الأكزيما

الأكزيما – أعراضها والاسباب وراء ظهورها وطرق علاجها

الأكزيما من الأمراض الجلدية الشائعة المزمنة، وتظهر بشكل بثور تسبب احمراراً وتورماً للجلد مع حدوث تقيح وتقشر وافرازات جلدية يصاحب ذلك حكة شديدة ومزعجة، ويمكن ان تنتهي بالاصابة بالجراثيم المجهرية وخصوصاً بكتيريا. لا يقتصر ظهورها على فئة عمرية معينة ، ولكنها أكثر شيوعا بين الأطفال والبالغين.

أعراض الأكزيما

  1. بقع على الجلد تثير الحكة، جافة.
  2. حكة شديدة و تزداد شدتها خلال الليل.
  3. احمرار.
  4. طفح جلدي يظهر ثم يختفي.
  5. جلد حرشفي ، تقشر وزيادة سمك الجلد .
  6. انتفاخ في مناطق معينة .
  7. اسوداد في مناطق معينة من الجلد .
  8. نتوءات جلدية صغيرة وبارزة تُفرز سائل.

أنواع الأكزيما

  1. الإكزيمـا المحــددة (البقعية): وتظهر علي شـكل بقع محـددة دائرية أو بيضاوية وتكون حمراء تغطيها قشـور صمغية أو حبيبات وفقاقيع صغيرة وتصيب الإكزيمـا المحددة عادة الذراعـين والفخذين وقد تصيب الجـذع وعادة تصيب كبار السـن.
  2. الإكزيمـا الميكروبية: عبارة عن تفاعل إكزيمـي يحـدث بالجــلدالمجـاور للإكزيمـا البقعيـة.
  3. إكزيمـا الـدوالي: تظهر بأسـفل السـاقين في المرضي المصابـين بـدوالي الساقين ، وقد تحدث أيضا بـدون وجـود دوالي . وفي الحـالتين يحتقن الجـلد نتيجة تراكم كميـات من الـدم به ، وبعـد فـترة يبـدأ حـدوث تغـيرات إكزيميـة في الجــلد (السـاقيـن).
  4. إكزيمـا عسـرة التعرق (بومفولكس): نوع من الاكزيمـا مجهولة السبب تأخذ الشكل الحـاد يصيب الأصابع وراحة اليدين وأخمص القدمـين. ويظهر علي شـكل فقاعات صغيرة في البداية لمدة عـدة أيام ثم تجف الفقاعات ويتقشـر الجـلد لتظهر دفعة جـديدة، وهكذا حتى تنتهي فـترة نشـاط المرض التي قد تسـتمر أسـابيع. ويصاحب ظهور الفقاعات حـكة شـديدة. وقد أثبتت الأبحـاث الحـديثة عـلاقة (البومفولكس) بالحالة النفسـية وفي بعض الحـالات وجـد أيضـا علاقة تنيـا بالقدمين مع ظهـور البومفولكس.
  5. الإكزيمـا الجـاف: نوع من الإكزيمـا يصيب كبار السـن بالجفـاف وذلك لقلة إفراز الغـدد الدهنيـة في تلك المرحـلة من العمـر. ويزيـد الجفـاف في فصل الشـتاء خاصة عندما يقل إفراز العرق يؤدي ذلك إلي حدوث الجفـاف. ويظهر علي الجــلد الجـاف شـقوق سـطحية، كما يصاحب التشـقق إحمـرار بسـيط في المناطق المصابة مثل الساقين والبطن والفخذين والساعدين ويصاحبها الشعور بالحكة.
  6. إكزيمـا ربات البيوت: يعتبر هذا النوع من الإكزيمـا الأكثر شـيوعا وخاصة بين ربات البيوت وهو يصيب اليدين وينتج من تعرض الجـلد للمواد الكيماوية المتوفرة في المنظفـات والصابون والماء بكـثرة علي فـترات طويلة. وتبدأ الاصابة بجفـاف جــلد الأصـابع وإحمراره وبعـد ذلك تظهـر القشـور ويتشقق الجـــلد.
  7. الإكزيمـا الدهنيـة: من الأنواع الشائعة للإكزيما وهي تصيب المناطق المشعره والغنية بالغدد الدهنية كفروة الرأس وهناك دور لزيادة إفراز الغـدد الدهنية (البويغاء البويضة) تلعب دورا هاما لحدوث المرض وهي خمـائر محبة للدهن، ويصيب المرض الشباب وحديثي الولادة. وتظهر علي شكل بقع حمـراء كبيرة مغطاه بحطاطات حمـراء وقشـور سـميكة وعالقة في فروة الرأس (الرضع خاصة) والحاجبين والأجفـان وخلف الأذن وتحت الأبطـين والثديين.
  8. إكزيمـا الثـدي: تصيب إكزيمـا الثدي الحلمـة والمنطقة المحيطة بهـا، وتعتبر أكثر حدوثا في الإناث خاصة الحوامل والمرضعـات وتكون عادة علي شكل إحمـرار تغطيها قشـور صمغيـة ويتشـقق الجــلد مسـببا آلامـا خاصة عند الرضـاعة.

