادثة أو لنوبات مرض ما. وقد تقف أنت نفسك عاجزا عن تقديم بعض الإسعافات التي تدعم حياته حتى يتم نقله إلى أقرب مستشفى أو عيادة طبية ولا يرتبط الاحتياج لمثل هذه الإسعافات بمكان ما، وإنما نجد الحاجة إليها في الشارع، مكان العمل ،المدرسة ، الجامعة، المنزل، أماكن العطلات كالحدائق العامة والشواطئ.

الهدف من الإسعافات الأولية

الهدف من إجراء الإسعافات الأولية هو إنقاذ حياة المصاب أولا و التقليل قدر الإمكان من الآثار الضارة المترتبة على الإصابة بأسرع ما يمكن حتى استكمال إسعافه.

الدقائق الأولى قد تكون مهمة جدا للحفاظ على حياة المصاب لذل يجب المبادرة فورا بالإسعافات الأولية. إن الإسعافات الأولية هي عناية طبية فورية ومؤقتة، تقدم الإنسان أو حيوان مصاب أو مريض، بغرض محاولة الوصول به إلى أفضل وضع صحي ممكن لأوات أو مهارات علاجية بسيطة إلى وقت وصول المساعدة الطبية الكاملة.

    1. إنقاذ حياة المريض من خطر محقق:
      • مثل إيقاف نزيف من شريان كبير
      • عمل تنفس صناعي لمصاب مهدد بتوقف التنفس.
      • أو تدليك القلب لمريض توقف قلبه.
    2. إزالة الآلام:
      • مثل وضع جبيرة لمصاب يكسر أو خلع مع إعطاء مسكن.
      • علاج المغص المعوي الكلوي..إلخ
      • رباط ضاغط لجزع المفاصل
    3. منع المضاعفات:
      • مثل منع تلوث الجروح بتطهيرها وتضميدها بالغيارات المعقمة.

أربع إسعافات أولية موجودة في كل مطبخ

عند وقوع أي حادث طارئ في البيت مثل الحروق البسيطة و الحاجة للإسعافات الأولية يمكنك التفكير في محتويات مطبخك فسوق تجدين ما يساعدك، والآن تعرفي على كيفية استخدام البصل والملح و العسل والشاي الأخضر في الإسعافات الأولية.

  1. البصل:
    يستخدم البصل كعلاج موضعي في علاج الحروق فور حدوثه ويستخدم أيضا في علاج لدغات النحل ويمكنك استخدامه بوضع شريحة من البصل على مكان الحرق أو اللدغة.البصل الأخضر- وفوائده الصحية المذهلة لجسم الانسان
  2. الشاي الأخضر:
    للشاي الأخضر فوائد عديدة من تعزيز جهاز المناعة و حتى صحة القلب، ولكن يمكن استخدامه أيضا في إسعاف العيون المنتفخة، فالكافيين الموجود فيه يساعد على تهدئة التورم وتضيق الأوعية الدموية.فوائد الشاي الأحمر – 9 أهم تسعة فوائد صحية وجمالية للشاي
  3. العسل:
    للعسل فوائد عديدة ومنها أنه يساعد الجسم على التخلص من لكحول الموجود في الجسم أسرع بالإضافة إلى أنه غني بالبوتاسيوم والذي يفقده الجسم عند الإصابة بالسكر، كما يستخدم في تهدئة الحروق.العسل الأسود  – تعرفوا على الفوائد الصحية المذهلة للعسل الأسود على جسم الانسان
  4. الملح:
    الملح يحتوي على خواص مضادة للالتهابات ويعتبر علاج جيد جدا لعلاج التهاب الحلق باستخدامه مع الماء كغرغرة.

واجبات المُسعف

هناك عدّة واجبات على المُسعف القيام بها، وهي كما يأتي:

  • إبعاد الأشخاص الفضوليين من حول الشخص المُصاب.
  • ملاحظة عدم توقف الشخص المُصاب عن التنفس.
  • إبلاغ الشرطة عند حدوث أي إصابة.
  • استدعاء الطبيب بشكل فوري عند حدوث الإصابة.
  • تجهيز كل الأمور اللازمة للإسعافات الأوليّة مثل الأربطة الضاغطة، والجبائر، والمواد المُطهرة للجراح.
  • عمل الإسعافات الخاصة بالصدمات العصبية في حال حدوثها.
  • عدم المساس بالشخص الذي يُعاني من الغيبوبة، لكن يجب تدفئته، فمن الممكن أن يكون سبب الغيبوبة هو نزيف في الدماغ، أو تناول مواد سامة، أو زيادة في نسبة السكر في الدّم، أو التسمم المعدني.
  • استجواب الشخص المُصاب في حال كانت حالة جنائية، والاحتفاظ بكل المعلومات التي تُفيد التحقيق.
  • تحديد حالة المُصاب من أجل إسعافه، وتكون عن طريق القيام بعدة إجراءات وهي:
  1. استجواب المُصاب من أجل الحصول على تاريخ الإصابة، ثم فحصه بشكل دقيق، وفي حالة حدوث إغماء لا يُعرف بسببها ما إن كان المُصاب حيّاً أو ميّتاً، يجب عمل الإسعافات الأوليّة له على أنه حي إلى أن يثبُت العكس.
  2. العمل على إيقاف النزيف بأي شكل كان. في حالة كان المُصاب يعاني من الكسور، يجب على المُسعف وضع العضو المكسور داخل جبيرة مؤقتة.
  3. العناية بالشخص المُصاب بالصدمة العصبية، عن طريق تدفئته باستخدام السوائل الساخنة.
  4. تدبير أي وسيلة تنقّل من أجل نقل الشخص المُصاب إلى أي مستشفى قريب.
  5. قياس العلامات الحيوية للشخص المُصاب.
  6.  فحص الشخص المُصاب بشكل كامل مع الاهتمام بالإصابة سواء كانت كبيرة أو صغيرة.
  7. عدم الانفعال أو الخضوع للعواطف، بل يجب المحافظة على هدوء الأعصاب.

المراجع/
https://www.webmd.com/first-aid/default.htm

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.