جرثومة المعدة

اعراض جرثومة المعدة

جرثومة المعدة أو “البكتيريا الحلزونية”  تعد من أبرز المشاكل التي تصيب الجهاز الهضمي، فهي عبارة عن بكتيريا حلزونية الشكل ،تعيش في المعدة وتتسبب في تعرضها لمشاكل متعددة، مثل تلبك في المعدة وفقدان الشهية وقد تؤدي إلى قرح والتهابات ونزيف، وفي بعض الحالات يتعرض المصاب لأورام . إن خطورة جرثومة المعدة، أو الميكروب الحلزوني تتمثل في إهمال علاجها، أو عدم اكتمال فترة العلاج حتى نهايتها والتأكد من القضاء على الميكروب، وهنا تتسبب في تعرض المصاب لقرحة في المعدة، أو الاثنى عشر، فضلا عن الالتهابات. مسميات أخرى: الجرثومة الملوية البوابية – البكتيريا الحلزونية – هيليكوباكتر بيلوري. تصيب جرثومة المعدة حوالي 60% من سكان العالم البالغين، وهناك العديد من العلاجات الطبيعية الممكنة والأعشاب التي تساعد على ذلك، تعرف عليها في هذا المقال.

علاقة البكتيريا الحلزونية و سرطان المعدة

إن سبب حدوث السرطان غير معلوم بشكل عام، ولكن بالفعل تعرض بعض المصابين بالميكروب للسرطان ،لأن إهمال “جرثومة المعدة” يتسبب في التعرض للأنيميا الناتجة عن نقص الحديد وفيتامين “B 12″، فضلا عن نقص الصفائح الدموية غير معلومة السبب، بسبب النزيف الذي يحدث في الجهاز الهضمي وبسبب القرح التي كونها الميكروب .

هل الجرثومة مُعدية؟

لا نعلم بالتأكيد كيفية انتقالها، لكن الدراسات أثبتت ازدياد نسبة الإصابة عند أفراد منزل المصاب، ولكن لا يعزل المصاب إنما يُحافظ على نظافة مصادر الطعام والشراب.

اسباب الاصابة بجرثومة المعدة

المسببات التي تُؤدّي إلى انتشار وإصابة الإنسان بجرثومة المعدة غير معروفة تماماً، إلا أنّنا نذكر بعض منها :

  •  الجرثومة تنتقل غالباً للإنسان عن طريق اللّعاب، حيث من السّهل انتقال العدوى بين أفراد الأسرة الواحدة إذا كان أحد أفرادها مُصاباً بجرثومة المعدة.
  • عن طريق البراز، خاصّةً عند الأطفال، فلذلك يجب الانتباه إلى غسل اليدين بعد استخدام المراحيض العامّة، والإهتمام بالنّظافة الشخصيّة بشكل عام.
  • ويمكن أن يُصاب النّاس بجرثومة المعدة بوساطة الماء أو الطّعام الملوّث، لذلك وجب غسل الخضروات والفواكه جيداً .
  • وجود خلل في آليّة حماية جدران المعدة والأمعاء من الأحماض التي يتم إفرازها، مما يُحدث تقرحاً أو التهاباً في المعدة.
  • وجود بكتيريا Helicobacter pylori، وهي من أكثر المسببات لهذا المرض. الإكثار من شرب الكحوليات.
  • الاستعمال المتكرر والمستمر للأدوية المضادة للالتهابات.
  • الإكثار من التدخين أيضاً قد يسبب مرض جرثومة المعدة .
  • الإصابة بتملازمة زولنجر إلسون، أو عند الأشخاص الذين يحملون فصيلة دم O.