أسباب ظهور الأكزيما

  1. العامل الوراثي: يلعب الأستعداد الشخصي أو التكوين الوراثي للشخص دوراً واضحاً في أصابته بالإكزيما، ويقال إنه إذا كان كلا الوالدين يعانيان من الاكزيما فان هناك احتمال 80% أن يعاني الأبناء منها ايضا.
  2. العامل الغذائي: لوحظ أن بعض الأطعمة قد تمثل عوامل مهيجة للإكزيما مثل الحليب والبيض والفول السوداني والقمح؛ والأسماك وغيرها.
  3. العامل البيئي: العوامل البيئية المحيطة كالمواد الأستنشاقية التي تشمل غبار المنزل وحبوب اللقاح والشعر وفضلات الحيوانات والطيور وغيرها، أيضا العامل البيئي يعني التقلبات الجوية التي تؤثر على حالات الأكزيما، فبينما تسـوء حالة البعض في الشـتاء فإن البعض الآخر تزداد معاناتهم مع المرض في الربيع والصيف، والتعرض لأشـعة الشمـس قد يكون مفيدا لبعض الحالات ولكنه قد يكون ضارا لحـالات أخري حسب نوع الاكزيما.
  4. العامل النفسي: لوحظ أن زيادة التوتر النفسي يزيد من قوة أعراض المرض وذلك بسبب وجود علاقة بين الخلايا العصبية وبين الخلايا المؤثرة في التفاعلات المناعية.
  5. قد تتولد الإكزيمه أو تتفاقم، نتيجة التعرض لعوامل محفزة متوافرة في المواد المستعملة بشكل يومي، مثل:
    1. الصوف والأقمشة الاصطناعية.
    2. الصابون ومواد أخرى تجفف الجلد.
    3. الحرارة والتعرّق.
    4. وقد تتفاقم الإكزيما نتيجة لجفاف الجلد .

علاج الأكزيما

  1. العلاج الجهـازي : ويشمل الأدوية التي تقلل من الحكة مثل مضادات الهستامين ، كما تستعمل المضادات الحيوية في حالة حـدوث مضاعفات للإكزيمـا في صورة التهابات ميـكروبيــة.
  2. عقـار الكورتيزون: يعتبر الكورتيزون من أكثر العقاقير فعالية في عـلاج إكزيمـا الجـلد وهو يسـتخدم موضعيا علي هيئة كريم أو مراهم ، وينصح بوضع كمية ضيئلة جدا من الكريم أو المرهم على  الأماكن المصابة فقط . وقد أثبتت التجارب العلميـة أن اسـتخدام العـلاج الموضعي بهذه الطريقة مرة يوميا كان له الأثر الفعال في تحسـن حالة مريض االأكزيمـا ولا داعي للقلق من اسـتخدام دهانات الكورتيزون طالما تستعمل بالطريقة الصحيحة (كمية قليلة والتدليك علي الجـلد حتي تتشـرب تماما).
  3. القطـران: قد يضاف القطران لبعض العقاقير التي تسـتخدم موضعيا علي الجـلد ولكن رائحته ومظهره لا يشـجعان على  إسـتعماله فيقتصر دوره على  معالجـة الحــالات الشـديدة في المسـتشفيات.
  4. العــلاج الموضعي: تسـعمل الغسـولات أو الكريمـات أو المراهـم ، ويفضل اسـتخدام الغسـولات في الأكزيمـا الحـادة والمراهم في الاكزيمـا المزمنـه أو الجـافة، وتعتـبر برمنجانات البوتاسـيوم من أشـهر الغسـولات المسـتخدمة في حـالات الإكزيمــا.

