التعب والخول

أسباب التعب والخمول الدائم، أعراضه وعلاجه

هل تشعر أنك مختلف عن الآخرين كونك تشعر بالتعب والخمول الدائم؟ لا تقلق .. فمن الطبيعي أن نشعر بالتعب والخمول و أن نرغب بالاستلقاء و الإسترخاء و النوم، وخاصة عندما ننجز عملا متعبا أو بعد أن نمضي يوما مرهقا، إلا أنه من غير الطبيعي أن نشعر بذلك طوال الوقت، ومن دون بذل أي مجهود يستدعي لذلك. يتسبب شعور التعب والخمول الدائم و بالإزعاج لبعض الأشخاص، حيث يدفعهم ذلك الشعور بتأجيل أعمالهم وواجباتهم، الأمر الذي يشكل إزعاجا إضافيا لمن حولهم.نقدم لكم  في هذا المقال أسباب التعب والخمول الدائم، و الأمراض التي تؤدي إلى الشعور الدائم بالإرهاق و التعب و أهم النصائح لتجنب النعاس المستمر:

أسباب التعب والخمول العام

  • الأنيميا “فقر الدم”:
    يعتبر فقر الدم أي “نقص الحديد و بعض الفيتامينات الأساسية كفيتامينات ب1 و ب2 و ب6 و ب 12 و غيرها سببا رئيسيا في شعور الإنسان بالتعب والخمول العام وعدم القدرة على بذل أي مجهود بدني، حيث يظهر عليه آثار الشحوب و اصفرار الوجه والعرق المستمر بعد عمل أي مجهود بسيط للغاية، و يمكن علاج هذه المشكلة بزيادة نسبة الحديد و الفيتامينات بتحسين النمط الغذائي مع تناول المكملات الغذائية المتوافرة في الصيدليات، لتعويض نقص المعادن والفيتامينات في الجسم حتى يستعيد نشاطه وحيويته بسرعة.
  • مشاكل في القلب أو في التنفس:
    كأمراض تليف الرئتين، أو ارتفاع الضغط الرئوي، أو ضعف في عضلة القلب، أو ضيق في صمامات القلب، حيث أن هذه المشكلات تقلل من وصول الأوكسجين والغذاء إلى الخلايا، مما ينعكس على إنتاج الطاقة، مما يؤدي إلى شعور التعب والخمول الدائم والإرهاق العام.
  • سوء التغذية:
    سوء التغذية و عدم تناول كميات كافية من الغذاء الذي يحتوي على الكالسيوم أو البوتاسيوم أو السكريات، مما يضعف قوى الجسم، ويرهقه تماما.
  • الالتهابات:
    الإصابة بالالتهابات قد يرهق الجسم، كالتهابات الكبد أو المثانة أو الكلى أو الأنفلونزا، التهابات الرئتين و غيرها.
  • الضغوطات النفسية و التفكير الزائد:
    حيث أن المبالغة في التفكير في الهموم و المشاكل الحياتية المعقدة تزيد التوتر العصبي وتحدث ضغطا كبيرا على الدماغ و كافة الأجهزة الحيوية في مختلف مناطق الجسم، مما يتسبب بحالة من الإعياء الشديد و الشعور بالانحطاط العام في الجسم.
  • نمط الحياة:
    أهم سبب لشعور التعب والخمول الدائم و بالنعاس أثناء النهار هو عدم النوم لساعات كافية أثناء الليل، وقد يعود ذلك لظروف العمل، مثل العمل لساعات طويلة أو التحول لمناوبة ليلية.
  • تناول بعض أنواع الأدوية:
    النعاس الدائم من الأعراض الجانبية لتناول بعض أنواع الأدوية وخاصة:مضادات الهيستامين،والمهدئات، والحبوب المنومة.
  • الحمل:
    تعاني السيدة الحامل من التعب بسبب تغير تركيز الهرمونات مثل هرمون البروجسترون.قد تجد بعض السيدات في نهاية الحمل صعوبة في النوم بسبب حجم البطن غير المريح،وبسبب القلق و التوتر مما يسبب حالة من النعاس أثناء النهار.
  • الشيخوخة:
    تعد اضطرابات النوم أحد أكبر المشكلات شيوعا عند كبار السن،فهم أكثر عرضة للإصابة باضطراب انقطاع التنفس أثناء النوم،والأرق.
  • القهوة، والتدخين والكحول:
    الأشخاص الذين يشربون القهوة،ويدخنون السجائر أو يشربون الكحول أثر عرضة لمشاكل النوم من الذين لا يفعلون ذلك
  • الإصابة بأمراض معينة:
    المصابون بفشل القلب ومشاكل الرئة،مثلا،قد يجدون صعوبة في النوم ليلا بسبب اللهاث.

5 أمراض وراء الشعور الدائم بالإرهاق و التعب

  • خمول الغدة الدرقية:
    الغدة الدرقية هي واحدة من الغدد الصماء بالجسم،وهي تفرز هرموناتها مباشرة إلى الدم و تتحكم في عملية الأيض الحيوي أو الطاقة لكل خلايا الجسم، لذا فإن نقص نشاط الغدة الدرقية يتسبب في الشعور الدائم بالتعب والخمول.
  • خلل في الغدد الكظرية:
    يتلخص دور الغدد الكظرية في السيطرة على القلق والخوف الذي قد يصيب الإنسان،م خلال إفراز هرموني الأدرينالين والكورتيزول، لكن عند إصابة تلك الغدد نتيجة التعرض للضغط المستمر لفترة طويلة، تقل نسبة الهرمونات التي تفرزها،ونقص هرمون الكورتيزول يسبب حالة من الإرهاق والتعب،ونقص مستويات الطاقة في الجسم.
  • متلازمة التعب المزمن:
    إذا كنت تعاني من متلازمة التعب المزمن،فمن الطبيعي أن يلازمك الشعور بالخمول والإرهاق طوال الوقت، حيث تسبب هذه المتلازمة مجموعة من الآلام في عضلات الجسم قد تستمر لفترة طويلة، الأمر الذي يجعل ممارسة الأنشطة اليومية أمرا صعبا للغاية.
  • فقر الدم(الأنيميا):
    فقر الدم من الأسباب الرئيسية للشعور بالخمول و الإرهاق، حيث إن نقص الهيموغلوبين وكرات الدم الحمراء يجعل الجسم غير قادر على توفير الأكسجين الكافي لجميع أجزاء الجسم،ما يترتب عليه الشعور بالوهن وتسارع دقات القلب و الصداع والدوخة.
  • السكري:
    مع بداية الإصابة بمرض السكري، يشعر الشخص بالخمول و التعب الناتج عن انخفاض مستوى الغلوكوز بالدم،إضافة إلى كثرة التبول و الشعور المتزايد بالعطش.

نصائح لتجنب النعاس المستمر

  • النوم لفترة كافية خلال الليل
  • إبعاد كل أدوات التسلية و اللعب بعيدا عن السرير
  • تعيين وقت ثابت للاستيقاظ
  • الانتقال بشكل تدريجي إلى موعد أبكر للنوم
  • تناول الوجبات الرئيسية بأوقات ثابتة
  • ممارسة التمارين الرياضية
  • تخفيف الإضاءة في المنزل قبل النوم بساعتين أو ثلاث ساعات
  • تنظيم البرنامج اليومي
  • التمييز بين النعاس والتعب
  • ابتكار طقوس للاسترخاء قبل النوم
  • استشارة اختصاصي
  • تجنب المشروبات و الأطعمة التي تحتوي على كافيين

المصادر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.