اعراض مرض جرثومة المعدة

  • التجشؤ، وهو من أهم أعراض الجرثومة المعوية: 
  • الشعور بألم حاد في المنطقة العليا من المعدة. 
  • الشعور بحرقة شديدة في منطقة المريء والحنجرة نتيجة لارتفاع نسبة الحموضة.
  • ارتجاع الطعام نحو المريء. 
  • الشعور بضيق شديد فى التنفس و التقيؤ، والغثيان، والانتفاخات والغازات، والدوار.
  • انسداد صمامات القلب، وهي من الأعراض المضاعفة.
  • انخفاض معدل الحديد في الدم مما يسبب الأنيميا. 
  • الشعور بالجوع الشديد بعد الاستيقاظ من النوم.
  • وجود رائحة كريهة للفم.
  • حصول نقص غير مرغوب به للوزن. 
  • الشعور بالتعب والإرهاق. 
  • ألم شديد وانتفاخ فى البطن.

الامراض التي تسببها جرثومة المعدة

في حال وجود جرثومة المعدة في جسم الإنسان المُصاب، فإنّها يُمكن أن تكون سبباً في إحداث العديد من الأمراض إذا لم يتمّ مُراجعة الطّبيب في أقرب وقت، ومن بعض الأمراض :

  • التهاب المعدة.
  • قرحة المعدة.
  • عسر الهضم، ومشاكل في الجهاز الهضميّ، مثل انسداد الأمعاء، أو ثقب المعدة في مكان القرحة.
  • سرطان المعدة.
  • الارتداد المريئيّ، وزيادة احتماليّة الإصابة بسرطان المريء.
  • العدّ الورديّ أو مرض الورديّة (بالإنجليزيّة: Rosacea)، وهو مرض جلديّ يُصيب الوجه بالاحمرار نتيجةً لتوسّع الشُعيرات الدمويّة.

علاج جرثومة المعدة بالاعشاب والطرق الطبيعية

قد يكون استخدام العلاجات الدوائية مثل المضادات الحيوية أمرًا صعبًا بالنسبة لبعض الأشخاص، لما تسببه من غثيان وإسهال، لكن لا داعي للقلق فهناك العلاجات الطبيعية والأعشاب التي تساعد على ذلك، ومنها:

  1.  شاي أخضر : أظهرت دراسة أجريت عام 2009 على الفئران أن الشاي الأخضر قد يساعد على قتل وبطء نمو جرثومة المعدة، ووجدت الدراسة أن تناول الشاي الأخضر قبل الإصابة يمنع التهاب المعدة ،إن استهلاك الشاي أثناء العدوى يقلل من شدة التهاب المعدة أيضًا.
  2. زيت الزيتون :  قد يعالج زيت الزيتون البكتيريا الملوية البوابية أيضًا، حيث أظهرت دراسة أجريت في عام 2007 أنه يمتلك قدرات مضادة للجراثيم قوية ضد ثمانية سلالات من البكتيريا الحلزونية. فوائد الزيتون الصحية – أكثر من 10 فوائد للزيتون الأسود
  3. العسل : يمتلك العسل قدرة مضادة للبكتيريا الملوية البوابية، وتدعم الأبحاث هذا الاستنتاج، حيث أظهرت أن العسل يقضي على البكتيريا، ولكن إن استخدامه مع علاجات أخرى قد يسبب اضرار. العسل الخام وعسل مانوكا قد يكون لهما أكثر التأثيرات المضادة للبكتيريا.
  4. جذر عرق السوس : جذر عرق السوس هو علاج طبيعي شائع لقرحة المعدة، وقد يحارب البكتيريا الحلزونية أيضًا. ووفقا لدراسة أجريت عام 2009 لا يقتل جذر عرق السوس البكتيريا مباشرة، لكنه يساعد في منعها من الالتصاق بجدران الخلية.
  5. براعم البروكلي:  قد تكون براعم البروكلي فعالة ضد جرثومة المعدة، حيث تشير الأبحاث التي أجريت على الفئران أن براعم البروكلي تقلل من التهاب المعدة، كما تخفف من انتشار البكتيريا وتأثيراتها على المعدة. وأظهرت دراسة أجريت على مرضى السكري من النوع الثاني أن مسحوق البروكلي يمنع نمو البكتيريا الحلزونية عند المرضى، بالتالي التقليل من عوامل الخطر القلبية الوعائية.
  6. صبار الألوفيرا : الصبار هو علاج عشبي يستخدم لعلاج الأعراض المرتبطة بجرثومة المعدة مثل الإمساك، وتلبك المعدة والغثيان والقيء. أثبتت إحدى الدراسات أن صبار الألوفيرا فعال في تثبيط نمو السلالات البوابية وقتلها، حتى تلك التي كانت مقاومة للعقاقير في بيئة مختبرية، ويمكن استخدامه مع المضادات الحيوية.
  7. الحليب : أظهر اللاكتوفيرين – بروتين سكري موجود في حليب الإنسان والبقر- أنه يمتلك نشاطًا مثبطًا ضد بكتيريا الملوية البوابية. استخدمت إحدى الدراسات مجموعة من المضادات الحيوية و اللاكتوفيرين من حليب البقر، مما أدى إلى القضاء على الملوية البوابية بنسبة 100٪ عند 150 شخص مصاب.
  8. زيت الليمون : وفقا للدراسات يساعد زيت الليمون عند استنشاقه كزيت عطري، على منع نمو جرثومة المعدة.