العلاجات المنزلية للاكزيما

  1. زيت جوز الهند  هو واحد من العلاجات الأكثر شعبية  التي تستخدم لعلاج الأكزيما، نظرا لخوصاه المضادة للفطريات والجراثيم والميكروبات والأكسدة.
    بالإضافة إلى ذلك، بل هو مخزن من الفيتامينات والعناصر الغذائية الصحية، مثل حمض اللوريك والفيتامينات K و E، فيمكنك تطبيق زيت جوز الهند مباشرة على المنطقة المصابة عدة مرات في اليوم للحصول على الإغاثة الفورية والتخفيف من الحكة والآلام المصاحبة للأكزيما.
  2. يحتوي دقيق الشوفان على خصائص مضادة للالتهابات، لذا يمكنك الجوء إليه في علاج الأكزيما، كما أنه يعمل على تهدئة الأعراض المصاحبة بظهورها مثل الاحمرار والالتهابات والحكة، فقم بنقع جسمك في كوبين من دقيق الشوفان الناعم إلى حوض الاستحمام المملوء بالماء الفاتر، لمدة لا تقل عن 15 إلى 20 دقيقة، وثمة خيار آخر، إضافة ملعقة كبيرة من الحليب البارد إلى ملعقتين من دقيق الشوفان ووضعه على المنطقة المصابة، لمدة 15 إلى 20 دقيقة.
  3. يستخدم الكركم على نطاق واسع في علاج الأمراض الجلدية المختلفة، بما في ذلك الأكزيما، فهو مفيد للعناية بالبشرة بفضل احتوائه على خواص مضادة للأكسدة، بالاضافة الى احتوائه على الكركمين العنصر النشط في الكركم، لديه خصائص مضادة للالتهابات وللجراثيم التي تساعد في علاج التهاب وحكة، فقم بمزج نصف ملعقة صغيرة من الكركم مع الحليب لعمل معجون، ضع العجينة على الجلد المصاب مرتين يوميا حتى يزول الاحمرار والحكة.
  4. جل الصبار لديه العديد من الخصائص التي تجعل منها علاج فعال لعلاج الأكزيما ، لاحتوائه على خصائص مضادة للالتهابات التي تساعد على تهدئة الحكة والالتهابات، وخواص مضادة للجراثيم تساعد على منع المزيد من العدوى الجلدية، فقم باستخراج جل الصبار من نبات الصبار ووضعه على المنطقة المُصابة لبضع دقائق، ثم يغسل جيدا بالماء الفاتر.
  5. البابونج هو علاج شعبي يحتوي على مركبات الفلافونويد التي لديها خصائص مضادة للالتهابات، والتي تساعد على تقليل الحكة والالتهاب والتورم والاحمرار، فقم بإضافة ملعقة كبيرة من أزهار البابونج المجفف إلى كوب واحد من الماء المغلي لمدة 15 دقيقة على الأقل، واتركها حتي تهدأ وبعد ذلك قم ببلل قطعة نظيفة من القماش فيه ووضعه على الجلد المصاب لمدة 10 إلى 15 دقيقة، يكرر هذا العلاج ثلاث مرات في اليوم لحين زوال الأعراض.
  6. تحتوي جوزة الطيب على خصائص مضادة للالتهابات تساعد على الحد من الالتهابات وتخفيف الألم من الأكزيما، وهذا هو أحد الأسباب التي تجعل جوزة الطيب عنصر مشترك في منتجات التجميل، يمكنك كشط جوزة الطيب الطازج وطحنه جيدا للحصول ثم أضف عليه ملعقة صغيرة من زيت الزيتون حتي تتشكل عجينة متماسكة، ثم توضع على المنطقة المتضررة لمدة 15 : 20 دقيقة، ثم يغسل بالماء الفاتر.
  7. يحتوي الخيار على نسبة عالية من الماء، إلى جانب خصائصه المضادة للالتهابات، فقم بوضع شرائح رقيقة من الخيار على الجلد المُصاب لمدة ساعة، ثم تغسل جيدا بالماء الفاتر، يكرر ذلك أربعة مرات في اليوم لمدة شهر للحصول على النتيجة المثلي.

تعليق واحد على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *