إذا رأيت نيوب الليث بارزة …فلا تظنَ أن الليث يبتسم

  مصنف: منوعات
196 0

أبي الطيب المتنبي
كان سيف الدولة إذا تأخر عنه مدحه شق عليه وأكثر من أذاه، وأحضر من لا خير فيه، وتقدم إليه بالتعريض له في مجلسه بما لا يحب، فلا يجيب أبو الطيب أحداً عن شيء، فيزيد بذلك في غيظ سيف الدولة. ويتمادى أبو الطيب في ترك قول الشعر، ويلح سيف الدولة فيما يستعمله من هذا القبيح. وزاد الأمر على أبي الطيب، وأكثر عليه مرة بعد أخرى، فقال أبو الطيب وأنشده هذه القصيدة في محفل من العرب والعجم.

أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبيو أسمعت كلماتي من به صمم
أنام ملء جفوني عن شواردهاويسهر الخلق جراها ويختصم
و جاهل مده في جهله ضحكيحتى أتته يد فراسة وفم
إذا رأيت نيوب الليث بارزةفلا تظنن أن الليث يبتسم
و مهجة مهجتي من هم صاحبهاأدركته بجواد ظهره حرم
رجلاه في الركض رجل واليدان يدوفعله ماتريد الكف والقدم
ومرهف سرت بين الجحفلين بهحتى ضربت وموج الموت يلتطم
الخيل والليل والبيداء تعرفنيوالسيف والرمح والقرطاس والقلم

لقراءة القصيدة كاملة انقر هنا