المعالجة الضوئية لجرثومة المعدة

يستخدم العلاج بالضوء الأشعة فوق البنفسجية للمساعدة في القضاء على البكتيريا الملوية البوابية في المعدة، حيث يعتقد الباحثون أن العلاج الضوئي المستخدم داخل المعدة امن، و قد يكون أكثر فائدة عندما لا تكون المضادات الحيوية خيارًا.

العلاجات الدوائية

العلاج غالباً ما يتم وصف مُضادّين حيويّين معاً للأشخاص المُصابين بجرثومة المعدة؛ لمنع مُقاومة البكتيريا لأحد المُضادَّين الحيويّين، ويمكن وصف أدوية مُثبّطة لمضخّة البروتون التي بدورها تُقلّل من حامضيّة المعدة؛ كي تُساعد بطانة المعدة على الشّفاء، وتُساعد المُضادّات الحيويّة على العمل بصورة أفضل. يجب إجراء فحص الجرثومة بعد أربعة أسابيع من بدء أخذ الدّواء كي يرى الطّبيب مدى فعالية الدّواء، وإذا لم يكن فعالاً فقد يُجرّب نوعاً آخر. من الأمثلة على المُضادّات الحيويّة التي يُمكن استخدامها: كلاريثروميسين (بالإنجليزيّة: Clarithromycin)، وأموكسسيللن (بالإنجليزيّة: amoxicillin). أما مُثبّطات مضخّة البروتون فيمكن استخدام بانتوبرازول (بالإنجليزيّة: Pantoprazole)، أو إيسوميبرازول (بالإنجليزيّة: Esomeprazole).
يتم وصف الدّواء المُناسب بناءً على إذا كان المريض يُعاني من حساسيّة ما لدواء مُعيّن، أو إذا كان لدى المريض حالة مرضيّة مُعيّنة أخرى، فيتمّ تجنّب الدّواء إذا كان يتعارض مع طبيعة المُشكلة الأخرى الموجودة عند المريض ،ودائماً ننصح بزيارة الطبيب المختص .

الوقاية من المرض

لا يوجد إلى الآن لقاحٌ ضدّ هذه الجرثومة، بالإضافة إلى أنّ طريقة انتقالها ليست مفهومةً بشكل كامل، ولكن هناك بعض الطّرق الوقائيّة يمكن أن تحمي من الإصابة بجرثومة المعدة، منها :

  • غسل اليدين بعد استعمال المراحيض وقبل البدء بتناول الطّعام.
  • عدم استعمال الماء غير النّظيف أو شربه.
  • طهو الطّعام بصورة جيّدة، وغسل الفواكه والخضراوات قبل أكلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.